2018 | 17:49 أيلول 21 الجمعة
"المركزية": الحريري غادر الى باريس للمشاركة في مناسبة عائلية خاصة | طفل في مستشفى bellevue المنصورية بحاجة ماسة لدم من فئة o+... للتبرع الرجاء الاتصال على 03910769 | بلال عبدالله: لقاء فرقاء الانتاج في لبنان خطوة في الاتجاه الصحيح على ان تحدد اولويات الجهد المشترك لتشكيل الحكومة وتعزيز الانتاج الوطني من صناعة وزراعة | الجيش الإيراني: سنواجه الأعداء بقوة إذا أقدموا على أي عمل ضد الشعب الإيراني | أبي خليل بعد لقائه رولا الطبش: نتابع مشاكل سوء التغذية الكهربائية في بيروت والمسألة تقنية ولا خلفيات سياسية لها | "الأناضول": وزير الخارجية التركي سيلتقي بنظيريه الروسي والإيراني في نيويورك لبحث الوضع في سوريا | قاسم هاشم لـ"أخبار اليوم": قد تكون النتائج التي سيأتي بها اللّواء ابراهيم سريعة ولا نستطيع أن نقول شيئاً في الملف الحكومي لأن الأمور لا تزال على حالها | المحكمة الخاصة بلبنان: رفعت غرفة الدرجة الأولى في المحكمة الخاصة بلبنان جلسات المحاكمة في قضية عيّاش وآخرين حتى إشعار آخر | وزير الخارجية اليمني: الحوثيون في اليمن ينفذون أجندة إيران التوسعية في المنطقة | الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي: الحوثيون لم يحضروا الى مفاوضات جنيف وهذا يقوض مسار التسوية | وزارة الدفاع التركية: عقدنا اجتماعا مع مسؤولين روس من 19 إلى 21 الحالي وتم الاتفاق على حدود منطقة منزوعة السلاح في إدلب بسوريا | تيريزا ماي: لن نقبل بأي تسوية مع الاتحاد الأوروبي لا تحترم نتيجة الاستفتاء على الخروج من الاتحاد |

الجسر مغردا: زيارات مسؤولي ميليشيات عراقية وسورية اعتداء على السيادة

أخبار محليّة - الجمعة 29 كانون الأول 2017 - 17:46 -

غرد النائب سمير الجسر عبر تويتر، قائلا: "تتكرر زيارات مسؤولي الميليشيات العراقية والسورية والمنغمسة في الحرب الاهلية والنزاعات الداخلية في كلا البلدين بشكل سافر واستعراضي يتهدد الأمن القومي للبنان.

ان هذه الزيارات فضلا عن أنها مخالفة للقوانين والأنظمة، فهي تشكل اعتداء صريحا وواضحا على السيادة اللبنانية واستجرارا لصراع عسكري مع العدو قد يعم أثره كل لبنان، وهي اولا واخيرا خروج على سياسة النأي بالنفس وعلى كل التعهدات والالتزامات الأدبية، والبيان الوزاري".

واضاف في تغريدة اخرى: "ان سياسة النأي بالنفس هي سكة في الاتجاهين..والالتزام بعدم التدخل بشؤون المنطقة هو لدرء تدخل المنطقة او بعضها بشؤوننا الداخلية. ان التقيد بهذه السياسة فعلا لا قولا هو احترام للبلد ولاهله وهو ميزان المصداقية في اي عمل سياسي".