2018 | 19:28 نيسان 22 الأحد
"التحكم المروري": حركة المرور كثيفة على اوتوستراد جونية من مفرق غزير باتجاه نهر الكلب | حمادة زار كترمايا والتقى فاعليات: حذار ممن يحاولون العودة بنا الى فينيقيا وفارس | أبي رميا لأهالي جدايل وميفوق: صوتوا بكثافة للائحة لبنان القوي في جبيل وكسروان لأن العهد يستقي قوته منكم | "سكاي نيوز": سلسلة انفجارات تهز مدينة تمبكتو في مالي بالقرب من مقر الأمم المتحدة والقاعدة الفرنسية التي تم استهدافها الأسبوع الماضي | "أو.تي.في.": مناصرو تيار المستقبل قطعوا طريق عام العبودية الحدودي في عكار اعتراضاً على زيارة ريفي الى المنطقة | فرعون ردا على صحناوي: يجب ألا تترشح إلى الانتخابات وألا تكون نائبا لتيارك أيضا | فرعون ردا على صحناوي: مشكلتك ليست معي كمنافس ويجب ألا تترشح إلى الانتخابات وألا تكون نائبا لتيارك أيضا | الحريري: لم يتركوا بابا إلا ودخلوا منه ليلبسوا عرسال ثوب التطرف والإرهاب لكن فوق اكتاف عرسال عباءة واحدة هي عباءة العروبة وكل الاتهامات التي سمعناها باتت في مزبلة التاريخ | اللقاء التقدمي لأساتذة اللبنانية: نأسف لغياب اي مبادرة حوار من اهل السلطة لايجاد الحلول | وسائل إعلام سعودية: تدمير صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه نجران جنوب غربي المملكة | الحريري مكرما في خربة قنفار: الجو إيجابي للغاية في البقاع ويوم 6 أيار سيكون مفاجأة للوائح الأخرى | رعد: دور نوابنا هو مقاومة سياسية لئيمة وشرسة من دون مدافع ورصاص |

رحمة رداً على ريفي: سقف الإلتزام بالدفاع عن فلسطين هو خطاب الرئيس عون

أخبار محليّة - الجمعة 29 كانون الأول 2017 - 14:15 -

علق النائب اميل رحمه على تصريح الوزير السابق اللواء أشرف ريفي ومما جاء فيه: يدعي من قذفت به الصدفة في ليلة ليلاء إلى مواقع متقدمة أمينة سياسية، غيرة على القضية الفلسطينية وعلى صميم الموضوع الإستراتيجي في الصراع العربي الإسرائيلي، وهو الذي وأد قناعته هذه بالعداء المطلق للمقاومة الشريفة التي حررت الجنوب واجزاء من البقاع الغربي من الإحتلال الإسرائيلي والتي واجهت وصدت غزوه للبنان عام ٢٠٠٦ فيما كان بعد الضباط المحسوبين عليه يقدمون الشاي لجنود الإحتلال في مرجعيون وهو الذي أشاع مع عدد من الملحقين به والذين نعرفهم جيداً ثقافة التطبيع مع العدو وهو الذي قال أكثر من مرة في مجالسه بأن إسرائيل ليست عدوة للبنان وإنما إيران هي العدو. لم نسمع من هذا الشخص الذي يتحيز الفرص للتصويب على العهد وعلى التيار الوطني الحر كلمة واحدة تطري ما قاله الوزير جبران باسيل في إجتماع وزراء الخارجية العرب في الجامعة العربية، فيما لاذ اصدقاؤه من الحضور بصمت مطبق.

 وليعلم الجميع أن سقف الإلتزام بالحق العربي والدفاع عن فلسطين هو خطاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قمة إسطمبول وخطب رئيس مجلس النواب نبيه بري في الإجتماع الطارئ والإستثنائي للمجلس النيابي الذي دعا إليه في ٨ كانون الأول الماضي وموقفه في قمة رؤساء المجالس النيابية العربية في المغرب وكلمة وزير خارجية لبنان جبران باسيل في القاهرة. وإن محاولات اللعب على بعض التناقضات السياسية باتت مكشوفة ولن تنطلي على أحد. إما بموضوع حزب الله والتيار الوطني الحر فأنصحه بأن "يخيط بغيرها لمسلة"