2018 | 16:18 كانون الأول 16 الأحد
علّوش للـ"ام تي في": نعم أنا مع "شرعنة" المقاومة أي أن تكون جيشا يتبع للقائد الأعلى للقوات المسلحة وجيشا غير مذهبي وعقيدته الوحيدة احترام الأرزة وشعار الوطن | هنية: مستعد للقاء الرئيس عباس في أي مكان لنتباحث حول ترتيب لقاء فلسطيني موسع والاتفاق على أجندات العمل الوطني للمرحلة القادمة | المتظاهرون في بروكسل يرفضون الحملة الأخيرة للحكومة البلجيكية ضد المهاجرين غير الشرعيين | حركة المرور كثيفة من خلدة باتجاه انفاق المطار | 4 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام مجدليا وحركة المرور طبيعية في المحلة | باسيل: لبنان محمي بجيشه وبمقاومته، والأهم انّو محمي بتنوّعه وتعدّديته يللّي بيهزموا احاديّة وعنصريّة اسرائيل | أوغلو: إذا فاز الأسد في انتخابات ديمقراطية سنفكر في العمل معه | اسامة سعد من رياض الصلح: هناك عجز وفشل في ادارة ملفات الدولة والازمة السياسية هي ازمة النظام اللبناني وليست ازمة تشكيل حكومة | وزير الخارجية التركي: يمكنك أن تسمع بوضوح أن الفريق السعودي خطط مسبقا لقتل خاشقجي وعدد كبير من الدول الأوروبية تغض الطرف عن الجريمة | غوتيريش: كان لقطر دور حيوي جدا في اتفاقيات دارفور | النائب الخازن: حقّنا أن نسأل عن إرباك الناس نتيجة عدم توفّر الدولار في المصارف وحقّنا أن ندعو جميع المسؤولين لتحمّل مسؤولياتهم كفى جشعا وتكابرا وفجورا | حنا غريب من رياض الصلح: الدين العام هو سرقة موصوفة موجودة في جيوبكم ايها الطبقة الحاكمة وهذا التحرك هو خطوة أولى في سياق تحرك تصاعدي وتدريجي |

هكذا عايد اللواء ابراهيم عسكريي الأمن العام!

أخبار محليّة - الجمعة 29 كانون الأول 2017 - 08:35 -

عايد المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم عسكريي الامن العام بمناسبة عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة المبارك: 

بمناسبة عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة المباركة، اتوجه اليكم، ضباطا ورتباء وافرادا، بالمعايدة، واتمنى لكم ولعائلاتكم دوام الصحة والسعادة، وان يحمل العام الجديد للبنان واللبنانيين السلام والازدهار والطمأنينة.

مع بداية السنة الجديدة، لا بد من ان اثني على الجهد الكبير الذي بذلتموه في العام المنصرم والذي تُرجم بتنفيذ المهمات الموكلة اليكم عملا بشعار "التضحية والخدمة"، وذلك لمصلحة الوطن وابنائه والمقيمين على ارضه من جهة، وفي سبيل اعلاء شأن المديرية ونقلها الى مصاف المؤسسات الحديثة والمتطورة من جهة ثانية. لأن البلدان لا تتطور الا باحترام الحق الانساني وتطبيق القوانين، وببناء مؤسسات ينأى المسؤولون والعاملون فيها بأنفسهم عن الفساد والرشوة والمصالح الشخصية.

لقد اثبتم انكم على قدر كبير في تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقكم، وان انجازاتكم الكثيرة نتيجة كفاءاتكم المهنية والتخصصية في الخدمة والادارة، وتأهبكم الدائم وجهوزيتكم الكاملة في تنفيذ المهمات الامنية للحفاظ على الاستقرار والسلم الاهلي، كل ذلك كان له الدور الكبير في ادراج اسم المديرية العامة للامن العام على لوائح الجودة، كما على لوائح الشرف نتيجة ما حصدتموه في عملكم في الحفاظ على الامن ومكافحة الارهابيين وعملاء العدو الاسرائيلي او كل خطر كان يستهدف وطننا وشعبه.

ان الانجازات الكثيرة التي حققتموها حتى الان، لن تثنينا عن المضي في التحدي الكبير الذي نخوضه هذه السنة، لتحقيق ما صممنا على القيام به معا وملخصه الآتي :
1- المحافظة على الانسان وحقوقه في لبنان، والتقيد التام بمضامين القوانين والاتفاقيات ذات الصلة
2- مكننة شاملة للادارة بهدف تبسيط المعاملات
3- تطوير قدرات عسكريي الامن العام ومهاراتهم الامنية والادارية
4- تعزيز المكاتب والدوائر والمراكز بالعتاد والمعدات المطلوبة ليتمكن العسكريون من تنفيذ الاعمال الموكلة اليهم بجدارة ومهنية
5- وضع الهيكلية الجديدة للامن العام موضع التنفيذ
6- انشاء مقرات جديدة للامن العام وترميم القديم منها
ان هذه الاهداف لن تتحقق اذا لم تكن لديكم الارادة الصلبة والقناعة بصوابيتها والحاجة اليها.
وكل عام وانتم بخير.