2018 | 08:55 أيلول 26 الأربعاء
جورج عطاالله لـ"صوت لبنان (93.3)": الجلسة كانت بحضور الاعلام وقد رأى الاعلاميون من غادر وقد علمنا باستعداد البعض للانسحاب من الجلسة المسائية قبل انعقادها | جنبلاط عبر "تويتر": داعش تنظيم غب الطلب في امرة النظام السوري ولقد جرى نقل مئات المقاتلين من البوكمال الى إدلب في الباصات "المفيمة" وذلك لتفجير الاتفاق الروسي التركي | نجم لـ"صوت لبنان (93.3)": في الجلسة التشريعية القادمة ستدرج كل البنود التي لم تناقش في جلسة الامس وقد استطعنا اقرار العديد من المشاريع | أردوغان: لا يمكن للرئيس السوري بشار الأسد أن يظل في السلطة ومساعي السلام مستحيلة في وجوده | موفد للرئيس | تحريك "التأليف" ينتظر عون | مؤشر يوحي بدقة المرحلة وخطورتها... | جابر: المسألة لا تنتظر قيام الحكومة لتتولى وضع السياسة الاسكانية | أزمة القروض الاسكانية أشدّ تعقيداً! | جنبلاط: أخالف عون والحريري في موضوع الإستقرار والليرة | السياسة الخارجيّة... والخوف من "الزحطات" | المَوْتورون الذين أقلَقوا الجبل... اشطبوهم من المَحضر! |

هكذا عايد اللواء ابراهيم عسكريي الأمن العام!

أخبار محليّة - الجمعة 29 كانون الأول 2017 - 08:35 -

عايد المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم عسكريي الامن العام بمناسبة عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة المبارك: 

بمناسبة عيدي الميلاد المجيد ورأس السنة المباركة، اتوجه اليكم، ضباطا ورتباء وافرادا، بالمعايدة، واتمنى لكم ولعائلاتكم دوام الصحة والسعادة، وان يحمل العام الجديد للبنان واللبنانيين السلام والازدهار والطمأنينة.

مع بداية السنة الجديدة، لا بد من ان اثني على الجهد الكبير الذي بذلتموه في العام المنصرم والذي تُرجم بتنفيذ المهمات الموكلة اليكم عملا بشعار "التضحية والخدمة"، وذلك لمصلحة الوطن وابنائه والمقيمين على ارضه من جهة، وفي سبيل اعلاء شأن المديرية ونقلها الى مصاف المؤسسات الحديثة والمتطورة من جهة ثانية. لأن البلدان لا تتطور الا باحترام الحق الانساني وتطبيق القوانين، وببناء مؤسسات ينأى المسؤولون والعاملون فيها بأنفسهم عن الفساد والرشوة والمصالح الشخصية.

لقد اثبتم انكم على قدر كبير في تحمل المسؤوليات الملقاة على عاتقكم، وان انجازاتكم الكثيرة نتيجة كفاءاتكم المهنية والتخصصية في الخدمة والادارة، وتأهبكم الدائم وجهوزيتكم الكاملة في تنفيذ المهمات الامنية للحفاظ على الاستقرار والسلم الاهلي، كل ذلك كان له الدور الكبير في ادراج اسم المديرية العامة للامن العام على لوائح الجودة، كما على لوائح الشرف نتيجة ما حصدتموه في عملكم في الحفاظ على الامن ومكافحة الارهابيين وعملاء العدو الاسرائيلي او كل خطر كان يستهدف وطننا وشعبه.

ان الانجازات الكثيرة التي حققتموها حتى الان، لن تثنينا عن المضي في التحدي الكبير الذي نخوضه هذه السنة، لتحقيق ما صممنا على القيام به معا وملخصه الآتي :
1- المحافظة على الانسان وحقوقه في لبنان، والتقيد التام بمضامين القوانين والاتفاقيات ذات الصلة
2- مكننة شاملة للادارة بهدف تبسيط المعاملات
3- تطوير قدرات عسكريي الامن العام ومهاراتهم الامنية والادارية
4- تعزيز المكاتب والدوائر والمراكز بالعتاد والمعدات المطلوبة ليتمكن العسكريون من تنفيذ الاعمال الموكلة اليهم بجدارة ومهنية
5- وضع الهيكلية الجديدة للامن العام موضع التنفيذ
6- انشاء مقرات جديدة للامن العام وترميم القديم منها
ان هذه الاهداف لن تتحقق اذا لم تكن لديكم الارادة الصلبة والقناعة بصوابيتها والحاجة اليها.
وكل عام وانتم بخير.