2018 | 16:53 كانون الأول 19 الأربعاء
الرئيس الأميركي: لقد هزمنا تنظيم داعش وكان ذلك السبب الوحيد لوجودنا في سوريا | نائب مطلع لـ"اخبار اليوم": حركة الاتصالات التي قام بها اللواء عباس ابراهيم مختلفة عن المبادرة التي كان يقودها الوزير باسيل وان كان ابراهيم كان قد استند الى ما اسس باسيل من تقريب لوجهات النظر | مصدر مطلع على اجواء القصر الجمهوري لـ"اخبار اليوم": الحكومة ستبصر النور على قاعدة "لا رابح ولا خاسر" والرئيس عون اعطى من حصته من اجل انقاذ الحكومة | باسيل: لست انا من يؤلف الحكومة واعتقد ان التفاصيل الباقية لا تتطلب اكثر من يومين ليكون لنا حكومة قبل الاعياد | باسيل من بيت الوسط: ولادة الحكومة أخذت بعض الوقت ولكن ان شاء الله أن تكون في هذين اليومين | مصادر لـ"اخبار اليوم": الخلوة التي عقدت بالامس بين جعجع وكنعان تناولت في جزء منها التمثيل القواتي في الحكومة وحمّله جعجع رسالة الى عون تؤكد حرص القوات على الوقوف الى جانب العهد | مصادر متابعة لـ"اخبار اليوم": جعجع ابلغ الحريري ان ما قدّمته القوات كان كافيا لتسهيل ولادة الحكومة ولن تقدّم المزيد من التضحيات وبالتالي فإن اي مسّ بهذا الموضوع يعتبر عودة الى نقطة الصفر | مصادر مطلعة لـ"اخبار اليوم": هناك اتصال جرى بين جعجع والحريري لم يُفصح عنه وتناول حصة القوات انطلاقا مما يتم تداوله حول "الشؤون الاجتماعية". | مصادر مواكبة لـ"اخبار اليوم": وتيرة الاتصالات تسارعت في الساعات الاخيرة بين بعبدا وبيت الوسط ووصلت الى "محطة اللاعودة" في مسار الاندفاعة الرئاسية لاخراج الحكومة من عنق زجاجة التعطيل | فيصل كرامي للـ"ال بي سي" عن التداول بإسم جواد عدره ممثلاً عن اللقاء التشاوري: جواد عدره كشخص صديق يشكل قيمة مضافة لأي حكومة ينضم اليها لكنني ملتزم بما يصدر عن اللقاء التشاوري مجتمعاً | فيصل كرامي للـ"ال بي سي": ملتزم بقرار اللقاء التشاوري مجتمعاً واي قرار يصدر عنه يمثلني وانا على تواصل دائم معهم والاتصالات لم تنته بعد | اجتماع للقاء التشاوري في دارة عبد الرحيم مراد في هذه الاثناء بعيداً عن الاعلام للبحث في قضية الاسماء التي يمكن الاختيار بينها لتمثيلهم ومصادرهم تؤكد ان هذا الموضوع لم يحسم بعد |

محاكاة الحياة على سطح المريخ في صحراء عُمان

متفرقات - الجمعة 29 كانون الأول 2017 - 08:20 -

حلم إرسال أوّل بعثة بشرية استكشافية إلى كوكب المريخ مازال قائماً، بل في طور التحقيق لكن في صحراء عُمان، التي تشهد بعد أسابيع تجارب محاكاة الحياة على سطح المريخ، الذي يشبه صحراء عُمان في بعض الخصائص.ستشهد صحراء محافظة ظفار، في جنوب سلطنة عمان، شهر فبراير/ شباط 2018 تجربة محاكاة الحياة فوق سطح المريخ، لأجل تجربة إمكانية الحياة في هذا الكوكب، في مهمة تحمل اسم "أمادي-18"، يتم العمل عليها بشراكة بين منتدى الفضاء النمساوي، واللجنة الوطنية التوجيهية العمانية المكلفة بهذا المشروع.

وحسب ما نقله موقع منتدى الفضاء النمساوي، فإن فريقا نمساويا صغيراً سيقود تجارب لأجل الإعداد لمهمات في المستقبل تخصّ كوكب المريخ، في مجالات الهندسة، ودراسة سطح الكواكب، وعلم الأحياء الفلكية، والجيوفيزياء، والجيولوجيا، وعلوم الحياة، وغير ذلك.

وستحتضن صحراء مرمول بمحافظة ظفار هذه التجارب التي ستتضمن سلسلة من التجارب العلمية، منها اختبار بدلات الفضاء والكبسولات الفضائية القابلة للنفخ. وسينعزل الفريق الخاص بالتجارب لبضعة أسابيع، ولن يكون متصلا إلاّ بمركز الفضاء في النمسا لضمان تقوية شروط التجارب، قبل اتخاذ القرار بإرسال أوّل مهمة استكشافية بشرية تصل إلى سطح المريخ. وقال الموقع النمساوي إن القيام بهذه التجارب في الصحراء العمانية يعدّ "أداة مميزة لربح تجارب عملية، وفهم إيجابيات وحدود العمليات العِلمية في الكواكب الأخرى". وأبرز الموقع أن المهمة القادمة تملك عدة أهداف، منها دراسة الموقع كمنطقة مثالية للصحارى المريخية والحياة القاسية.

وسبق لموقع الشبيبة العماني أن نشر نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أن الجمعية الفلكية العمانية وقعت ثلاث مذكرات تفاهم مع النمساويين لاستضافة هذا المشروع، وقد حضر حفل التوقيع شخصيات عمانية كشهاب بن طارق، مستشار السلطان، رئيس مجلس البحث العلمي، ويحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة، وجرينت جرومير، رئيس منتدى الفضاء النمساوي.

وتحدث مسؤول عماني عن أن هذا المشروع يأتي "استكمالا لمشوار بدأ منذ شهر مارس/ آذار 2016 "، متحدثاً عن أن المنتدى النمساوي للفضاء اختار سلطنة عمان "نتيجة لمنافسة عالمية، قائمة على عدد من المعطيات والمعايير الأساسية، منها زيارة سبعة مواقع طبيعية تتشابه في تكوينها مع كوكب المريخ، وبناءً على تلك الزيارات تم الاختيار".

إ.ع/ ع.خ