2018 | 03:34 تموز 22 الأحد
الخارجية الأوكرانية تستدعي السفير الإيطالي في كييف للاحتجاج على تأييد وزير داخلية بلاده ضمّ القرم إلى روسيا | المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي | نوفل ضو للـ"ام تي في": اذا التيار الوطني الحر على خلاف مع الجميع في البلد فهل يعقل ان يكون الجميع على خطأ؟ | قصف مدفعي إسرائيلي جديد يطال نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة | طارق المرعبي: الحريري سيد نفسه وله صلاحيات واسعة منحه اياها الدستور والطائف |

يا أيّها الذين ذهبوا

مقالات مختارة - الجمعة 29 كانون الأول 2017 - 06:53 - جوزف الهاشم

الجمهورية - جوزف الهاشم

رأيتُ الناسَ قَدْ ذهبوا إلى مَنْ عنده ذهبُ

ثمانية عشر وزيراً، أيْ أكثر من ثلثي أعضاء الحكومة...

وثلاثة وسبعون نائباً، أي ما يعادل ثلاثة أرباع المجلس النيابي، قد ذهبوا... غادروا الأراضي اللبنانية لتمضية فترة الأعياد في المرابع الأوروبية، ترويحاً للنفس من مشقة العمل وسخيّ البذل في سبيل خدمة الشعب، وقد أرهقتهم مضاعفة الجهد بمضاعفة سنيّ الخدمة وتمديد الولايات.

للمرة الأولى يذهبون الى فخامة العواصم ليدفعوا، لا ليقبضوا، مع أنهم يدفعون ممّا قبضوا من بيت المال، والكفوف خفيفة والأنامل رشيقة، بفعل خبرة الإحتراف المهني وبراعة الممارسة.

هناك من غادروا الأراضي اللبنانية مسافرين، وهناك من تريّثوا منتظرين، وهم يعلّلون النفس بوجهة السفر المألوفة الى حيث آبار الصحارى، وان كان قد جفّ ماؤها وجفّ معه ماء الوجه بسبب كثرة الهدر.


لو أنَّ الذين غادروا - على ما حدَّدت مكاتب السفر - الى: باريس ولندن وسويسرا وإيطاليا وتايلاند، قد اعتمدوا طريقة إبن بطّوطة في الأسفار والتنقّل بين: مصر والشام وفلسطين والحجاز وبلاد العجم، لكان هؤلاء الرحّالة قد وقفوا على أحوال المنطقة بما لها من إرتدادات على واقع لبنان، ولكانوا كتبوا المشاهدات واقتبسوا الثقافات بما يغني مداركهم الشخصية ومعارفهم الثقافية في مواكبة شؤون الحكومة، ويعزز خبرتهم الخطابية الواهية عبر جلسات المجلس النيابي.

هؤلاء الذين هجَروا مسافرين أو تريّثوا منتظرين.

منهم، مَنْ هجَّر اللبنانيين في لبنان...

ومنهم مَنْ هجَّر لبنان الى الخارج...

ومنهم مَنْ هجَّر الخارج الى لبنان...

ومنهم مَنْ طعن ظهره بالخنجر...

ومنهم مَنْ حاربَ الآخرون بهم...

ومنهم مَنْ حارَبَنا بهم الآخرون...

ومنهم من أوقعوا لبنان في مهاوي التخلف الثقافي والحضاري والإقتصادي.

ومنهم من ازدهرت في عهدهم الجريمة ليتاجروا بتوسيع السجون...

ومنهم من رفعوا جبال النفايات بحجة اكتسائها بالثلج تعزيزاً للتزلج السياحي...

ومنهم من كان مشرّداً فاغتنى...

ومنهم من كان فقيراً فابتنى بأموال الفقراء واليتامى قصوراً يسرح فيها خصيان العبيد...

ولم يصدف أنْ لجأ أيُّ عهدٍ أو وليُّ عهد الى احتجاز أصحاب الثروات المشبوهة في فندق لاسترداد ما نهبوه.

هؤلاء، لن نفتقدهم، وقد يكون غيابهم عن الأراضي اللبنانية أفضل من وجودهم فيها، لقد ارتحنا من المهاترات وسخيف البيانات وحمّى الصراعات...

وارتحنا من المراوغة والصخب والجعجعة الفارغة وملاحم الكذب.

وارتحنا من مخادعة التحالفات وشتى أنواع الفساد والشبهات، مثلما ارتاحت معنا دائرة المناقصات وميزانية الخزينة.

لا.. لن نفتقدهم، ولن نأسف لفراقهم، ولن نشكو فراغاً ولا لوعة حنين، ولن نبكي على أطلالهم الدارسة.

بل جلَّ ما نتمنى أن يلتحق بهم الآخرون.