2018 | 07:27 نيسان 24 الثلاثاء
كنعان: في 24 نيسان كما في كل عام نضيء مع ارمن لبنان والعالم شعلة الذكرى والحقيقة ونحيي شعباً بات المثال اذ اضطهد ونكّل به فبقي موحداً ووفياً لتاريخه وهويته | جنبلاط: كون تفصلنا عن الانتخابات مسافة اسبوعين فليكن التخاطب الاعلامي هادئ ورصين بعيدا عن التشنج | حريق في صالة للغناء في الصين يودي بحياة 18 شخصاً | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه النقاش وصولا الى جل الديب | مصادر لـ"المستقبل": مؤتمر بروكسل يشكل مناسبة للبنان لاعادة وضع مسألة النزوح السوري على جدول الاولويات الدولية وسط ضخامة الازمات التي يواجهها العالم مالياً | مصادر لـ"الجمهورية": مع عودة الاستقرار الأمني الى معظم المناطق السورية يبحث لبنان مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تفاصيل عملية عودة النازحين وتقديم مستلزماتهم | مصادر جنوبية عليمة بأوضاع النازحين السوريين لـ"الجمهورية": دفعات جديدة من هؤلاء النازحين الى الجنوب تحديداً ستغادر باتّجاه بلادها وبشكل طوعي وإرادي | تصاريح بناء بلدية وانتخابات | الحريري إلى المونديال | ولا بعد مئة عام | يرفض الاضواء | نكهة سعد الياس |

بوتين شدد على دور روسيا الجوهري في هزم داعش في سوريا

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 28 كانون الأول 2017 - 16:04 -

أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم، بالدور "الجوهري" الذي أدته روسيا في الهزيمة التي لحقت بتنظيم "داعش" في سوريا حيث خسر القسم الأكبر من مناطق سيطرته.

وقال بوتين مستهلا مراسم توزيع أوسمة على العسكريين الروس الذين شاركوا في العملية العسكرية في سوريا ان "روسيا قدمت مساهمة حيوية في هزيمة قوى الاجرام التي تحدت الحضارة برمتها وفي تدمير جيش ارهابي وديكتاتورية همجية".

وتابع أن هذه القوات "كانت تنشر الموت والدمار وتطمح لتجعل من سوريا والدول المجاورة لها ميدانا مؤاتيا لشن هجوم شامل يستهدف بلدنا".

وبدأ الجيش الروسي في 12 كانون الاول انسحابا جزئيا لقواته من سوريا اثر اعلان بوتين ان مهمتها "انجزت بنجاح"، بعد عامين من التدخل العسكري لدعم القوات الحكومية.

ولم يعد تنظيم "داعش" يسيطر سوى على جيوب محدودة متناثرة في البلاد، لا تتجاوز 5 في المئة من مساحة سوريا.

وقال بوتين: "تم القضاء على عتاد (مقاتلي "داعش") وقياداتهم والبنى التحتية وآلاف المقاتلين" منذ بدء العملية الروسية التي شارك فيها بالإجمال "أكثر من 48 ألف جندي وضابط روسي".

ويشمل هذا العدد بحسب بوتين طيارين وعناصر بحرية ووحدات من الشرطة العسكرية وعناصر استخبارات وارتباط ومستشارين عسكريين.

وسيبقي الجيش الروسي في سوريا مركزه لمصالحة القوى المتحاربة، وثلاث كتائب من الشرطة العسكرية، وسيحتفظ بقاعدة حميميم الجوية وسيوسع قاعدة طرطوس البحرية.

وأضاف: "إنكم تدركون وتعلمون وتشعرون أكثر من أي شخص آخر أن الجيش شهد تغيرا جذريا خلال هاتين السنتين ونيف. تغير لأن الناس شعروا بأنه في المستوى المطلوب".

وتابع: "فهموا كيف تعمل معداتنا العسكرية وأجهزة القيادة والتموين، وإلى أي حد باتت قواتنا المسلحة حديثة. العالم بأسره رأى ذلك، والأهم أن شعبنا أيضا رآه".