2019 | 05:12 كانون الثاني 19 السبت
انتخاب زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي في السويد رئيسا للوزراء للمرة الثانية | إصابة ضابط و12 شخصا في أحداث شغب مباراة "الإسماعيلي" و"الإفريقي التونسي" | الرئاسة التركية: لن نتوقف لحين تجفيف مستنقع الإرهاب على حدودنا | موسكو: الاستراتيجية الأميركية الجديدة ستدفع إلى سباق تسلح فضائي | "صوت لبنان(93.3)": اطلاق نار في اشكال في منطقة حي السلم بالقرب من مجمع الباقر بين آلـ"زعيتر" وآلـ"ناصر الدين" | الشرطة السودانية تعلن سقوط قتيلين فقط خلال احتجاجات الخميس | محكمة أميركية تؤكد توقيف الصحافية الإيرانية مرضية هاشمي كشاهدة في تحقيق غير محدد | البيت الأبيض: ترامب سيعقد قمة ثانية مع زعيم كوريا الشمالية نهاية فبراير المقبل | وزير الدفاع التركي للسيناتور الأميركي غراهام: واشنطن لم تف بوعدها بخصوص منبج ولن نسمح بتشكيل ممر إرهابي في شمال سوريا | فادي كرم عبر "تويتر": علاقات لبنان الخارجية مسؤولية الحكومة مجتمعة وليس وزير الخارجية منفردا ولذلك نتمنى على الوزير باسيل عدم التفرد في مواضيع خلافية جدا | العثور على جثة طيار الـ "سو- 34" خلال عملية البحث والإنقاذ | "ال بي سي": لبنان رفض زيادة كلمة "طوعية" على ملف عودة النازحين السوريين |

بوتين شدد على دور روسيا الجوهري في هزم داعش في سوريا

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 28 كانون الأول 2017 - 16:04 -

أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم، بالدور "الجوهري" الذي أدته روسيا في الهزيمة التي لحقت بتنظيم "داعش" في سوريا حيث خسر القسم الأكبر من مناطق سيطرته.

وقال بوتين مستهلا مراسم توزيع أوسمة على العسكريين الروس الذين شاركوا في العملية العسكرية في سوريا ان "روسيا قدمت مساهمة حيوية في هزيمة قوى الاجرام التي تحدت الحضارة برمتها وفي تدمير جيش ارهابي وديكتاتورية همجية".

وتابع أن هذه القوات "كانت تنشر الموت والدمار وتطمح لتجعل من سوريا والدول المجاورة لها ميدانا مؤاتيا لشن هجوم شامل يستهدف بلدنا".

وبدأ الجيش الروسي في 12 كانون الاول انسحابا جزئيا لقواته من سوريا اثر اعلان بوتين ان مهمتها "انجزت بنجاح"، بعد عامين من التدخل العسكري لدعم القوات الحكومية.

ولم يعد تنظيم "داعش" يسيطر سوى على جيوب محدودة متناثرة في البلاد، لا تتجاوز 5 في المئة من مساحة سوريا.

وقال بوتين: "تم القضاء على عتاد (مقاتلي "داعش") وقياداتهم والبنى التحتية وآلاف المقاتلين" منذ بدء العملية الروسية التي شارك فيها بالإجمال "أكثر من 48 ألف جندي وضابط روسي".

ويشمل هذا العدد بحسب بوتين طيارين وعناصر بحرية ووحدات من الشرطة العسكرية وعناصر استخبارات وارتباط ومستشارين عسكريين.

وسيبقي الجيش الروسي في سوريا مركزه لمصالحة القوى المتحاربة، وثلاث كتائب من الشرطة العسكرية، وسيحتفظ بقاعدة حميميم الجوية وسيوسع قاعدة طرطوس البحرية.

وأضاف: "إنكم تدركون وتعلمون وتشعرون أكثر من أي شخص آخر أن الجيش شهد تغيرا جذريا خلال هاتين السنتين ونيف. تغير لأن الناس شعروا بأنه في المستوى المطلوب".

وتابع: "فهموا كيف تعمل معداتنا العسكرية وأجهزة القيادة والتموين، وإلى أي حد باتت قواتنا المسلحة حديثة. العالم بأسره رأى ذلك، والأهم أن شعبنا أيضا رآه".