2018 | 12:45 نيسان 19 الخميس
الرئيس عون استقبل مطران ابرشية سيدة البشارة المارونية في افريقيا سيمون فضول يرافقه المطران رفيق الورشا (صورة في الداخل) | سيزار أبي خليل: سيكون هناك المزيد من الجلسات وبالطبع سيطرح موضوع الكهرباء خلالها ولكن ليس اليوم | "ام تي في": إعتصام لحملة "حقّي" للمطالبة بحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة في ما يتعلق بالانتخابات النيابية | خريس مغردا في ذكرى مجزرة قانا: الجيش والشعب والمقاومة هم سبب الإنتصار على العدو الاسرائيلي | مريضة بحاجة ماسة لدم من فئة +B في مستشفى مار يوسف الدورة.. للتبرع الرجاء الإتصال على الرقم 03779336 | حمادة ردا على سؤال للـ"او تي في" عما اذا اطمأنوا بعد كلام وزيري الخارجية والداخلية عن اقتراع المغتربين: كل القصة مركبة | متحدث باسم رابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية: مشكلتنا مع الوعود فقد صدقنا وعود المسؤولين واليوم نريد أفعالاً والسلطة تتحمل مسؤولية بقاء الطلاب في بيوتهم | اعتصام لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية في ساحة رياض الصلح | سانا: بدء خروج مسلحي جيش الاسلام وعائلاتهم من الضمير بريف دمشق الى جرابلس سوريا | وصول البطريرك مار بشارة بطرس الراعي الى قطر حيث سيضع حجر الاساس لكنيسة القديس شربل ومجمعها الرعوي | هزة أرضية في العاصمة الكويتية والمناطق المحيطة بها | "الميادين": زلزال بقوة 5،9 درجات على مقياس ريختر يضرب محافظة بوشهر جنوب ايران |

مدرسة سابس الدّوليّة في أدما أحيت الميلاد باحتفال!

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 28 كانون الأول 2017 - 14:17 -

إنّه زمن الميلاد... زمن المحبّة والسّلام والألوان

وعلى ألوان الميلاد أرادت مدرسة سابس الدّوليّة-أدما، وهي واحدة من شبكة مدارس سابيس المنتشرة في 20 بلدًا حول العالم، أن تجمع العائلة الصّغيرة والكبيرة من الأصدقاء والمحبّين ومن بينهم النائب ناظم الخوري والوزيران السابقان فادي عبود وناجي البستاني، وعدد من رؤساء البلديات.

هو احتفال أرادته المدرسة تقليدًا سنويًّا منذ العام 2008 يجمع الإدارة والمعلّمين والأهالي والأصدقاء على أنغام وألحانٍ تُجسّد معاني الميلاد بعيدًا عن ضوضاء الحياة اليوميّة وهمومها ومادّيّاتها.

كلمة ترحيبية من رئيسة مجلس إدارة شبكة مدارس سابيس السيدة ليلى شارل سعد، القاها باسمها السيد كارل البستاني.

ومما جاء في الكلمة أن الاحتفال بمثابة انتصار للامل على اليأس ولا سيما في ظل الظروف الصعبة التي نمر فيها التي قد تحمل البعض الى التساؤل "لماذا نحتفل؟"، مع تذكير هذا البعض انه ومهما كانت الظروف والأوضاع قاسية لا بد لمن يجهد ان يرى بصيص امل يمكن ان يحولَه شعلة من العطاء.

بعدها، ولنحو ساعة ونصف الساعة من الوقت، عاش الحضور أجواء ميلاديّة من حول العالم عبر أصوات مُنشدي جوقة جامعة سيّدة اللّويزة وعازفيها بقيادة الأب خليل رحمة.

باقة من الأغاني الميلاديّة باللّغات العربيّة والإنكليزيّة والفرنسيّة، جمع فيها الأب رحمة بين الكلاسيكيّ والشّعبيّ ليزرع من خلالها شعورًا بالفرح، وببهجة ألوان عيد الميلاد، وهو العنوان الّذي حمله احتفال هذا العام في نفوس الحاضرين على اختلاف أذواقهم.

فإلى مواعيد أخرى آتية حتمًا، ومناسبات ستُحييها مدرسة سابس الدّوليّة-أدما بأسلوبها المميّز، ودائمًا بحضور عائلتها الصّغيرة والكبيرة.