2018 | 02:10 نيسان 22 الأحد
الحريري: نحن أخذنا قرارنا بأن نكون في الصف الأول لحماية البلد بالقول والفعل وذاهبون الى الانتخابات بهذا التحدي | نصرالله: حاضرون لمناقشة الاستراتيجية الدفاعية ولكن لماذا لا تقبلون بمناقشة الملف الاقتصادي ووضع رؤية اقتصادية كاملة؟ | منظمة حظر السلاح الكيميائي تعلن أخذ عينات من جثث في مدينة دوما | الحريري من مجدل عنجر: الرئيس الشهيد أقام محمية طبيعية في البقاع لكنكم أنتم أقمتم محمية وطنية نموذجا لكل لبنان | حسن نصرالله: لن نترك المقاومة في كل الجنوب ولن نتخلى عنها وهي اصبحت اليوم تملك القدرة على ضرب اي هدف في الكيان الاسرائيلي | نصرالله: حملنا سلاحنا حين تخلت الدولة عن ارضها وشعبها وخيراتها والبديل كان الموت والتهجير والإحتلال الدائم والمستمر | الجيش اللبناني: ضبط شاحنة بداخلها حوالى 190 كلغ من حبوب الكبتاغون المخدّرة في مرفأ طرابلس خلال محاولة تهريبها إلى الخارج | باسيل: لا تجعلوا صوتكم أرخص من دماء شهدائكم اهل عكار استشهدوا ليبقى لبنان حرا كريما وليبقى شعبها حرا كريما وستبقى وفية للرئيس عون | باسيل من عكار: لماذا التيار لا يستطيع التحالف مع الجماعة الاسلامية واستطاع 14 آذار التحالف معها سابقا ووصل منها نائب الى مجلس النواب؟ | فتح طريق عيناتا الارز بعد انقطاعها لاكثر من أربعة أشهر بسبب الثلوج | اندلاع حريق في احراج يسوع الملك في ذوق المصبح وعناصر الدفاع المدني يعملون على اخماده | الرئيس عون: حنا لحود بذل نفسه وحياته في سبيل إنقاذ حياة الأخرين أينما كانوا.. الرحمة لروحك الطيبة وكل العزاء لعائلتك ومحبيك |

وديع الخازن: لمخرج سريع لأزمة عون بري على خلفية دورة ضباط 1994

أخبار محليّة - الخميس 28 كانون الأول 2017 - 12:03 -

دعا رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، في تصريح اليوم، إلى "مخرج سريع لأزمة رئيسي الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري على خلفية دورة ضباط 1994، لأنها تهدد مصير الإنتخابات النيابية المقبلة".

وقال: "الإشتباك السياسي الذي خرق التسوية بين الرئيسين عون وبري على خلفية مرسوم ضباط دورة عام 1994، والذي سجل عنادا بين الرجلين، هو بالطبع مؤشر سلبي على مفهوم الميثاق الوطني ووفاقية المكونات".

اضاف: "ولأننا حرصاء على هذه العلاقة بين ركني النظام الدستوري في البلاد، فلا بد من تفعيل المساعي والوساطات على خط عين التينة- بعبدا، توصلا إلى مخرج يليق بهذين المقامين الضنينين بالحفاظ على نجاح السنة الثانية من العهد، وبعيدا عن أي تظهير إعلامي للخلاف يحرص عليه الرئيس بري، لأن إطالة هذه الأزمة على أبواب مرحلة إنتخابات نيابية تهدد هذا الإستحقاق المصيري مع توجه شعبي مشفوع بنزعة إلى التغيير، وهي رغبة أعلن عنها مرارا الرئيس بري، لأن الناس متعطشة إلى تجاوز مرحلة التمديد الإضطرارية وصولا إلى واقع ديموقراطي يحترم فيه لبنان إستحقاقاته رغم تحديات الظروف التي مرت بنا".

واعتبر "ان فك الإشتباك المعقد بين الرئاستين الأولى والثانية هو بمثابة إمتحان لنجاح السنة الثانية بعد التسوية التاريخية التي أفضت إلى إنتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية".