2018 | 14:39 نيسان 26 الخميس
انتهاء جلسة مجلس الوزراء في قصر بعبدا | تعيين آن ماري عفيش رئيسة مجلس الادارة مديرة عامة للهيئة العامة للمتاحف وبسام سابا رئيسا لمجلس الادارة مديرا عاما للمعهد العالي للموسيقى | ابي خليل: تم التوافق على معظم الامور ونحن لم نعرض بواخر بل عرضنا العديد من المصادر لشراء الطاقة | حاصباني: تكليف وزيري المال والطاقة التفاوض لتحويل عقد معمل دير عمار من IPP الى BOT | مجلس الوزراء وافق على معظم بنود عرض وزير الطاقة والمياه للاجراءات الواجب اتخاذها لانقاذ خطة الكهرباء | "او تي في": الموافقة على تكليف الجيش مؤازرة قوى الامن الداخلي في حفظ امن مباراة كأس لبنان في كرة القدم الاحد في مدينة كميل شمعون الرياضية | حاصباني: طلبنا من وزير الطاقة ان يعود لمجلس الوزراء لاعداد تصور شامل للحلول للطاقة الاضافية | صوت لبنان (93.3): معلومات عن مغادرة 3 مطلوبين بارزين عين الحلوة الى تركيا اثنان منهم من انصار الاسير والثالث ينتمي الى كتائب عبد الله عزام | نائب قائد الحرس الثوري الإيراني: إيران قادرة على ضرب العمق الاستراتيجي لعدوها بالمنطقة | كنعان: "عندما يصبح تعليق موقت لمادة وحيدة من بين 55 مادة مطعون بها فهذا انتصار يعني بيصير تحصيل كم صوت باسم وهم المادة 49 اسمه استغلال لعقول الناس وقمة الانحدار" | القاضي عصام سليمان لـ"صوت لبنان" (93.3): المجلس الدستوري ينتظر التقرير الذي سيعده المقرر خلال 10 أيام والذي سيدرس المخالفات الدستورية التي ذكرها الطعن بشأن الموازنة | الأمين العام للحلف الأطلسي يدعو إلى إبقاء العقوبات على كوريا الشمالية بانتظار "تغير ملموس" |

الجزائر تقر ميزانية 2018 بنفقات 75 مليار دولار

أخبار اقتصادية ومالية - الخميس 28 كانون الأول 2017 - 08:19 -

وقع الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، الأربعاء على قانون المالية (ميزانية الدولة) لسنة 2018، والتي تضمنت زيادة في الضرائب لمواجهة انخفاض مداخيل البلاد من تصدير النفط والغاز.

وبلغت نفقات الميزانية 8628 مليار دينار جزائري تعادل حوالي 75 مليار دولار والتي ستغطي نفقات مجالات التجهيز والقطاعات الاجتماعية والاقتصادية وتسديد الديون المستحقة على الدولة، والمقدرة بـ 400 مليار دينار جزائري.

وتضمنت الميزانية زيادة في الضرائب بحوالي 10% تتعلق خاصة بالضريبة على الوقود والتبغ والخمور، بينما ألغى البرلمان الضريبة على الثروة، بحسب فرانس برس.

وتعاني الجزائر منذ 2014 من انخفاض أسعار النفط الذي يوفر 95% من المداخيل الخارجية للبلاد، ما تسبب في تراجع احتياطها من العملة الصعبة.

ومن المتوقع أن يتراجع الاحتياطي العملات الأجنبية عام 2018 إلى 84,6 مليار دولار مقابل 96,9 مليار دولار نهاية 2017 بينما كانت تفوق 144 مليار دولار عام 2015، وفقا لقانون المالية.

ولوقف النزيف قررت الحكومة منع استيراد أكثر من ألف مادة تضم السيارات ومواد غذائية ومواد بناء، كما أعلن رئيس الوزراء أحمد أويحيى. وأكد أن القائمة قابلة للتوسع "كلما شعرت الحكومة أن الإنتاج المحلي يغطي الاحتياجات".

ورغم هذه الأزمة نص قانون المالية على تخصيص 15 مليار دولار للإعانات الاجتماعية في قطاعات السكن والصحة والتربية ولكن أيضا لدعم أسعار المواد الغذائية كالزيت والسكر والخبز والحليب.

ويتوقع قانون المالية نسبة نمو بـ4% في 2018 بينما لا يتوقع صندوق النقد الدولي أن يتعدى النمو 0,8% في 2018 و1,4 في 2019 وهي نسبة تقترب مما يتوقعه البنك الدولي (1% في 2018 و1,5% في 2019).

العربية