2018 | 12:30 أيلول 23 الأحد
الرئيس المكسيكي أندريس لوبيز أوبرادود: لا نريد مواجهة مع ترامب في موضوع الهجرة | وكالة فارس الإيرانية: استقالة وزير الصناعة محمد شريعتمداري بعد التنسيق مع الرئيس حسن روحاني | رئيس الأركان الإيراني: إيران ستطارد المجرمين في أي مكان بالعالم حتى القضاء على الإرهاب | أبي خليل: يا ليت "الاصوات الوطنية" لجأت الى الوقائع والمحاضر بدل الشائعات والقيل والقال اذ لم نعد نعرف ماذا تريدون | الرئيس عون يغادر إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ73 | الدفاع الروسية: لم يسبق أن استخدمنا دفاعاتنا الجوية ضد الطيران الإسرائيلي في سوريا | رئيس الجمهورية يبرق معزيا الرئيس الايراني: الارهاب وباء يصيبنا في الصميم والدين منه براء | وزير النفط الإيراني: نأمل ألا تدفع تهديدات ترامب أعضاء أوبك إلى الانصياع لأوامر أميركا | الرئيس بري يبرق لخامنئي وروحاني ولاريجاني معزيا بضحايا الهجوم في الأهواز ويشدد على التعاون لتجفيف مصادر وموارد الارهاب العابر للحدود | قتيل و13 جريحا في 12 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | سامي فتفت لـ"صوت لبنان (93.3)": العقدة المسيحية تكمن في توزيع حقائب الدولة وفي وزارة الدفاع تحديداً والقوات بدأت المعركة بطريقة صحيحة وقدمت التنازلات | معاون وزير الخارجية الإيراني: سنستدعي القائم بالأعمال الإماراتي بعد تصريحات مسؤولين إماراتيين داعمة لجريمة الأهواز |

عرض إسرائيلي بفتح السفارة بعمان دون محاكمة الحارس...

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 28 كانون الأول 2017 - 08:04 -

كشف موقع إسرائيلي، عن تفاصيل مقترح إسرائيلي يقضي بإعادة فتح السفارة الإسرائيلية في العاصمة الأردنية عمان دون محاكمة الحارس الإسرائيلي قاتل الأردنيين.

وبخصوص الأزمة بين عمّان و "تل أبيب"، والتي نشبت عقب جريمة قتل مواطنين أردنيين برصاص حارس السفارة الإسرائيلية في عمان، فقد نقل موقع "i24" الإسرائيلي، عن جهات لم يمسها، تأكيدها بأن "إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، هو ما يعرقل تطبيق الحل".

وكشفت تلك الجهات الإسرائيلية، ان "إسرائيل اقترحت على الأردنيين حل وسط، يقضي بتعيين السفيرة الإسرائيلية عينات شلاين لمنصب آخر، ودفع تعويضات وتقديم اعتذار رسمي"، يحث يشترط الأردن عدم عودة السفيرة شلاين، ومحاكمة الحارس الإسرائيلي القاتل.

وعلق الموقع على ذلك بقوله: "وبالرغم من أن الاقتراح لم ينص على تقديم الحارس للمحاكمة، وهو ما يصر عليه الجانب الأردني، فإن الجانب الإسرائيلي يشعر بالتفاؤل، مع أن سفارته في عمّان ما زالت مغلقة".

وفي شأن متصل، يتعلق بتعثر مشروع "قناة البحر الميت"، فقد كشفت وسائل إعلام عبرية، أن "تعثر المشروع الاقتصادي بين الأردن وإسرائيل، لا يعود للأزمة بين البلدين بسبب مقتل مواطنين أردنيين برصاص حارس السفارة الإسرائيلية في عمّان، في يوليو / تموز الأخير".

وذكرت القناة "11" الإسرائيلية، مساء الأربعاء، أن "المشروع متعثر، بسبب تعنت الأطراف، بتحمل المسؤولية، إذا ما تعرضت هذه القناة أو أحد أنابيبها، إلى اعتداء إرهابي".

ونوهت القناة، أن "وزارة المالية الإسرائيلية، رفضت تحمل مسؤولية انعكاسات ذلك، في الوقت الذي تُجري إسرائيل والأردن محادثات بشأن مشروع قناة البحر الميت".

والمشروع عبارة عن قناة تصل البحر الميت بالبحر الأحمر، وكانت الأردن قد هددت بتجميد المشروع، المخطط بالتعاون مع السلطة الفلسطينية أيضا، حيث أوضح مصدر مطلع على تفاصيل هذا المشروع، ان "مناقصة البدء بالعمل لم تصدر بعد، بسبب الأزمة بين البلدين من جهة، وإغلاق السفارة الإسرائيلية في عمّان من جهة أخرى"، كاشفا وجود "حوار بين الجانبين ( الأردني والإسرائيلي)".

وبدوره، بعث وزير التعاون الإقليمي في الحكومة الإسرائيلية، تساحي هنغبي (من حزب الليكود الحاكم)، رسالة إلى نظيره الأردني، ذكر فيها أن "المشروع ليس مهما للأردنيين وحدهم، وإنما لإسرائيل أيضا".

وأكد هنغبي، أن "الاهتمام الإسرائيلي بالمشروع مطابق للاهتمام الأردني به"، منوها لأهمية "التغاضي عن الاختلافات المهنية التي ما زالت موجودة، قبل نشر المناقصة والشروع في العمل، في الميدان".

عربي 21