Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
أزمة المرسوم: لا اقتراحات أو حلول جاهزة
محمد بلوط

الديار

 

المؤشرات التي سجلت في الساعات الماضية لا توحي بقرب معالجة ازمة مرسوم الضباط، لا بل ان الانطباع السائد في ظل ما رشح من معلومات هو أن الحلول غير جاهزة او ممكنة في ظل تجاهل اسباب وجوهر هذه الأزمة.
وحسب المعلومات القليلة التي نقلها النواب بعد «لقاء الاربعاء» النيابي في عين التينة أمس، فان الازمة ما تزال في دائرة التجاذب والسجال الذي اندلع بين الرئيسين ميشال عون ونبيه بري بعد تصريح رئيس الجمهورية في بكركي وردّ رئيس المجلس عليه في اليوم التالي.
ولفت أمس ان احداً من نواب «التيار الوطني الحر» لم يشارك في اللقاء دلالة على الانتكاسة التي استجدت في العلاقة بين الطرفين بعد توقيع المرسوم، مع العلم ان مصادر عين التينة جددت القول ان المسألة هي مسألة دستورية وميثاقية وليس لها علاقة بخلاف سياسي او غيره.
ولوحظ ان وزير المال علي حسن خليل حضر أمس اللقاء النيابي وشدد امام الصحافيين على أن الموضوع هو «موضوع الالتزام بالاصول، ونحن لسنا بوارد افتعال اي مشكل سياسي مع أحد».
لكنه اكد في الوقت نفسه على ضرورة توقيع وزير المال للمرسوم المذكور والمراسيم المشابهة مستنداً الى المادة 54 من الدستور، وان هذا الأمر لا يحتاج لاي نقاش او اجتهاد.

واوضح ان المرسوم لم يرسل او يطرح عليه ولو حصل ذلك لاخذ النقاش منحى آخر.
وقال «ان الحكم في هذا الموضوع هو الدستور والقانون ولا شيء آخر»، مشيرا الى ان من حجته ضعيفة دستورياً هو الذي يلجأ الى القضاء.
ووفقاً للمعلومات ايضاً فان الازمة لا تزال تتمحور حول وجوب توقيع وزير المال او عدم توقيعه على المرسوم، وان حل هذه العقدة يسهل النقاش في مضمون المرسوم ويفتح الباب امام الاتفاق وانهاء هذه المسألة بطريقة ايجابية.
وتقول المصادر المطلعة ان المواقف والاجواء التي رصدت منذ اندلاع الازمة حتى الان تؤشر الى ان الهوة بين موقفي بعبدا وعين التينة حول هذا الموضوع ما زالت على حالها، فاوساط رئيس الجمهورية مصرة على ان المرسوم ليس بحاجة لتوقيع وزير المال، بينما تؤكد اوساط الرئيس بري على ذلك، مشيرة الى ان الاعباء المالية موجودة في مثل كل هذه المراسيم.
وحول التجاذبات الاعلامي تقول مصادر عين التينة ان الرئيس بري كان ترك معالجة موضوع المرسوم للرئيس عون منذ اكثر من اسبوع لكن كلام رئيس الجمهورية في بكركي في يوم عيد الميلاد استدعي ما صرح به رئيس المجلس في اليوم التالي لا اكثر ولا اقل.
ولوحظ ان الرئيس بري حرص امام النواب امس على القول انه يكتفي بما ادلى به ولا يريد ان يزيد شيئاً عما قاله، لكنه اشار الى ان في جعبته الكثير من الامور حول هذا الموضوع وهو لا يرغب في فتحها.
ووفقاً للاجواء التي رصدت امس، فان المحاولات والوساطات التي جرت في بداية الازمة كانت محدودة وغير ناجحة، ولم يسجل لاحقاً تحرك ملحوظ للملمة الوضع ومعالجته.
لكن مصادر سياسية مطلعة تقول ان الازمة لن تبقى مفتوحة على مصراعيها، وان استمرارها قد يؤدي الى مزيد من التصعيد الذي سيؤثر حتما على الاجواء السياسية في البلاد ويخلق مناخاً سلبياً لن يقتصر على موضوع المرسوم، بل ربما يطاول مواضيع وجوانب اخرى بما في ذلك الاصطفافات السياسية عشية الدخول في مرحلة التحضير لمعركة الانتخابات النيابية في 6 ايار المقبل.
 

ق، . .

مقالات مختارة

18-01-2018 07:11 - مواجهة أميركيّة - سعودية للأجنحة الإيرانية 18-01-2018 07:02 - «المستقبل»: آليات تعديل القانون غير ممكنة 18-01-2018 07:01 - رسالة من الحريري الى جعجع: قد اسامح لكنني لن افقد الذاكرة 18-01-2018 06:45 - بريطانيا تعيّن وزيرة للذين يشعرون بالوحدة! 18-01-2018 06:44 - قوّات تدعمها الولايات المتّحدة قد تؤسّس لمنطقة كرديّة في سوريا 18-01-2018 06:42 - مَن هو المستفيد والمتضرِّر من خلاف عون - برّي؟ 18-01-2018 06:40 - قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية 18-01-2018 06:37 - "القوات"... مع من اللقاء أو الفراق؟ 18-01-2018 06:35 - مؤشرات النمو في 2018 تتراجع إنتظاراً لحسم الإستحقاقات 18-01-2018 06:33 - ماكينزي وسيلة لتمهيد الطريق نحو الإصلاح
18-01-2018 06:25 - مرحلة إقليمية شائكة تقتضي إطاراً لبنانياً من التحسب حيالها 18-01-2018 06:16 - لبنان أسير سياسة "الأبواب المقفلة" وجلسةٌ "حامية" للحكومة اليوم 18-01-2018 06:15 - فريد الأطرش عبقري الزمان 18-01-2018 05:58 - جلسة حامية للحكومة اليوم على نار اقتراح تمديد المُهل 17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة 17-01-2018 06:46 - الرئيس عون مارس صلاحياته في دستور ما بعد الطائف 17-01-2018 06:46 - مَن ينتظر مَن "على كوع" الإنتخابات؟ 17-01-2018 06:44 - عهد التميمي تمثل المقاومة ضد الاحتلال 17-01-2018 06:31 - تدني سعر النفط سيف مسلط 17-01-2018 06:29 - تونس بداية "الربيع العربي"... ونهايته! 16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا! 16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة 15-01-2018 06:51 - العونيّون يُضحّون بمارونيَّي جبيل لمصلحة كسروان؟ 15-01-2018 06:31 - البيت الأبيض في عهد ترامب 15-01-2018 06:29 - المخدّرات: عنوانٌ واحد لجرائم عدّة... ما سبب "فتح الحرب" عليها اليوم؟ 15-01-2018 06:20 - الزراعة "تحتضر" قبل إنسحاب زعيتر وبعده 15-01-2018 06:17 - إستهداف أحد كوادر "حماس" في صيدا... وتحذير من الخطر الإسرائيلي 15-01-2018 06:15 - العاصفة تهبّ مرّتين: (كاسندرا) ومن ثمّ (HFNT) 15-01-2018 06:06 - في الخطوط الحمر... 15-01-2018 06:04 - من الاستقرار الجزئي إلى البحث عن "تماسك" 14-01-2018 06:46 - الكتائب يعلن مرشحيه مطلع شباط بمهرجان شعبي 14-01-2018 06:29 - رهان الاستحقاق الانتخابي على توافق الرؤساء 14-01-2018 06:28 - فوضى ترامب
الطقس