2018 | 07:49 نيسان 24 الثلاثاء
امين عام اتحاد كرة السلة شربل رزق لـ"صوت لبنان (100.5)": الاصابات الثلاث في مباراة الهومنتمن الحكمة من اعضاء لجنة الملاعب وسأستدعي لجنة الامور المستعجلة لنتخذ القرارات المناسبة | كنعان: في 24 نيسان كما في كل عام نضيء مع ارمن لبنان والعالم شعلة الذكرى والحقيقة ونحيي شعباً بات المثال اذ اضطهد ونكّل به فبقي موحداً ووفياً لتاريخه وهويته | جنبلاط: كون تفصلنا عن الانتخابات مسافة اسبوعين فليكن التخاطب الاعلامي هادئ ورصين بعيدا عن التشنج | حريق في صالة للغناء في الصين يودي بحياة 18 شخصاً | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه النقاش وصولا الى جل الديب | مصادر لـ"المستقبل": مؤتمر بروكسل يشكل مناسبة للبنان لاعادة وضع مسألة النزوح السوري على جدول الاولويات الدولية وسط ضخامة الازمات التي يواجهها العالم مالياً | مصادر لـ"الجمهورية": مع عودة الاستقرار الأمني الى معظم المناطق السورية يبحث لبنان مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تفاصيل عملية عودة النازحين وتقديم مستلزماتهم | مصادر جنوبية عليمة بأوضاع النازحين السوريين لـ"الجمهورية": دفعات جديدة من هؤلاء النازحين الى الجنوب تحديداً ستغادر باتّجاه بلادها وبشكل طوعي وإرادي | تصاريح بناء بلدية وانتخابات | الحريري إلى المونديال | ولا بعد مئة عام | يرفض الاضواء |

القيادة الاميركية: 13 قتيلا من حركة الشباب في غارة أميركية على جنوب الصومال

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 27 كانون الأول 2017 - 16:53 -

 قضى 13 مقاتلا من حركة الشباب المتطرفة في غارة أميركية استهدفتهم في جنوب الصومال الأحد، حسبما أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا اليوم.

وقالت القيادة في بيان "بالتنسيق مع الحكومة الاتحادية الصومالية، نفذت القوات الأميركية غارة على مقاتلين في حركة الشباب في 24 كانون الأول 2017 في جنوب الصومال، وقتلت 13 إرهابيا".

وكثفت الولايات المتحدة في الأسابيع الماضية عملياتها في الصومال، وخصوصا غارات الطائرات من دون طيار على مواقع حركة الشباب وتنظيم "داعش".

ومنذ العام 2007، تحاول حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة أن تسقط الحكومة المركزية الضعيفة في مقديشو، والتي تحظى بدعم من المجتمع الدولي ويساندها 22 ألف جندي من قوات الاتحاد الإفريقي.

وتم طرد مقاتلي الحركة من العاصمة في آب من العام 2011، ثم توالت هزائمها بعد ذلك إلى أن فقدت الجزء الأكبر من معاقلها.

لكنها ما زالت تسيطر على مناطق ريفية واسعة وتشن منها حرب عصابات وعمليات انتحارية تستهدف العاصمة وقواعد عسكرية صومالية أو أجنبية.

وفي 14 تشرين الأول، انفجرت شاحنة مفخخة في وسط مقديشو في أكبر هجوم دموي في تاريخ الصومال أسفر عن 512 قتيلا. ووجهت أصابع الاتهام إلى حركة الشباب على رغم أنها لم تتبن العملية.