2018 | 08:33 كانون الأول 17 الإثنين
حوري لـ"صوت لبنان (93.3)": التفاؤل بتشكيل الحكومة حذر ونأمل ألا يكون هناك أي عقد أخرى ومنذ البداية الحريري استمع للجميع حتى للنواب السنة المستقلين | رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب: عجز الموازنة سيتجاوز على الأرجح حد الـ3 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي المتفق عليه في الاتحاد الأوروبي | التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام البحصاص باتجاه مستشفى الهيكل | الشرطة اليابانية: 40 مصابا عل الأقل بانفجار في مطعم في شمال اليابان | علّوش للـ"ام تي في": نعم أنا مع "شرعنة" المقاومة أي أن تكون جيشا يتبع للقائد الأعلى للقوات المسلحة وجيشا غير مذهبي وعقيدته الوحيدة احترام الأرزة وشعار الوطن | هنية: مستعد للقاء الرئيس عباس في أي مكان لنتباحث حول ترتيب لقاء فلسطيني موسع والاتفاق على أجندات العمل الوطني للمرحلة القادمة | المتظاهرون في بروكسل يرفضون الحملة الأخيرة للحكومة البلجيكية ضد المهاجرين غير الشرعيين | حركة المرور كثيفة من خلدة باتجاه انفاق المطار | 4 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام مجدليا وحركة المرور طبيعية في المحلة | باسيل: لبنان محمي بجيشه وبمقاومته، والأهم انّو محمي بتنوّعه وتعدّديته يللّي بيهزموا احاديّة وعنصريّة اسرائيل | أوغلو: إذا فاز الأسد في انتخابات ديمقراطية سنفكر في العمل معه | اسامة سعد من رياض الصلح: هناك عجز وفشل في ادارة ملفات الدولة والازمة السياسية هي ازمة النظام اللبناني وليست ازمة تشكيل حكومة |

رعية مار اسطفان البترون احتفلت بعيد شفعيها

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 27 كانون الأول 2017 - 15:33 -

احتفلت رعية مار اسطفان - البترون، بعيد شفعيها بقداس الهي في كاتدرائية مار اسطفان، ترأسه راعي ابرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله، وعاونه كاهنا الرعية بيار صعب وفرنسوا حرب، في حضور حشد من المؤمنين.

وبعد الانجيل المقدس، ألقى المطران خيرالله، عظة بعنوان "اسطفان الشهيد في سنة الشهادة"، تحدث فيها عن فضائل القديس اسطفانوس مركزا على موضوع الشهادة. وقال: "إن الشروط التي تعتمدها الكنيسة المارونية لاعلان الشهيد قديسا هي ثلاثة: ان يعلن ايمانه بجرأة امام الجماهير وايمانه بيسوع المسيح الاله والانسان الذي صلب ومات وقام من بين الاموات والحاضر بيننا، وأن يرغم على تغيير ايمانه ويقتل في سبيل ذلك، وأن يغفر وهو يموت مثلما غفر المسيح وهو على الصليب. وهذه الشروط الثلاثة التي أخذتها الكنيسة من استشهاد القديس اسطفانوس لاعلان الشهداء، وهم كثر في كنيستنا وفي كنائس العالم. فنحن اليوم نقف ونتأمل امام استشهاد شفيعنا، فلا ننسى دورنا ومسؤوليتنا ورسالتنا على هذه الارض التي نعيش عليها والتي هي ارض المسيح والذي اختارها المسيح".

وأضاف: "رسالتنا كبيرة، ويجب ان نبقى حاملين هذه البشارة. فالاعياد مع يسوع المسيح، هو وحده الالهنا ومخلصنا، وعلى المؤمنين أن يعيشوا هذا الايمان والقناعة بالالتزام، وهذا يبدأ من الذات، فأنا لا استطيع ان ابشر بأمور لست مقتنعا بها".

وأكد أن "القدوة تبدأ من العائلة وتكملها الرعية وتتابعها المدرسة والكنيسة والمجتمع، فالعائلة هي الخميرة، فنطلب من الله بشفاعة مار اسطفان ان نكون شهودا للايمان الذي حمله اجدادنا وآباؤنا منذ مئات السنوات، ونتابعه مع اولادنا لاعلان صوت الحق واعلان الحقيقة في الايمان والله".

وبعد القداس، تقبل المطران خيرالله وكاهنا الرعية التهاني بالعيد.