2018 | 23:55 حزيران 18 الإثنين
نقولا تويني للـ"ام تي في": تحركت فور علمي بموضوع تهريب البنزين والقيادات الامنية تصرّفت بشكل سريع | وكالة عالمية عن مسؤول اميركي: واشنطن "لديها أسباب تدفعها للاعتقاد" بأن إسرائيل هي التي قصفت بلدة الهري في شرق سوريا | جريح نتيجة اصطدام سيارة بعمود كهرباء على طريق وادي السلوقي قضاء مرجعيون | دورية للجيش أوقفت السوري ع. ح. على طريق رياق بعلبك في محلة الحلانية كان يستقل سيارة زجاجها داكن وأحيل إلى الجهة المختصة | رئيسة المركز التربوي نبهت مرشحي الشهادات الرسمية وأهاليهم من خطورة الإتصال بهم من رقم خارجي عبر وسائط التواصل الإجتماعي | فوز إنكلترا على تونس بنتيحة 2-1 ضمن المجموعة السابعة من الدور الاول | زاسبكين: نعتبر عودة النازحين احدى الاولويات والمطلوب التنسيق والتعامل بين سوريا ولبنان لتنظيم العودة | الوكالة الوطنية: إصابة عنصر من القوة الامنية في مخيم البداوي خلال معالجته إشكالا وتوقيف الجاني | قاطيشا ردا على درغام: ما قام به وزير الصحة توزيع عادل وشفاف بين مستشفيات عكار من دون أن يخفض مجمل السقف المالي لا بل زاده | شرطة السويد: إطلاق النار في مالمو لا علاقة له بالإرهاب | الشرطة السويدية: 4 جرحى على الأقل جراء إطلاق نار في مركز مدينة مالمو السويدية | انتهاء الشوط الاول من مباراة تونس وإنكلترا بالتعادل الايجابي 1 - 1 |

رعية مار اسطفان البترون احتفلت بعيد شفعيها

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 27 كانون الأول 2017 - 15:33 -

احتفلت رعية مار اسطفان - البترون، بعيد شفعيها بقداس الهي في كاتدرائية مار اسطفان، ترأسه راعي ابرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله، وعاونه كاهنا الرعية بيار صعب وفرنسوا حرب، في حضور حشد من المؤمنين.

وبعد الانجيل المقدس، ألقى المطران خيرالله، عظة بعنوان "اسطفان الشهيد في سنة الشهادة"، تحدث فيها عن فضائل القديس اسطفانوس مركزا على موضوع الشهادة. وقال: "إن الشروط التي تعتمدها الكنيسة المارونية لاعلان الشهيد قديسا هي ثلاثة: ان يعلن ايمانه بجرأة امام الجماهير وايمانه بيسوع المسيح الاله والانسان الذي صلب ومات وقام من بين الاموات والحاضر بيننا، وأن يرغم على تغيير ايمانه ويقتل في سبيل ذلك، وأن يغفر وهو يموت مثلما غفر المسيح وهو على الصليب. وهذه الشروط الثلاثة التي أخذتها الكنيسة من استشهاد القديس اسطفانوس لاعلان الشهداء، وهم كثر في كنيستنا وفي كنائس العالم. فنحن اليوم نقف ونتأمل امام استشهاد شفيعنا، فلا ننسى دورنا ومسؤوليتنا ورسالتنا على هذه الارض التي نعيش عليها والتي هي ارض المسيح والذي اختارها المسيح".

وأضاف: "رسالتنا كبيرة، ويجب ان نبقى حاملين هذه البشارة. فالاعياد مع يسوع المسيح، هو وحده الالهنا ومخلصنا، وعلى المؤمنين أن يعيشوا هذا الايمان والقناعة بالالتزام، وهذا يبدأ من الذات، فأنا لا استطيع ان ابشر بأمور لست مقتنعا بها".

وأكد أن "القدوة تبدأ من العائلة وتكملها الرعية وتتابعها المدرسة والكنيسة والمجتمع، فالعائلة هي الخميرة، فنطلب من الله بشفاعة مار اسطفان ان نكون شهودا للايمان الذي حمله اجدادنا وآباؤنا منذ مئات السنوات، ونتابعه مع اولادنا لاعلان صوت الحق واعلان الحقيقة في الايمان والله".

وبعد القداس، تقبل المطران خيرالله وكاهنا الرعية التهاني بالعيد.