2018 | 04:50 كانون الأول 19 الأربعاء
مسؤول في الخارجية الأميركية: واشنطن لديها مخاوف كبيرة إزاء تنامي القوة السياسية لحزب الله داخل لبنان | تجمع وسط طرابلس تضامنا مع قضية الضحية الطفل وهبي | الإمارات: سيعقد اجتماع لاحق في أبوظبي لاستكمال عملية المصالحة الافغانية | الإمارات العربية المتحدة وبمشاركة من المملكة العربية السعودية تعلن عن عقد مؤتمر مصالحة أفغانية بين حركة طالبان والولايات المتحدة وأنه أثمر نتائج إيجابية | سماع دوي 4 انفجارات في الحديدة غرب اليمن | وزير خارجية تونس: مشاركة سوريا في القمة العربية يقررها الرؤساء العرب | مندوب قطر لدى منظمة التجارة: انتهاكات السعودية تمثل سابقة خطيرة تهدد النظام الدولي لحماية الملكية الفكرية | ارسلان للـ"أو تي في": أريد أن اعرف كيف مات أبو ذياب ومحمد عواد؟ وكفوا عن الضغط علي والا سأفتح كل الملفات وأفضح كل المعلومات التي أعرفها | البيت الأبيض: ترامب قال لأردوغان فقط إنه سينظر في احتمال ترحيل غولن | الحكومة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لوقف جرائم إسرائيل | رئيس وزراء بلجيكا شارل ميشال أعلن استقالته | حسن خليل من معهد باسل فليحان: أصبحنا في الشوط الأخير من عملية التشكيل الحكومي ونأمل ان تكون خلال الأيام والساعات المقبلة |

هيئة الطوارىء الشعبية: ليكن لبنان سويسرا الشرق وفق لغة مثقفين مستنيرين

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 27 كانون الأول 2017 - 13:05 -

اصدرت هيئة الطوارىء الشعبية في البترون بيانا اكدت فيه ان "الذات اولا والانماء ثانيا ويليه الكيان سيادة وحرية واستقلالا، يعلون كليا على ما عداهم، فالمواطنون مؤتمنون على الكيان، على مختلف انتماءاتهم الطائفية والمذهبية والحزبية".

وأعلنت الهيئة "اننا عايشنا لمرات من تاريخنا احداثا كلية الخطورة وتعالينا على مختلف الاعتبارات، وكان القرار: لبنان لابنائه يحتضنهم وعلى الولاء لقراراته يقيمون صادقين مخلصين. فالذات اللبنانية يعنيها الانماء متمثلا بلامركزية ادارية وبيئة غير ملوثة ومستشفى نموذجي وطرق معبدة وانارة مستدامة ومياه نظيفة وقانون قيادة سيارات يحافظ على السلامة وتطور عام وفقا لدستور يحفظ للوطن سيادته وللمواطن حقوقه في اطار ديموقراطية علمية ميثاقية علمانية".

وأملت "ان يكون الوطن لبنان - سويسرا الشرق وفق لغة مثقفين مستنيرين راسخا في وجوده وسيادته، مثالا يحتذى بديموقراطية سياسته، سيدا حرا مستقلا بوطنية ابنائه، فيصح ان يقال هنيئا لمن به هوية انتماء الى الوطن، لبنان".