Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مجتمع مدني وثقافة
رانيا أشقر في شهادة حياة مذهلة لأنطوني نحول

أن يقف أحدهم ممشوق القامة واضح الفكرة كبير الثقة، ناشراً الإيجابيّة من حوله ومتحدّياً كلّ فعل استسلام، هو مشهد لا غرابة فيه ولا يدهش أو يأسر.

أن يسترسل هذا "الأحدهم" في وقوفه الباسق هذا، مستفزّاً ضعفاً يصيب إرادتنا، ضارباً عرض الحائط كلّ وهن يعترينا أمام صعوبة، محرّضاً على المواجهة، رافضاً الهزيمة، وهازئاً من مقولة" مشيئة القدر" وهو على اختلاف جسديّ كبير ومن ذوي الاحتياجات الخاصة النادرة... عندها يستمهلك الموقف، يجعلك تحدّق أكثر، يحثّك على الانصات، ليثير فيك أنت المأخوذ بلحظات الصفاء التي خلّفها الميلاد المجيد، حالة من الشغف والعشق والحبّ لمشيئة، في عمقها وعظيم رسالتها، ما هو فعلاً مذهل على الصعيديْن الروحيّ والزمنيّ.
أنطوني نحول، 23 عاماً، مجاز في علوم الكومبيوتر، لديه شركته الخاصّة التي تهتم بتطبيقات الكترونيّة على الهواتف الذكيّة ويعمل أيضاً في مؤسّسة تعنى بنفس الاختصاص. حلّ ضيفاً على الإعلاميّة رانيا زيادة أشقر، ناقلة كعادتها في المواسم الميلاديّة وعبر الشاشة الصغيرة، شهادة حياة مؤثّرة، معبّرة، هادفة، فيها من التحفيز والايجابيّة ما يخطف المشاهد إلى عوالم مختلفة.
كيف يقف أمامنا هذا الشاب؟ كيف يفعل وهو منذ أن أبصر النور بعد ولادة قيصريّة، حلّت الصدمة حادة صعبة، على الأهل تماماً كما على الفريق الطبيّ. خرج الطفل من أحشاء والدته في جسد بقلب وعقل سليميْن، ووجه خال من تشوهات خلقيّة، لكن من دون يديْن ولا رجليْن. لم يستطع العلم ولا التكنولوجيّات الطبيّة أن تظهر الأمر في شتّى المراحل المرافقة للحمل، ذلك انّها حالة نادرة جداً عالميّاً لا تتجاوز عدد أصابع اليد ومعروفة بتسمية "SYNDROME OF TETRA-AMELIA".
إنّها "مشيئة إلهيّة فوق القدرة على الفهم" ارتضتها العائلة، قبلها انطوني لاحقاً ابتداء من عمر 3 سنوات بعد سؤال والده عن اختلاف جسده عن جسد شقيقته التي تصغره بسنة.
"يقف انطوني بالكلمة والموقف وبالرسالة التي يحمل"، تقول أشقر، " في اختلاف شكّل إضافة لي عندما حضّرت الحلقة معه، لأكتشف ان الإضافات كانت غزيرة على كلّ من هو حوله في عائلته وفي المدرسة والجامعة والمجتمع".
يقول الشاب نحول:" اعتبر اختلافي نعمة من عند الله. أحاطتني العائلة بتفهّم وإدراك كبيرين، غير مفرّقين في أساليب التربية، فأقبلت على طفولة منفتحة على مختلف النشاطات. تعلّمت العزف على البيانو. أحببت السباحة. عشقت الكومبيوتر. علمت انّه لن يكون لي يوماً أطرافي الناقصة إلاً بأعجوبة، لأتيقّن انّه باتت لي مئات الأيادي والأرجل الإضافيّة من خلال والدتي ووالدي والأخوة والأقارب والأحبّاء".
وقف أمامنا انطوني نحول بالرمز الدقيق من دون يديْن ولا قدميْن. تعلّم المراحل الابتدائية من خلال أساتذة كانوا يأتون إلى المنزل لينتقل إلى مرحلة تعليميّة رقميّة من خلال الكاميرا والشاشة الحيّة تصل ما بين الصفوف والبيت محقّقاً تفوّقاً لافتاً. التحق بالجامعة وهناك تكلّم أمام الآلاف من رفاقه قائلاً لهم:" أنا هنا لأنني لا أختلف عنكم. أنا تعلّمت وتخرّجت واليوم أنا أمام تحد جديد: البحث عن عمل في مجال تخصّصي".
على كرسيّه المتحرّك يؤكّد أنّه يستحق أن يعيش الحياة بشغف ونضال وتحدٍّ، مبشّراً بالرسالة التالية:" كلّ واحد منّا يمكن أن يكون صاحب احتياجات خاصة. كلّ واحد منّا يشعر انّه ينقصه شيء على الصعد النفسيّة أو الجسديّة أو الماديّة وحتى الفكريّة... تعيقه عن تحقيق آماله وطموحاته وأحلامه. المشكلة ليست هنا. المشكلة تكمن حين يقتنع الواحد منّا انّه صاحب إعاقة فيستسلم لها ولا يواجه. أنا هنا لأقول إنّ لا شيء يمكن أن يمنعني من تحقيق أهدافي وطموحاتي إلاّ أنا. أنا المسؤول، ليست الإعاقة ولا الله".
تقول رانيا أشقر معدّة ومقدّمة برنامجALIVE على شاشة MTV في الفقرة الخاصّة بالإيجابيّة، " ليس المقصود من الحلقة إثارة المشاعر. أن يستغرب الواحد هذه الحالة هو أمر مقبول، لكن ما يرفضه انطوني هو الشفقة. الشفقة واجبة تجاه من ليس له مأوى ولا طعام أو شراب وليس تجاه أصحاب الاحتياجات الخاصة. المطلوب حملات توعية ومبادرات عمليّة تساهم في إطلاق طاقات من هم مثل انطوني من سجنها نحو المجتمع الواسع، من خلال النظر بعمق إلى القوانين الخاصة بهم التي عادة ما تبقى حبراً على ورق، وتحديثها وتعميمها وفرض تطبيقاتها".
أضافت أشقر:" بدل الاستسلام لعبثيّة الحياة وخلق حالة خلافيّة مع الله، ها هو انطوني بنضجه المذهل وبذكائه وسرعة بديهيّته وضحكته وعمق روحه الإيجابيّة وعزيمته التفاؤليّة يرسم لنا الفرق، محصّناً بالإيمان وبإرادة صلبة جعلته فرداً منتجاً ومبدعاً وفاعلاً في المجتمع. يبقى أن تقبل الوزارات والمؤسّسات الرسميّة المعنيّة وبالشراكة مع تلك الفاعلة في المجتمع الأهليّ على ما هو أكثر من تجهيز ممرّات خاصّة وهي غير متوافرة في الأصل، لخلق حالة تكامليّة تفاعليّة لا لبس فيها ما بين أصحاب الاحتياجات الخاصة وبين المجتمع". 

ق، . .

مجتمع مدني وثقافة

22-01-2018 18:21 - عزالدين عرضت خلال اجتماعين دور القضاء في تعزيز النزاهة 22-01-2018 15:14 - افرام: مصير الشعوب يتغير إما بالثورة أو بالتداول الديموقراطي للسلطة 22-01-2018 14:38 - محافظ عكار إستقبل وفد جمعية إتحاد الشباب المستقل 22-01-2018 14:36 - توقيف مواطن طعن زوجته في مجدل سلم 22-01-2018 12:29 - الطبيب اللبناني عامر حمادة نال الجائزة الاوروبية الاولى لامراض الشرايين 22-01-2018 12:16 - توقيع مذكرة تعاون بين معهد الصحة العالمية في AUB وهيكل ميديا 22-01-2018 12:11 - دورة في الإسعافات الأولية لـ"العزم للتنمية الاجتماعية" 22-01-2018 10:54 - وفد إعلامي وسياحي من شمال أوروبا زار لبنان 22-01-2018 10:22 - روبير فرنجية وقع كتاب قاموس الأسماء الفنية "شو إسمك" 22-01-2018 09:46 - بالصور: أصحاب ع طول... مسرحية لكل العائلة
21-01-2018 22:46 - الأب مارون حايك وقع كتابه عن الأديبة منى جبور في القبيات 21-01-2018 19:35 - ريفي: لن نسكت عن حق عمر البحر ومسيرتنا التحدي وعزيمتنا باتت أقوى 21-01-2018 18:53 - هيئة ادارية جديدة لرابطة متقاعدي الثانوي الرسمي 21-01-2018 18:21 - في زيارة للسفارة اللبنانية في الإمارات البطريرك يوحنا العاشر يؤكد على دور لبنان الرسالة 21-01-2018 18:10 - مطران ريو دو جانيرو للاتين من رشميا: زيارة مفعمة بالتاريخ والمحبة والإيمان 21-01-2018 18:09 - رئيس بلدية صيدا اتصل بأحمد الحريري مطمئنا ومهنئا بسلامته وعائلته 21-01-2018 17:43 - السعودي رعى إفتتاح قاعة الفنون القتالية في النادي المعني صيدا 21-01-2018 17:00 - المطران فرناندو ريفان البرازيلي صلّى في رشميا بلدة أجداده‎ 21-01-2018 15:20 - رابطة الأخويات عقدت اجتماعها السنوي في جديدة المتن 21-01-2018 14:15 - ندوة لمستقبل صيدا عن الديموقراطية والمجتمع المدني 21-01-2018 14:10 - لقاء للمرأة المرشحة في عاليه: تتكامل والرجل ليبنى الوطن على أسس سليمة 21-01-2018 13:14 - بلدية طرابلس وإشراق النور أطلقتا برنامج رعاية الأيتام 21-01-2018 09:12 - ندوة في بشمزين حول الصحة النفسية 21-01-2018 08:35 - قائد القطاع الغربي في اليونيفيل دشن مسرح مؤسسة جبل عامل في البرج الشمالي 20-01-2018 22:22 - ورشة عمل عن تحديات واحتياجات قرى اتحاد بلديات العرقوب 20-01-2018 18:32 - حماده التقى المتفوقين في الحساب الذهني في تايلند 20-01-2018 18:22 - اختتام مشروع تمكين المرأة للمشاركة والقيادة في بعلبك 20-01-2018 17:53 - مطران ريو دو جانيرو للاتين ترأس قداسا في رشميا 20-01-2018 15:16 - الكتيبة الكورية تجدد مختبر العلوم في مدرسة قدموس 20-01-2018 15:00 - إعتصام لموظفي الأونروا في طرابلس رفضا لتقليص الخدمات 20-01-2018 12:58 - رئيس بلدية عيدمون زار ووفد السفير التركي لوداعه 20-01-2018 11:31 - "مطعم المحبة" فتح ابوابه وسط الحازمية... بادرة غير مسبوقة للبلدية! 19-01-2018 19:37 - العاصفة تسببت باحتراق مطعم في انفه وارتفاع الموج ألحق أضرارا بالمنتجعات 19-01-2018 19:06 - لجنة متابعة رفع سن التقاعد الاختياري في اللبنانية شرحت مسوغات مشروعها 19-01-2018 17:59 - عشاء للمعهد الفني الانطوني في الذكرى ال 10 لتأسيسه وعيد مار انطونيوس 19-01-2018 17:35 - افتتاح الحاضن اللبناني الألماني ماريا غوبرت ماير بالشراكة مع جامعة رفيق الحريري 19-01-2018 16:15 - اطلاق مشروع بطولة لبنان في مايكروسوفت برعاية حماده بالشراكة مع مؤسسة مخزومي 19-01-2018 14:32 - "رودز فور لايف" نظّمت عشاءَها الرابع: 1290 "ملاك إنقاذ" باتوا مدرّبين للتدخّل 19-01-2018 14:05 - الكعكي التقى وفدا من غرفة التجارة مهنئا بمجلس النقابة الجديد 19-01-2018 13:47 - بعد العاصفة التي ضربت لبنان.. داليا توزع الاغطية والاغذية بين الجنوب وبيروت 19-01-2018 13:03 - لقاء بين حمادة ووفد من رابطة التعليم الثانوي 19-01-2018 12:54 - محاضرة عن "جرائم مواقع التواصل الإجتماعي" 19-01-2018 12:24 - يوحنا العاشر افتتح كاتدرائية في ابو ظبي: الكنيسة هي بيت الله وهي موضع سكنى القدوس 19-01-2018 10:19 - غرق مركب صيد في شاطىء صيدا بسبب العاصفة 19-01-2018 09:18 - توزيع مبيدات زراعية في الكورة 18-01-2018 21:24 - انتخاب بهاء حرب رئيسا للجنة الجديدة لمحمية غابة ارز تنورين الطبيعية 18-01-2018 19:52 - المطران العبسي قلّد جريصاتي وسام صليب القدس البطريركي 18-01-2018 17:25 - توقيع في بيروت بعد زغرتا 18-01-2018 16:44 - مأدبة غداء للسلك القنصلي الفخري في لبنان 18-01-2018 15:55 - مطر من مؤتمر الازهر: التوافق يرجح في الدنيا غلبة الخير على الشر
الطقس