2019 | 19:47 كانون الثاني 19 السبت
"المستقبل": بند النازحين سيكون بإعلان قمة بيروت وسيتضمن معالجة تبعات النزوح على الدول المضيفة وستتكاتف الدول العربية من أجل التخفيف من معاناة النازحين السوريين | مصادر "المستقبل": رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري سينكّب مع الرئيس عون لايجاد السبل الممكنة لتشكيل الحكومة بعد انتهاء القمة العربية التنموية | معلومات غير رسمية للـ"ان بي ان": الرئيس الصومالي اعتذر عن عدم حضور القمة العربية التنموية الاقتصادية الاجتماعية | مدعي عام باريس وضع 17 شخصا قيد الحجز الاحتياطي إثر المشاركة في الحراك العاشر لمحتجي "السترات الصفراء" | "العربية": جرحى في مواجهات بين الشرطة ومحتجي "السترات الصفر" في باريس | رائد خوري للـ"ال بي سي": لا علاقة لي بالمفاوضات الجارية حاليا في شأن الفقرة المتعلقة بعودة النازحين السوريين | المنظمة الدولية للهجرة: فقدان أكثر من 117 مهاجرا غير شرعي بعد غرق قاربهم قبالة الساحل الليبي | طائرتان مروحيتان من طراز غازيل وهيوي تقوم بدورية في سماء بيروت (صورة في الداخل) | التحكم المروري: لتوخي الحذر وتخفيف السرعة على اوتوستراد نهر الكلب باتجاه جونية محلة الذوق بسبب تسرب مادة الزيت وحركة المرور كثيفة في المحلة | حراك المتعاقدين الثانويين: للمشاركة في تظاهرة الغد | وصول ممثل سلطنة عمان الى لبنان للمشاركة في القمة الاقتصادية والرئيس عون في استقباله | زحمة سير خانقة في محيط منطقة الجناح |

التعرف على الشلل الرعّاش بحاسة الشم قبل تشخيص الأطباء

متفرقات - الأربعاء 27 كانون الأول 2017 - 08:35 -

يظهر مرض "الباركنسون" بصورة تدريجية ويصعب على أخصائيي الجهاز العصبي التعرف عليه وتشخيصه في وقت مبكر. امرأة اسكتلندية تعرفت على الشلل الرعّاش قبل 10 سنوات من تشخيص الأطباء لهذا المرض عند زوجها، كيف؟يأمل أطباء أخصائيون في الجهاز العصبي مستقبلا بأن تساعد قدرة امرأة اسكتلندية تمكنت من تشخيص مرض الشلل الارتعاشي "الباركنسون" عند زوجها عن طريق الشم. فوفقا لموقع "بي بي سي" تم تشخيص مرض الباركنسون عند زوج "دجوي ميلن" في سن الـ45، لكنها تعرفت قبل حوالي عشر سنوات من إصابته على رائحة غير عادية يبعثها جسده. وصرحت الزوجة "دجوي ميلن" لـ"بي بي سي": "عندما كان عمره حوالي 34 أو35 عاما، عشنا وقتا مضطربا جدا، حيث كنت أقول له مرارا وتكرارا إنه لم يستحم أو لم يغسل أسنانه بشكل صحيح". رائحة لم تعرفها "دجوي ميلن" من قبل عن زوجها.

في جامعة أدنبره الاسكتلندية ثم إجراء بعض الاختبارات مع "دجوي ميلن" وتأكدت قدرتها على تشخيص مرض "الباركنسون"، حيث تلقت "دجوي" اثني عشر "تي شيرت" لستة أشخاص مصابين بمرض الباركنسون ولستة متطوعين آخرين لا يشكون من هذا المرض. وبحسب تقرير الموقع الألماني الصحي "هايل براكسيس نيت" تمكنت "دجوي" من التعرف على أقمصة الأشخاص المصابين وقميص لأحد الأشخاص الستة غير المصابين بالمرض. بعد ثلاثة أشهر أخبرتها الجامعة بأن تنبؤها كان صحيحا وأن هذا الشخص أصيب بالباركنسون.

ووفقا لخبراء للصحة وباحثين علميين في تشخيص الشلل الارتعاشي "الباركنسون" فإنه صعب جدا تشخيص هذا المرض في مراحله المبكرة، لاسيما وأن مرض "الباركنسون" يبدأ بأعراض غير محددة مثل تدهور حاسة الشم والاكتئاب أو عسر الهضم. "فقط عندما تبدأ اضطرابات في الحركة ويبدأ الرعاش وتصبح الحركات قاسية وبطيئة، عندها يمكن للطبيب أن يخلص إلى أن مريضه مصاب بمرض الباركنسون. بيد أن موت الخلايا العصبية يكون بالفعل قد بدأ منذ مدة طويلة"، بحسب ما ذكرته مجموعة من أطباء الجهاز العصبي في الموقع الألماني الصحي "هايل براكسيس نيت".

وقد سبق لباحثين ألمان في تحقيق سبق علمي بأخذ عينة صغيرة من الجلد مكنتهم من التعرف على الإصابة بمرض الباركنسون في مراحله المتقدمة. وقال البروفيسور الألماني غونتر دويشل، المتخصص في طب الجهاز العصبي بالمستشفى الجامعي شليسفيغ-هولشتاين بمدينة كيل إن "هذه خطوة مهمة لهدف كبير متمثل في الكشف عن مرض الباركنسون في مرحلة مبكرة"، وفقا لتقرير نشرته المؤسسة الألمانية لطب الجهاز العصبي بموقعها الإلكتروني "dgn".

وينتج مرض الشلل الارتعاشي "الباركنسون" عن موت خلايا عصبية في منطقة الدماغ الأوسط المسؤولة عن إنتاج مادة الدوبامين، وهي الخلايا التي يطلق عليها اسم خلايا الدوبامين العصبية. وليس هناك دواء لهذا المرض، الباركنسون، حتى الآن ولكن هناك أدوية وأساليب علاجية مثل التحفيز العميق للدماغ يمكن أن تحسن أعراض المرض بشكل واضح على مدى أعوام كثيرة.

ع.اع. / ع.م