2018 | 07:56 تموز 22 الأحد
جعجع: كلنا مع جهود باسيل لتحقيق الخرق المطلوب في ملف النازحين السوريين في لحظة مؤاتية وفي ملف بات يشكل أولوية ضمن الأولويات اللبنانية | ماريو عون لـ"الحياة": الرئيس عون لم يتدخل أبداً في حصة التيار الوطني الحر، ونحن لماذا سنتنازل عن حجمنا؟ | فريد هيكل الخازن لـ"الأنباء": التكتل الوطني يقف الى جانب الرئيس الحريري ويحاول قدر المستطاع تسهيل مهمته لتأليف الحكومة بأسرع وقت ممكن | ماء لبنان وابن خلدون | مصادر في القوات لـ"السياسة": الهدنة مع التيار تصدعت موضعيا بعدما جرى كسرها من قبل باسيل لكن القوات حريصة على الهدنة التزاما بما يقوله البطريرك الراعي | مصادر في القوات لـ"السياسة": الحريري لا يتحمل وحده مسؤولية التأخير في تشكيل الحكومة لأن التأليف مسؤولية جميع الفرقاء الذين عليهم أن يساعدوه في مهمته وهو الذي أكد أن التأليف مسألة توافقية | الخارجية الأوكرانية تستدعي السفير الإيطالي في كييف للاحتجاج على تأييد وزير داخلية بلاده ضمّ القرم إلى روسيا | المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" |

الاستخبارات الألمانية تراقب شبكة نسائية من التيار السلفي

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 27 كانون الأول 2017 - 08:30 -

أعلن بوركهارد فراير، رئيس هيئة حماية الدستور في ولاية شمال الراين فيستفاليا، أن الهيئة تراقب شبكة تضم عشرات النساء الإسلامويات. وحسب الهيئة فإن هذه الشبكة تضم 40 سيدة وتطلق على نفسها اسم "شبكة الأخواتط.قال بوركهارد فراير، رئيس هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية) لصحيفة "فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ" الألمانية الصادرة غدا الأربعاء (27 كانون الأول/ ديسمبر 2017) إن هؤلاء النساء يقمن بملء الفراغ داخل المشهد السلفي، لأن الكثير من القادة الرجال يقبعون في السجون في إطار حملة تعقب لهم.

وأضاف فراير: "نتتبع في شمال الراين فيستفاليا ما يسمى بـشبكة الأخوات وتضم 40 امرأة"، مشيرا إلى أن هذه الشبكة لديها برنامج سلفي كامل بداية من تربية الأطفال مرورا بالطهي وتفسير التعاليم الدينية ووصولا إلى التحريض ضد "غير المؤمنين". ولفت فراير إلى أن الشبكة تقوم بالترويج والدعوة بشكل عنيف على الإنترنت.

وحسب هيئة حماية الدستور في الولاية، فإن النساء السلفيات يقمن بتلقين الأيدولوجية السلفية للصغار من سن مبكرة، وقال فراير: "وبالتالي تتحول السلفية إلى شأن عائلي، وقد ظهر شيء بات من الصعب القضاء عليه ألا وهو قطاعات المجتمع السلفي".

في الوقت نفسه اعترف فراير بأنه ليس كل سلفي إرهابيا " لكن كل إرهابي شهدناه في أوروبا خلال الأعوام الماضية، قادم من التيار السلفي". وكانت وكالة الأنباء الألمانية علمت في منتصف الشهر الجاري من دوائر استخباراتية أن سلطات الأمن في ألمانيا تصنف عدة عشرات من النساء والشباب كخطرين إسلامويين، يُحْتَمَل أن يهددوا بعمل إرهابي.

م.أ.م/ أ.ح (د ب أ)