2018 | 21:17 نيسان 25 الأربعاء
ميشال ضاهر للـ"ام تي في": السياسة ليست الهدف بل شعوري بالمسؤولية دفعني للدخول إلى السياسة من منطلق إجتماعي وإقتصادي في ظل خوف الناس من الغد | كنعان للـ"ال بي سي": الطعن يمكن ان يعطل الموازنة مع ما تتضمنه من حقوق للمواطنين في مختلف القطاعات ولو كان الرئيس عون المؤتمن على الدستور يعتبر ان فيها مخالفة لكان هو طعن بها | عون: لا تقترعوا لمن يدفع وتذكروا ان الاعمال الخيرية ليست موسمية تدفع في الانتخاب | عون: لا تقترعوا لمن يدفع وتذكروا ان الاعمال الخيرية ليست موسمية تدفع فقط في الاستحقاق الانتخابي ولا تقترعوا لمن باع ويبيع السيادة عند كل مناسبة | عون: أيها المواطنون المسؤولية الأولى تقع عليكم أنتم الحرية مسؤولية وكذلك الاختيار تحرروا من وسائل الضغط والاغراء | الرئيس عون: قانون الانتخابات الجديد يحدّد الخيار السياسي بواسطة اللائحة المغلقة وعبر هذا الخيار يسمح بالتقدير الشخصي للمرشحين ضمن اللائحة المختارة بإعطاء الصوت التفضيلي لمن يعتبره الناخب المرشح الأفضل | الموسوي لـ"الجديد": لا مشكلة ولا معركة لنا مع اللوائح المنافسة وأنا لا أعرف أسماء من في اللوائح المنافسة معركتنا هي مع محمد سلمان الذي يريد وضع يده على لبنان | وسائل إعلام إسرائيلية: الرئيس التشيكي يعلن نية بلاده نقل سفارتها إلى القدس | مريضة بحاجة ماسة الى دم من فئة "A+" في مستشفى أوتيل ديو | السفير الاماراتي لـ"أم.تي.في.": الردّ على "الامارات ليكس" جاء من بيت الوسط ولقاءاتنا مع عون وبري وباسيل اكبر رد وأنا إنسان محب للبنان الذي قضيت فيه 20 عاماً | نقولا نحاس في لقاء مع شباب القبة: صوتك كرامتك وآن الأوان لتغيير الواقع | المرشح عن المقعد الاورثوذكسي في زحلة أسعد نكد خلال لقاء انتخابي: لان اللبنانيين يئسوا من الوضع ترجمت هذا اليأس ليس بالنزول الى الشارع انما من خلال الترشح الى الانتخابات |

صحيفة إيطالية: هل تعد سنة 2017 نهاية تنظيم الدولة؟

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 27 كانون الأول 2017 - 07:31 -

نشرت صحيفة "لي أوكي ديلا غويرا" الإيطالية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على وضع تنظيم الدولة في العراق وسوريا خاصة بعد الهزائم التي لحقت به في الفترة الماضية، وتمكن القوات العراقية والسورية من استرجاع آبار النفط والمناطق التي كانت تحت سيطرته. فهل ستكون سنة 2017 النهاية الفعلية لتنظيم الدولة؟

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، إن حالة الفوضى التي طغت على العراق بين أواخر سنة 2013 وبداية سنة 2014 كانت السبب المباشر في سقوط الفلوجة بين أيدي تنظيم الدولة، حيث أعلن نوري المالكي عن فقدان السيطرة على المدينة وتمكن تنظيم الدولة من اكتساب موطئ قدم له في العراق.

والجدير بالذكر أن تنظيم الدولة انبثق من تنظيم القاعدة في العراق، وتعززت قوته إبان اندلاع ثورات الربيع العربي سنة 2011، فضلا عن تولد حالة من الاحتقان والتهميش في محافظة الأنبار ما جعلها ترتمي في أحضان تنظيم الدولة وتقدم كل الدعم له. وقد كانت هذه العوامل المساهم الرئيسي في توسع تنظيم الدولة في العراق وبسط نفوذه.

وأضافت الصحيفة أنه في شهر حزيران/ يونيو من سنة 2014، أعلن زعيم تنظيم الدولة، أبو بكر البغدادي، عن قيام دولته التي تمتد بين سوريا والعراق بعد أن تمكن مقاتلو التنظيم من إحكام سيطرتهم على مدينة الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، معلنين عن انصهار الحدود بين سوريا والعراق.

في تلك الأثناء، عانى اليزيديون تحت حكم تنظيم الدولة من الاستعباد والقتل. ونتيجة لذلك، أنشأت الولايات المتحدة تحالفا دوليا لمحاربتهم. وفي السابع من آب/ أغسطس من سنة 2014، شنت الطائرات الأمريكية غارات جوية ضد تنظيم الدولة بهدف حماية الأقلية اليزيدية في البلاد، وصد هجمات تنظيم الدولة على مدينة أربيل، في كردستان العراق.

وبينت الصحيفة أنه منذ خريف سنة 2015 بدأ تنظيم الدولة يفقد سيطرته على بعض المناطق، ففي شهر تشرين الأول/ أكتوبر، تمكنت القوات المسلحة النظامية العراقية من استعادة مدينة بيجي في محافظة صلاح الدين. وفي شهر تشرين الثاني/ نوفمبر تمكنت قوات البيشمركة من تحرير مدينة سنجار من قبضة تنظيم الدولة. وفي موفى سنة 2015، تمكنت القوات العراقية من السيطرة على مدينة الرمادي.

وخلال أيار/ مايو من سنة 2016، تمكنت القوات العراقية من التقدم في اتجاه مدينة الفلوجة، وبفضل الدعم الأمريكي الذي تحظى به بغداد، نجحت في إحكام سيطرتها على المدينة في شهر حزيران/ يونيو من نفس السنة. لتعلن الحكومة العراقية أن تنظيم الدولة فقد سيطرته على آبار النفط في كامل العراق.

وأضافت الصحيفة أنه على ضوء هذا التقدم، تمكنت القوات العراقية من استرجاع عدة قرى يقطنها المسيحيون على غرار بلدة قره قوش، التي كانت خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة. كما نجحت القوات الكردية بمساعدة اليزيديين في استرجاع المناطق التي يقطنها اليزيديون غرب الموصل، والذي شكل بدوره تهديدا لتنظيم الدولة.

وفي شهر كانون الأول/ ديسمبر من سنة 2016، بدأت أول محاولات القوات العراقية في استعادة مدينة الموصل. وفي التاسع من تموز/ يوليو من سنة 2017، تمكنت القوات العراقية من تحرير المدينة، التي تعد من أبرز معاقل تنظيم الدولة. وقد تواترت الهزائم التي لحقت بتنظيم الدولة ليخسر آخر معاقله في العراق، في التاسع من كانون الأول/ ديسمبر الماضي.


وذكرت الصحيفة أنه خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، النصر الكامل على تنظيم الدولة في سوريا، مع العلم أن هذا الانتصار خلف آلاف الضحايا في صفوف المدنيين. وتجدر الإشارة إلى أن أولى المعارك ضد تنظيم الدولة في سوريا، التي قادها الجيش السوري المدعوم من قبل روسيا، انطلقت خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر من سنة 2016، ليتمكن من بسط سيطرته على محافظة حلب.

وأفادت الصحيفة بأن تنظيم الدولة هُزم في ثلاث معارك رئيسية. أولا في معركة الرقة، وقد شنها الأكراد بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية، لتسقط في النهاية "عاصمة تنظيم الدولة" بعد اشتباكات عنيفة بين مقاتلي تنظيم الدولة والأكراد. أما المعركة الثانية فكانت في بلدة البوكمال بالقرب من الحدود العراقية، وهي الهزيمة التي تحمل في طياتها ضربة قاضية لتنظيم الدولة، ويعزى ذلك إلى موقعها الإستراتيجي.

وكانت المعركة الأخيرة في محافظة دير الزور، والتي دامت ثلاث سنوات بين تنظيم الدولة وقوات الجيش السوري. وفي الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر، تمكنت قوات النظام من تحرير الرقة من قبضة تنظيم الدولة.

وفي الختام، أكدت الصحيفة أن انهيار تنظيم الدولة وخسارته لأهم معاقله في الموصل والرقة قد تكون نهاية مؤقتة، خاصة بسبب تراجع عناصره إلى الصحراء إلا أنه من الممكن أن يعيد تجميع صفوفه. ولكن المعطى الوحيد المؤكد في الوقت الحالي هو أن الصورة المهيبة لتنظيم قد تزعزعت وخارت قواه.