2018 | 05:37 نيسان 27 الجمعة
باسيل: هنالك "تراند" في السياسة اللبنانية وهو الكذب السياسي والذي يمارسه البعض | بوتين: لدينا فريق شبابي يطور أسلحة حديثة تتفوق على كل الأنظمة الدفاعية الموجودة | جعجع: كان هناك جرح مسيحي نازف بالإضافة الى فراغ رئاسي ولا أندم نهائيا على إيصال الرئيس عون الى بعبدا ولو عاد الزمن الى الوراء لقمت بنفس الامر | باسيل: قانون الانتخاب الحالي أتى بسياق طبيعي وأنا كنت أفضل النظام التأهيلي كمرحلة أولى لكن لم تتم الموافقة عليه | حفتر: قطعنا العهد على أنفسنا لنحقق آمال الشعب الليبي بأن تكون ليبيا خالية من المجموعات الإرهابية | جعجع: حاولوا عزل القوات لأنهم فعليًا إنزعجوا منها ومن أدائها النظيف والناس بتعرف مين بدو يحاصر القوات | جعجع لـ"الجديد": كل أنواع الأسلحة الإنتخابية متوافرة لدينا لأننا منذ 9 سنوات محرومين من الإنتخابات ومن خلال تجربتنا الحكومية نؤمن بالتغيير ومستعدون للمعركة | كنعان في لقاء بدعوة من هيئة عين سعادة في التيا: النيابة ليست تمثيليات والمجلس ليس للمسرحيات بل دوره ان يكون مسؤولا عن اللبنانيين لا ان يستغشمهم | توقيف المدعو م.ص على مستديرة ابو علي-طرابلس بحوزته كمية من حشيشة الكيف | "أو.تي.في.": وزارة الخارجية تعمل على انهاء التحضيرات اللوجستية لانطلاق عملية اقتراع المغتربين غداً والتي ستبدأ اولا في الامارات وسلطنة عمان | سقوط جرحى بسبب انفجار هز مصفاة نفطية في ولاية ويسكونسن الأميركية | المياومون وجباة الاكراء: التجديد لشركة دباس يؤمن ديمومة العمل لأكثر من ألف عائلة |

وقت المصارحة قد حان بين الحريري وجعجع

مقالات مختارة - الأربعاء 27 كانون الأول 2017 - 07:08 - هيام عيد

الديار

هل حان وقت الحوار ما بين رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس حزب «القوات اللبنانية» الدكتور سمير جعجع؟ سؤال متداول بقوة اليوم عشية لقاء يجري الحديث عنه منذ أيام، كما تكشف معلومات سياسية متابعة لمسار العلاقة بين الطرفين، والتي شهدت تطوّرات متسارعة خلال عطلة عيد الميلاد المجيد، تكرّست خلالها أجواء التهدئة، خصوصاً على الصعيد الإعلامي بين بيت الوسط ومعراب وتراجعت الحملات بشكل كبير بينهما. وتقول المعلومات أن سياسة النأي بالنفس المعلنة على مستوى الحكومة، باتت قاعدة تلتزم بها كل الأطراف والشخصيات الحزبية في تيار «المستقبل» كما في «القوات اللبنانية»، وذلك على الرغم من كل ما يطرح في بعض المجالات من انتقادات كما من تلميحات ومزايدات حول الأداء السياسي والحكومي، في ضوء تنامي حركات الإعتراض الشعبية على المراوحة في حل أزمة الكهرباء في الدرجة الأولى، إضافة إلى قضايا نقابية وعمالية متراكمة منذ أشهر على طاولة مجلس الوزراء، من دون إغفال ملف التعيينات والآليات المتّبعة.
وبين الكلام الإيجابي ورسالة «الشوكولا» والتحية من معراب، فقد قالت المعلومات، أن وقت المصارحة قد حان، وأن الواقع العام لم يعد يحتمل المزيد من التشنج، خصوصاً وأن الملفات السجالية الإقتصادية والإجتماعية كما السياسية بدأت تزدحم على طاولة الحكومة، ولم تعد تسمح بترف الإستمرار بالحملات الإعلامية التي تضع المؤسّسات في ضفة واللبنانيين على اختلاف انتماءاتهم في الضفة المقابلة.
وعلى الرغم من أن المعلومات أكدت أن تحديد موعد اللقاء المرتقب ما زال في مراحله الأولية، فقد كشفت عن عناوينه الأساسية والتي يحتل الصدارة فيها ملف التحضير للمرحلة المقبلة على الصعيدين السياسي العام والحكومي، وعلى كيفية مقاربة الملفات الخلافية وأداء «القوات» كما «المستقبل»، وذلك في ضوء الحملات التي تتعرض لها الحكومة من جهة، كما السلطة من جهة أخرى، نتيجة استمرار المراوحة في معالجة مشاكل الكهرباء والنفايات والتعيينات وإضراب موظفي المؤسسات والمصالح المستقلة.
واعتبرت المعلومات نفسها، أن الشؤون الحياتية باتت على المستوى نفسه من الأهمية التي يحتلها موضوع العلاقات بين الرئيس الحريري والدكتور جعجع، وحتى تقدّمت على الإستحقاق الإنتخابي النيابي، إذ لاحظت المعلومات أنه من المبكر الدخول في أي نقاش قبل غسل القلوب وعرض تطوّرات العلاقة الثنائية منذ خطاب الإستقالة إلى بيان النأي بالنفس. وأوضحت أن الحوار المرتقب هو مفتوح على كل الإحتمالات، وبالتالي ليس من الضروري أن يشكل الملف الإنتخابي الدافع الأساسي لحصوله، بل على العكس فإن «القوات» ترى أن القانون الإنتخابي، قد أعطاها كما أعطى كل الأطراف هامشاً كبيراً للتحرك في مجال التنسيق الإنتخابي بعيداً عن أية شروط أو قيود سياسية، أو حتى تنازلات في مجالات عدة وليس فقط في السياسة، خصوصاً وأن الأجندة الإقتصادية تحتل الأولوية في الخطاب الإنتخابي المرتقب بعد التوافق السياسي العام واستقرار العلاقات الداخلية رغم بعض المناكفات.