Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
الرجاء ممَّن يعرف شيئاً عن 341 ألف فلسطيني...
طوني عيسى

الجمهورية

هناك كلام كثير يتردّد في الكواليس، منذ أن صدر تقرير دائرتي الإحصاء اللبنانية والفلسطينية عن عدد الفلسطينيين في لبنان. ربما يكون رقم الـ500 ألف أو الـ600 ألف أكبر من الواقع، ولكن، ليس الجميع مقتنعاً بأنّ الرقم 174 ألفاً ينطبق تماماً على الواقع!
في أول كانون الثاني 2014، أصدرت وكالة «الأونروا» تقريراً عن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، فحدّدت عددهم بـ 483.375 نسمة. وبعد عام، في أول كانون الثاني 2015، أصدرت تقريرها التالي، وفيه أصبح العدد 493.134 نسمة، أي بزيادة نحو 2% سنوياً.

ويعني هذا النموّ أنّ العدد المفترض يجب أن يكون قد أصبح اليوم، بعد عامين تماماً، نحو 515 ألف نسمة. ولطالما كانت الدوائر الرسمية اللبنانية، المعنيّة، مقتنعةً بأنّ العدد يقارب الـ400 ألف، أي إنه أقل من رقم «الأونروا» بنحو 100 ألف، لأنّ هناك أعداداً من الفلسطينيين غادروا تباعاً إلى بلدان أخرى.

ولكن، فوجئ الجميع بالعدد الصادر قبل أيام عن إدارة الإحصاء المركزي اللبناني والجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، وبإشراف لجنة الحوار اللبناني- الفلسطيني، وهو 174 ألف نسمة فقط، ما يدفع إلى السؤال فوراً: هل يُعقَل أن يكون التفاوت في الأرقام مع «الأونروا» شاسعاً إلى هذا الحدّ، وكيف يكون ذلك؟

المدافعون عن التقرير الصادر حديثاً يقولون إنّ «الأونروا» تسجّل اللاجئين في لبنان، لكنها لا تسجّل الوفيات غالباً، ولا المهاجرين. ولذلك ينمو العدد في سجلّاتها ولا يطرأ عليه تراجع، فيما هناك في الواقع موجات من الهجرة خصوصاً خلال الأزمات والحروب (حرب 1975، اجتياح 1982 وحروب المخيمات على اختلافها).

هذا الكلام منطقي. ولكنه لا يكفي للإجابة عن الأسئلة التي أحاطت بملف النازحين الفلسطينيين في لبنان خلال العامين الأخيرين نتيجة تراجع خدمات «الأونروا».

فمع مطلع العام 2016، بدأ يرتفع مستوى التوتر بين «الأونروا» واللاجئين الفلسطينيين في لبنان بسبب تجميد المنظمة عدداً من أنشطتها، وخصوصاً لجهة التمويل. وهذا ما أثار نقمة عليها تجلّت بتظاهرات شعبية فلسطينية أمام مقرّات المنظمة و»الإسكوا» في بيروت.

الفلسطينيون يتّهمون المنظمة بأنها تقلّص خدماتها قصداً، سعياً منها إلى إقفال مكاتبها تدريجاً، ليصبح اللاجئون الفلسطينيون، على غرار النازحين السوريين، من اختصاص المفوّضية السامية للاجئين. وهذا الأمر يحمل معاني بالغة الأهمية لأنه يعني عملياً سحب الورقة الدولية الوحيدة التي تعترف بحقّ الفلسطينيين في العودة إلى أرضهم.

«الأونروا» هي الشاهد الأخير على وجود قضيةٍ لشعبٍ هو الشعب الفلسطيني، وأيُّ تلاعب بمصير المنظّمة يعني التلاعب بحقّ هذا الشعب في العودة إلى دياره.

وهناك إشارات كثيرة إلى أنّ إسرائيل تعمل على تصفية هذه المنظمة ليذوب اللاجئون الفلسطينيون في إطار مفوّضية دولية تُعنى بجميع اللاجئين في العالم، فتكون قد تخلّصت من هذا «الشاهد المزعج» نهائياً.

كل إشارة تتعلّق اليوم باللاجئين الفلسطينيين ينبغي النظر إليها بدقّة والتبصُّر في خلفياتها. فالضغط الإسرائيلي لإقرار الاعتراف دولياً بالقدس عاصمة لإسرائيل يمكن اعتباره مدخلاً إلى مفاوضات شاملة ونهائية حول الملف الفلسطيني، تريد منه إسرائيل تحقيق هدفها الأساسي، وهو تصفية القضية الفلسطينية.

لهذه الغاية، ووسط انشغال العرب بحروبهم الداخلية ومعارك الدفاع عن الأنظمة، تستعد إسرائيل للضربة الكبرى، أي تصفية القضية الفلسطينية لا حلّها.

وأبرز نقاط التصفية هي:

أولاً: القدس عاصمة إسرائيل.

ثانياً: الاعتراف بيهودية الدولة هو الأساس للحصول على الجنسية.

ثالثاً: لا مجال لدولة فلسطينية في الضفة الغربية، بل هناك شبه دولة في غزة وبعض أجزاء من سيناء يجري استئجارها أو مقايضتها مع مصر.

رابعاً: إنكار حقّ اللاجئين فلسطينيي الشتات في العودة إلى أرضهم. وهناك أفكار يتم تداولها تقضي بتوزيع هؤلاء كالآتي:

- جزءٌ منهم يتمّ تشجيعه للبقاء في الدول التي يستوطنها منذ عشرات السنين، في أوروبا وأميركا.

- جزءٌ منهم يمكن تشجيعه على المجيء إلى غزة، وسيناء خصوصاً، حيث يتمّ تحضيرُ مشاريع إقتصادية ضخمة يموّلها أثرياء العرب.

- جزءٌ منهم يجري توزيعه في دول عربية ليست حتى اليوم من دول الشتات الفلسطيني.

- جزءٌ منهم يجري توطينه في البلدان العربية، حيث هو حالياً، وخصوصاً الأردن وسوريا ولبنان. وهنا يمكن التفكير في ما ينتظر الفلسطينيين والدول العربية الثلاث في المرحلة المقبلة.

إذاً، في ظلّ هذه المعطيات، يصرّ البعض على طرح مجموعة من الأسئلة حول العدد الأخير للاجئين الفلسطينيين في لبنان، الصادر عن دائرتي الإحصاء اللبنانية والفلسطينية:

- هل تمّ التدقيقُ فعلاً في العدد؟ وهل وصل الفريق العامل إلى كل مكان يوجد فيه فلسطينيون في لبنان، في المخيمات وخارجها؟ ألم تكن هناك أماكن «يضيع» فيها الفلسطينيون ويصعب «العثور عليهم» أو ممنوع العثور عليهم لأسباب أمنية أو لغير ذلك؟

- يمكن أن يكون العدد الذي تحدده «الأونروا» أدنى من العدد الحقيقي، بناءً على التبريرات المعلنة، أي الهجرات. ولكن، هل يجوز أن يكون الفارق نحو 341 ألف نسمة (515 ألفاً ناقصاً 174 ألفاً) أي نحو الثلث؟! وكيف للناس أن يقتنعوا بأنّ هذا الرقم هو الصحيح وأنّ الأرقام التي كانت تعلنها المنظمة الدولية الوحيدة المعنيّة بالملف منذ نشوء أزمة اللجوء لم تكن تعبِّر عن الواقع بدقّة؟!

وفي الخلاصة، هناك أسئلة ذات أبعاد سياسية عميقة لا بدّ من طرحها استتباعاً:

• هل صحيح أنّ لبنان مجبر على توطين جزء من الفلسطينيين الموجودين على أرضه، مقابل السماح له بالاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني؟

• هل صحيح أنّ توطين الفلسطينيين هو أحد الشروط الدولية للسماح بتركيب السلطة السياسية القائمة حالياً وحمايتها؟

• هل صحيح أنّ التقارب بين القوى المتباعدة سياسياً حول ملفات ومسائل معيّنة ينطوي أيضاً على تفاهمات لإمرار الملف الفلسطيني؟

• هل صحيح أنّ هذا الأمر عاملٌ مساعد في حسم الأزمات السياسية التي تنشأ في لبنان؟

• وتالياً، هل صحيح ما تردّد نقلاً عن أوساط دولية من أنّ توطين جزءٍ من الفلسطينيين في لبنان هو الشرط اللازم تحقيقه للسماح للبنان بإخراج ثروته النفطية بعد تعثّر لسنوات؟

وهل سيقال للبنانيين: لم تعودوا في حاجة ماسة إلى أموال المساعدات. لقد خففنا الضغط عنكم كثيراً. ولم يعد عندكم نصف مليون فلسطيني بل 174 ألفاً، ويكفيكم النفط والغاز لتستوعبوا الحصة المطلوبة من اللاجئين… فلا بأس في أن يبقى هؤلاء في دياركم ويذوبوا في مجتمعكم!

البعض يضيف: ربما هناك مقايضات ورشاوى لكل جهة وفئة لكي توافق على التوطين المبطَّن واقعياً، بعد تذويب الرقم صُورياً. ويحصل كل طرف على شيء ما، من ضمن صفقة تشمل التوطين في مناطق معيّنة مناسبة لذلك وفي لبنان ككل.

في بلدٍ تُدار أموره في كواليس الداخل والخارج وتُحاكُ فيه الخطط في الخفاء، تبدو الأسئلة مشروعة. فهل من جواب مُقْنِع عن هذه الأسئلة؟

ق، . .

مقالات مختارة

16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا!
16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة 15-01-2018 06:51 - العونيّون يُضحّون بمارونيَّي جبيل لمصلحة كسروان؟ 15-01-2018 06:31 - البيت الأبيض في عهد ترامب 15-01-2018 06:29 - المخدّرات: عنوانٌ واحد لجرائم عدّة... ما سبب "فتح الحرب" عليها اليوم؟ 15-01-2018 06:20 - الزراعة "تحتضر" قبل إنسحاب زعيتر وبعده 15-01-2018 06:17 - إستهداف أحد كوادر "حماس" في صيدا... وتحذير من الخطر الإسرائيلي 15-01-2018 06:15 - العاصفة تهبّ مرّتين: (كاسندرا) ومن ثمّ (HFNT) 15-01-2018 06:06 - في الخطوط الحمر... 15-01-2018 06:04 - من الاستقرار الجزئي إلى البحث عن "تماسك" 14-01-2018 06:46 - الكتائب يعلن مرشحيه مطلع شباط بمهرجان شعبي 14-01-2018 06:29 - رهان الاستحقاق الانتخابي على توافق الرؤساء 14-01-2018 06:28 - فوضى ترامب 14-01-2018 06:26 - لبنان: تعديلات قانون الانتخاب تخل بالمهل المتسلسلة ومطالب القضاة تدفعهم لعدم ترؤس لجان القيد 13-01-2018 07:26 - لا حاجة لتعديل القانون... والتلويح بالطعن لتجنب الاحراج 13-01-2018 07:25 - الخلاف على استحداث الـ«ميغاسنتر» لا يُطيّر الانتخابات 13-01-2018 07:22 - اجواء ايجابية من حزب الله وتيار المستقبل وبري وجنبلاط والتيار الحر وغيرهم 13-01-2018 07:21 - نريد الانتخابات لكننا نريد الحفاظ على لبنان 13-01-2018 07:03 - الخطط الإقتصادية تتهاوى أمام «حائط» السياسة 13-01-2018 07:02 - القدس بين المكانة الإسلاميّة ـ المسيحيّة والعنصرية اليهوديّة 13-01-2018 07:01 - معركة الـ 20 مقعداً مسيحياً في الدوائر الإسلامية 13-01-2018 07:00 - مخاوف جدّية من إهتزاز «التوازنات الداخلية الدقيقة»؟ 13-01-2018 06:58 - «كوكتيل» سياسي في معراب 13-01-2018 06:57 - أزمات متناسلة إلى ما بعد الإنتخابات 12-01-2018 06:56 - مصادر بكركي: للكف عن رمي «النكايات» في سلة القانون 12-01-2018 06:52 - رغبة جنبلاط للائحة توافقية في الشوف وعاليه تصطدم بعراقيل 12-01-2018 06:50 - الرياض «غاضبة» : نصرالله خرق «النأي بالنفس» فلسطينياَ....؟ 12-01-2018 06:40 - المرسوم الذي قصَمَ ظهر البعير 12-01-2018 06:38 - خائِفون ومحشورون... و"الحزب" يُقرِّر 12-01-2018 06:36 - نقطة الإنفصال الأميركي عن روسيا في سوريا 12-01-2018 06:35 - نقطة في بحر! 12-01-2018 06:33 - "ماكينزي" تكاد تتحوّل أزمة قبل أن تبدأ 12-01-2018 06:30 - ما هو النموذج الأفضل لإنشاء صندوق سيادي في لبنان؟ 12-01-2018 06:26 - نفوذ إيران في المنطقة "يتأرجح" على وقع التظاهرات 12-01-2018 06:25 - لا حرب.. لبنانياً ولا انتفاضة فلسطينية.. 11-01-2018 06:58 - بوتين يُوظِّف الورقة السوريّة في الإنتخابات الرئاسيّة 11-01-2018 06:56 - تنورين تسترجع شاتين... ماذا وراءَ إبطال البلدية؟
الطقس