2018 | 13:38 كانون الأول 14 الجمعة
الصمد لـ"الجديد": بموضوع حصة رئيس الجمهورية فيعتبر كلّ مجلس الوزراء للرئيس ولكن نرفض ان نكون من حصة تكتل "لبنان القوي" وان يكون لفريق معيّن ثلث معطّل | أرودغان: تركيا ستدخل منبج السورية ما لم تُخرج واشنطن المسلحين الأكراد منها | موسكو: نرفض التفتيش الأحادي في إطار معاهدة الصواريخ مع واشنطن | "الوكالة الوطنية": إسرائيل تقوم بأعمال جرف ونقل أتربة وصخور باتجاه بلدة الغجر، مقابل متنزهات الوزاني، بالتزامن مع تحليق طائرة استطلاع معادية نوع mk | المرصد السوري: قوات سوريا الديموقراطية تطرد تنظيم داعش من بلدة هجين في شرق البلاد | القوى الأمنية أبعدت ناشطي حزب سبعة من أمام مدخل وزارة العمل | استشهاد جندي متأثرًا بجروحه اثر الاشتباكات واستهداف دورية عسكرية ليل أمس من قبل مسلحين في حي الشراونة في بعلبك | روسيا والصين تمتنعان عن التصويت لصالح تمديد إدخال المساعدات إلى سوريا | وزير الداخلية الفرنسي يؤكد مقتل شريف شيخات المشتبه بتنفيذه هجوم ستراسبورغ | قائد قوات سوريا الديمقراطية لوكالة عالمية: سنرد "بقوة" على أي هجوم تركي في شمال شرقي سوريا وتنظيم داعش لا يزال قويا في شرق سوريا وسوف يستغل الهجوم التركي للانتشار مجددا | جنبلاط: أدعو الحريري الى لقاء النواب السنة المستقلين والتحاور معهم ولا يمكن تشكيل الحكومة عبر فرض الامور بالقوة على الرئيس المكلف | جنبلاط: لا نزال كدولة عاجزين أن نحصي كم موظف لدينا و"كل وزير فاتح عحسابه " |

فصائل معارضة ترفض مؤتمر سوتشي للحوار حول سوريا

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 26 كانون الأول 2017 - 19:50 -

رفضت فصائل سورية معارضة بينها "جيش الإسلام" و"حركة أحرار الشام" مبادرة روسية لعقد مؤتمر الحوار السوري في سوتشي. وبينما ترى موسكو في المؤتمر مدخلا لتسوية النزاع السوري، تقول هذه الفصائل إنه يهدف للالتفاف على مسار جنيف.في خطوة يعتقد المراقبون أنها ستعقد خطط موسكو حول عقد مؤتمر للحوار السوري في منتجع سوتشي الروسي، أعلنت فصائل سورية مسلحة رفضها المشاركة في هذا المؤتمر. وجاء في بيان أصدره نحو أربعين فصيلا سوريا معارضا أنها ترفض بشكل قاطع "المؤتمر الذي تدعو روسيا لعقده في سوتشي".

 

كما أكدت على الرفض "المطلق لمحاولات روسيا الالتفاف على مسار جنيف"، وفق البيان.وبالإضافة إلى جيش الإسلام وحركة أحرار الشام، وقعت فصائل معارضة مدعومة من واشنطن أيضاً على البيان بينها "لواء المعتصم" الناشط في شمال حلب. وقال القيادي في "لواء المعتصم" مصطفى سيجاري لوكالة فرانس برس ".. من يريد أن يلعب دور الوساطة والضامن في المسألة السورية يجب أن يتمتع بالحيادية والإنصاف والصدق في دعم الانتقال السياسي، وهذا ما لا يتحقق في الجانب الروسي". وأضاف "هم شركاء في قتل الشعب السوري وداعمين لإرهاب (الرئيس السوري بشار) الأسد".

 

وأعلنت دمشق نيتها المشاركة في المؤتمر في سوتشي، فيما انتقدت مراراً سير المفاوضات برعاية الأمم المتحدة في جنيف. وشكل مصير الأسد العقبة التي اصطدمت بها المفاوضات في جنيف، إذ تطالب المعارضة برحيله مع بدء المرحلة الانتقالية فيما تصر دمشق أن المسألة غير مطروحة للنقاش.

 

وأعلنت أحزاب الإدارة الذاتية الكردية في شمال سوريا في بيان تأييدها لانعقاد مؤتمر سوتشي، مؤكدة على "حقها" في المشاركة فيه. ووقع على البيان أحزاب عدة أبرزها حركة المجتمع الديموقراطي التي تضم حزب الاتحاد الديموقراطي أبرز الأحزاب الكردية في سوريا، وحزب الاتحاد السرياني والحزب الآشوري الديموقراطي.

 

وتصنف تركيا حزب الاتحاد الديموقراطي، وذراعه العسكري وحدات حماية الشعب الكردية، مجموعة "إرهابية" وفرعا لحزب العمال الكردستاني المحظور. وتخشى أنقرة حكماً ذاتياً كردياً على حدودها، وطالما أكدت نيتها التصدي له كما عارضت مشاركة حزب الاتحاد الديموقراطي في محادثات السلام السورية.

 

وبعد سنوات طويلة من الخلاف حول النزاع السوري، نشط حراك دبلوماسي بين تركيا وروسيا وايران. وترعى الدول الثلاث منذ كانون الثاني/يناير2017 محادثات في أستانا بين الحكومة السورية والفصائل المعارضة، وتم التوصل في أيار/مايو إلى اتفاق لخفض التوتر يسري حالياً في أربع مناطق سورية.

 

وكانت موسكو وطهران أبرز حلفاء دمشق، وأنقرة الداعمة للمعارضة قد أعلنت "عزمها التعاون بهدف عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي في 29 و30 كانون الثاني/يناير 2018". ويأتي ذلك في وقت تغير ميزان القوى على الأرض لصالح الجيش السوري الذي بات يسيطر على نحو 55 في المائة من مساحة البلاد بعد خسائر كبيرة منيت بها الفصائل المعارضة وتنظيم "داعش".م.أ.م/ أ.ح (أ ف ب)