2018 | 12:25 تشرين الأول 21 الأحد
مصادر معنيّة لـ"المستقبل": التشاور بين الحريري وجعجع تناول اعادة صياغة التشكيلة الحكومية وتجاوز العقد المعلنة تحت سقف حكومة متوازنة | موغيريني: الاتحاد الأوروبي يصر على ضرورة إجراء تحقيق شامل وشفاف عن وفاة خاشقجي يضمن محاسبة كل المسؤولين عن موته | "بوكو حرام" تذبح 12 فلاحا بالمناجل في نيجيريا | ترامب: ولي العهد السعودي ربما لم يكن على علم بمقتل خاشقجي وإلغاء صفقة السلاح للسعودية سيضرنا أكثر مما يضرهم | مقتل 55 شخصاً في أعمال عنف في شمال نيجيريا | وزير الخارجية الالماني: ألمانيا يجب ألا توافق على مبيعات أسلحة للسعودية قبل اكتمال التحقيقات في مقتل خاشقجي | الاتحاد الأوروبي: ظروف مقتل خاشقجي تعد انتهاكا صارخا لاتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية | الولايات المتحدة و الصين تؤيدان مبادئ توجيهية لتفادي حوادث الطائرات العسكرية | الجيش اليمني يعلن عن اقترابه من إحكام سيطرته الكاملة على مديرية الملاجم في محافظة البيضاء وسط اليمن | الحكومة الأردنية: الإجراءات السعودية ضرورية في استجلاء الحقيقة حول ملابسات القضية وإحقاق العدالة ومحاسبة المتورطين | وزير الخارجية الفرنسي: الطريقة العنيفة لقتل خاشقجي تتطلب تحقيقاً عميقاً | أجهزة الطوارئ الروسية: ثلاثة من القتلى الأربعة جراء الانفجار في مصنع للألعاب النارية في مدينة غاتشينا شمال - غرب روسيا كانوا مواطنين أجانب |

وزير الدفاع الروسي: بدأنا التأسيس لوجود روسي دائم في قاعدتين بسوريا

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 26 كانون الأول 2017 - 15:59 -

بعد أن أمر الرئيس الروسي فلادمير بوتين قبل نحو أسبوعين بسحب القوات الروسية من سوريا، أعلن وزير الدفاع سيرغي شويغو بدأ موسكو تشكيل مجموعة دائمة من القوات لقاعدتي طرطوس البحرية وحميميم الجوية.نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزير الدفاع سيرغي شويغو قوله اليوم الثلاثاء (26 ديسمبر/ كانون الأول 2017)، إن روسيا بدأت التأسيس لوجود دائم لها في قاعدتيها الجويتين بسوريا في طرطوس وحميميم. وأضاف "اعتمد رئيس الأركان الأسبوع الماضي هيكل القاعدتين في طرطوس وحميميم. بدأنا إقامة وجود دائم هناك". وتأتي هذه التصريحات، غداة إعلان جماعات سورية معارضة أمس الاثنين مقاطعة مؤتمر سوتشي المرتقب بشأن سوريا. ووصف بيان صادر عن نحو 40 جماعة بينها بعض الفصائل العسكرية التي شاركت في جولات سابقة من محادثات السلام في جنيف، روسيا بأنها دولة معادية ارتكبت جرائم حرب ضد السوريين وساندت النظام عسكريا ودافعت عن سياساته وظلت على مدى سبع سنوات تحول دون إدانة الأمم المتحدة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد. وحصلت روسيا التي ظهرت باعتبارها الطرف المهيمن في سوريا بعد تدخل عسكري كبير قبل نحو عامين على دعم من تركيا وإيران لعقد مؤتمر للحوار الوطني السوري في مدينة سوتشي الروسية يومي 29 و30 يناير/ كانون الثاني القادم. وتتهم الفصائل المعارضة موسكو باستهداف وقتل المدنيين إثر قصف عشوائي ناجم عن ضربات جوية مكثفة بدأت قبل ما يزيد عن عامين لمناطق مدنية بعيدة عن جبهة القتال، بينما ترد الأخيرة بأنها تستهدف المتشددين وأن حملتها العسكرية ترك على القضاء على الإرهاب. وميدانيا، نقلت وكالة رويترز عن المعارضة المسلحة قولها، بأن قوات الأسد والفصائل الشيعية المدعومة بفصائل مسلحة من الدروز تقدمت شرق وجنوب بلدة بيت جن التي يسيطر عليها معارضون سنة. وتشهد المنطقة منذ أكثر من شهرين مواجهات عسكرية طاحنة بين القوات السمية من جهة، وقوات الأسد والميليشيات المساندة لها مسنودة بغارات جوية مكثفة وقصف مدفعي.وتقرب هذه البلدة من منطقة حدودية استراتيجية مع إسرائيل ولبنان، وذلك في تعزيز جديد لنفوذ طهران في البلد الذي تمزقه الحرب. وأضافت رويتر أن مصدر مخابرات غربي لم تسميه، أكد تقارير المعارضة المسلحة بأن فصائل مدعومة من إيران من بينها جماعة حزب الله لعبت دورا رئيسيا في المعارك المتواصلة، في إطار محاولات طهران ترسيخ وجودها على امتداد الحدود الإسرائيلية في مرتفعات الجولان السورية. و.ب/ح.ز (رويترز، د ب أ)