2018 | 12:28 أيلول 23 الأحد
الرئيس المكسيكي أندريس لوبيز أوبرادود: لا نريد مواجهة مع ترامب في موضوع الهجرة | وكالة فارس الإيرانية: استقالة وزير الصناعة محمد شريعتمداري بعد التنسيق مع الرئيس حسن روحاني | رئيس الأركان الإيراني: إيران ستطارد المجرمين في أي مكان بالعالم حتى القضاء على الإرهاب | أبي خليل: يا ليت "الاصوات الوطنية" لجأت الى الوقائع والمحاضر بدل الشائعات والقيل والقال اذ لم نعد نعرف ماذا تريدون | الرئيس عون يغادر إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بدورتها الـ73 | الدفاع الروسية: لم يسبق أن استخدمنا دفاعاتنا الجوية ضد الطيران الإسرائيلي في سوريا | رئيس الجمهورية يبرق معزيا الرئيس الايراني: الارهاب وباء يصيبنا في الصميم والدين منه براء | وزير النفط الإيراني: نأمل ألا تدفع تهديدات ترامب أعضاء أوبك إلى الانصياع لأوامر أميركا | الرئيس بري يبرق لخامنئي وروحاني ولاريجاني معزيا بضحايا الهجوم في الأهواز ويشدد على التعاون لتجفيف مصادر وموارد الارهاب العابر للحدود | قتيل و13 جريحا في 12 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | سامي فتفت لـ"صوت لبنان (93.3)": العقدة المسيحية تكمن في توزيع حقائب الدولة وفي وزارة الدفاع تحديداً والقوات بدأت المعركة بطريقة صحيحة وقدمت التنازلات | معاون وزير الخارجية الإيراني: سنستدعي القائم بالأعمال الإماراتي بعد تصريحات مسؤولين إماراتيين داعمة لجريمة الأهواز |

طوني الرامي: المؤشرات خلال الاعياد لا تبشر بنهاية عام سعيدة

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 26 كانون الأول 2017 - 12:57 -

اكد نقيب أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي والباتيسيري في لبنان طوني الرامي في تصريح له إن المؤشرات خلال الاعياد لا تبشر بنهاية عام سعيدة رغم الاهمية التي كنا نعلقها على هذه الأعياد، حيث تدل إلى نسبة تراجع تجاوزت ال 30 إلى 40 في المئة من الإنفاق السياحي.

وعلل الرامي الأسباب إلى تراجع القدرة الشرائية لدى المواطن اللبناني المقيم وتراجع القدرة الشرائية لدى اللبناني المنتشر الذي يعمل في الخليج وافريقيا بسبب الأوضاع الإقتصادية فيهما.

وتحدث الرامي عن ظاهرة جديدة هذا العام تمثلت في انتقال الفنانين الكبار لاقامة حفلاتهم في الخارج مما ادى إلى عدم اكتمال حجز الحفلات في لبنان حتى الآن رغم إن أسعار حفلات لبنان مدروسة وتشجيعية، وانتقال عدد كبير من اللبنانيين إلى خارج لبنان لتمضية الأعياد هناك .

واعتبر الرامي إن تاخر سقوط الأمطار ادى إلى انعدام موسم التزلج في لبنان وانتقال العديد من اللبنانيين إلى اوروبا لممارسة هوايتهم مما أثر على الحركة السياحية في منطقة الجبل التي تراجعت بشكل كبير ورتبت خسائر جسيمة على أصحاب المطاعم والفنادق هناك والتي كانوا يعولون على هذا الموسم لتعويض خسائرهم وأثنى الرامي على جهود وزارة السياحة لكنه طالب بنهضة اقتصادية تحرك الدورة الاقتصادية من جديد وتعيد عجلاتها إلى الدوران فتعود معها مختلف القطاعات الاقتصادية الى العمل والانتاجية .

وانهى الرامي تصريحه بالقول:هذا الموسم لا يشبه الموسم الماضي لكننا نامل ان يكون العام المقبل عام العودة الى النشاط السياحي الذي نريده.