2018 | 13:37 كانون الأول 14 الجمعة
الصمد لـ"الجديد": بموضوع حصة رئيس الجمهورية فيعتبر كلّ مجلس الوزراء للرئيس ولكن نرفض ان نكون من حصة تكتل "لبنان القوي" وان يكون لفريق معيّن ثلث معطّل | أرودغان: تركيا ستدخل منبج السورية ما لم تُخرج واشنطن المسلحين الأكراد منها | موسكو: نرفض التفتيش الأحادي في إطار معاهدة الصواريخ مع واشنطن | "الوكالة الوطنية": إسرائيل تقوم بأعمال جرف ونقل أتربة وصخور باتجاه بلدة الغجر، مقابل متنزهات الوزاني، بالتزامن مع تحليق طائرة استطلاع معادية نوع mk | المرصد السوري: قوات سوريا الديموقراطية تطرد تنظيم داعش من بلدة هجين في شرق البلاد | القوى الأمنية أبعدت ناشطي حزب سبعة من أمام مدخل وزارة العمل | استشهاد جندي متأثرًا بجروحه اثر الاشتباكات واستهداف دورية عسكرية ليل أمس من قبل مسلحين في حي الشراونة في بعلبك | روسيا والصين تمتنعان عن التصويت لصالح تمديد إدخال المساعدات إلى سوريا | وزير الداخلية الفرنسي يؤكد مقتل شريف شيخات المشتبه بتنفيذه هجوم ستراسبورغ | قائد قوات سوريا الديمقراطية لوكالة عالمية: سنرد "بقوة" على أي هجوم تركي في شمال شرقي سوريا وتنظيم داعش لا يزال قويا في شرق سوريا وسوف يستغل الهجوم التركي للانتشار مجددا | جنبلاط: أدعو الحريري الى لقاء النواب السنة المستقلين والتحاور معهم ولا يمكن تشكيل الحكومة عبر فرض الامور بالقوة على الرئيس المكلف | جنبلاط: لا نزال كدولة عاجزين أن نحصي كم موظف لدينا و"كل وزير فاتح عحسابه " |

طوني الرامي: المؤشرات خلال الاعياد لا تبشر بنهاية عام سعيدة

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 26 كانون الأول 2017 - 12:57 -

اكد نقيب أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي والباتيسيري في لبنان طوني الرامي في تصريح له إن المؤشرات خلال الاعياد لا تبشر بنهاية عام سعيدة رغم الاهمية التي كنا نعلقها على هذه الأعياد، حيث تدل إلى نسبة تراجع تجاوزت ال 30 إلى 40 في المئة من الإنفاق السياحي.

وعلل الرامي الأسباب إلى تراجع القدرة الشرائية لدى المواطن اللبناني المقيم وتراجع القدرة الشرائية لدى اللبناني المنتشر الذي يعمل في الخليج وافريقيا بسبب الأوضاع الإقتصادية فيهما.

وتحدث الرامي عن ظاهرة جديدة هذا العام تمثلت في انتقال الفنانين الكبار لاقامة حفلاتهم في الخارج مما ادى إلى عدم اكتمال حجز الحفلات في لبنان حتى الآن رغم إن أسعار حفلات لبنان مدروسة وتشجيعية، وانتقال عدد كبير من اللبنانيين إلى خارج لبنان لتمضية الأعياد هناك .

واعتبر الرامي إن تاخر سقوط الأمطار ادى إلى انعدام موسم التزلج في لبنان وانتقال العديد من اللبنانيين إلى اوروبا لممارسة هوايتهم مما أثر على الحركة السياحية في منطقة الجبل التي تراجعت بشكل كبير ورتبت خسائر جسيمة على أصحاب المطاعم والفنادق هناك والتي كانوا يعولون على هذا الموسم لتعويض خسائرهم وأثنى الرامي على جهود وزارة السياحة لكنه طالب بنهضة اقتصادية تحرك الدورة الاقتصادية من جديد وتعيد عجلاتها إلى الدوران فتعود معها مختلف القطاعات الاقتصادية الى العمل والانتاجية .

وانهى الرامي تصريحه بالقول:هذا الموسم لا يشبه الموسم الماضي لكننا نامل ان يكون العام المقبل عام العودة الى النشاط السياحي الذي نريده.