2018 | 18:01 كانون الأول 14 الجمعة
شعر عدد من سكان بلدات وسط وساحل القيطع - عكار بهزة ارضية خفيفة ضربت المنطقة | قطع السير على بولفار زحلة بالاتجاهين من قبل بعض المحتجين وحركة المرور كثيفة في المحلة | شعبة المعلومات توقف 21 شخصاً في الصويري بجرم دخول خلسة‎ | مندوب هولندا في الأمم المتحدة: طرح قرار دعم مشاورات السويد للتصويت في مجلس الأمن الإثنين أو الثلاثاء | الرئاسة التركية: أردوغان وترامب اتفقا على التعاون بفاعلية أكبر في سوريا | التحكم المروري: سيتم اغلاق ساحة سراي الجديدة غداً امام السير بالاتجاهين صعوداً ونزولاً وذلك ابتداء من الساعة 16:30 حتى الساعة 22:00 كحد اقصى وذلك بسبب الاحتفال بعيد الميلاد الذي تنظمه البلدية | النائب العام الفرنسي يعلن ارتفاع عدد ضحايا هجوم ستراسبورغ إلى 4 قتلى | صوت لبنان (93.3): فرع المعلومات أوقف الناشط في أعمال السلب وسرقة السيارات محمد علي مظلوم الملقب بـ "محمد الشبح" على مفرق بلدة بريتال | الموسوي: قانون التجارة البرية يستجيب للتشريعات المعاصرة ويقدم نموذجا خاليا من التعقيدات البيروقراطية للنهوض باقتصاد لبنان | المحامي العام البيئي في زحلة القاضي أياد بردان أصدر قرارا بتوقيف صاحب احد المعامل وادعى عليه على أن ينظر قاضي التحقيق في ورقة الطلب والإدعاء الإثنين المقبل | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من شارل الحلو باتجاه الكرنتينا وصولاً الى نهر الموت | الصراف وقع اتفاقية تعاون مع وزير الدولة البرازيلي لشؤون الرئاسة: الجيش يحظى بالدعم السياسي المطلق للقيام بما يلزم للحفاظ على الأمن والاستقرار |

الخرطوم تمنح أنقرة جزيرة تعود للعهد العثماني لإدارتها لوقت محدد!

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 26 كانون الأول 2017 - 11:19 -

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الإثنين، 25 ديسمبر/كانون الأول 2017، في الخرطوم، أن السودان خصَّص جزيرة سواكن، الواقعة في البحر الأحمر، شرقي السودان، لتركيا، كي تتولى إعادة تأهيلها وإدارتها لفترة زمنية لم يحددها.

ميناء سواكن هو الأقدم في السودان، ويُستخدم في الغالب لنقل المسافرين والبضائع إلى ميناء جدة في السعودية، وهو الميناء الثاني للسودان بعد بور سودان، الذي يبعد 60 كلم إلى الشمال منه.

واستخدمت الدولة العثمانية جزيرة سواكن مركزاً لبحريتها في البحر الأحمر، وضمّ الميناء مقرَّ الحاكم العثماني لمنطقة جنوب البحر الأحمر، بين عامي 1821 و1885.

وقال أردوغان وهو يتحدث في ختام ملتقى اقتصادي بين رجال أعمال سودانيين وأتراك، في اليوم الثاني لزيارته للسودان، أولى محطات جولته الإفريقية "طلبنا تخصيص جزيرة سواكن لوقت معين، لنعيد إنشاءها وإعادتها إلى أصلها القديم، والرئيس البشير قال نعم".

وأضاف: "هناك ملحق لن أتحدث عنه الآن".

وزار أردوغان برفقة نظيره السوداني عمر البشير سواكن، حيث تنفذ وكالة التعاون والتنسيق التركية "تيكا" مشروعاً لترميم الآثار العثمانية، وتفقَّد الرئيسان خلالها مبنى الجمارك، ومسجدي الحنفي والشافعي التاريخيين في الجزيرة.

ووقَّع رجال أعمال أتراك وسودانيون 9 اتفاقيات لإقامة مشاريع زراعية وصناعية، تشمل إنشاء مسالخ لتصدير اللحوم، ومصانع للحديد والصلب، ومستحضرات التجميل، إضافة إلى بناء مطار في العاصمة السودانية الخرطوم.

وبذلك ارتفعت الاتفاقيات الموقَّعة بين البلدين خلال زيارة الرئيس التركي إلى 21 اتفاقية، بعد أن وقَّع الجانبان 12 اتفاقية، الأحد، خلال اليوم الأول لزيارة أردوغان، على رأسها إنشاء مجلس للتعاون الاستراتيجي.

وقال أردوغان "الأتراك الذين يريدون الذهاب للسعودية لأداء العمرة سيأتون إلى سواكن، ومنها يذهبون إلى العمرة في سياحة مبرمجة".

وأشار أيضاً إلى توقيع اتفاقية للصناعات الدفاعية، دون أن يقدِّم أية تفاصيل حولها.

وبلغت قيمة جملة الاتفاقيات التسع 650 مليون دولار.

وقال البشير خلال الملتقى الاقتصادي "نريد رفع الاستثمارات التركية إلى 10 مليارات دولار في فترة وجيزة".