2018 | 14:46 كانون الأول 19 الأربعاء
وصول جبران باسيل الى بيت الوسط للقاء الرئيس الحريري | باسيل غادر وزارة الخارجية متوجها الى بيت الوسط للقاء الرئيس الحريري | وكالة عالمية: الياس بو صعب سيتولى حقيبة الدفاع في الحكومة الجديدة | وزارة الخارجية تعرب عن قلقها إزاء بيان اليونيفيل وتشدّد على موقف لبنان الواضح بالإلتزام الكامل بالقرار 1701 ورفضها لجميع الخروقات له من أي نوع كانت | حركة المرور كثيفة من المكلس باتجاه جسر الباشا | اللواء ابراهيم وباسيل غادرا وزارة الخارجية بعد اللقاء الذي جمعهما من دون الادلاء بتصريح | بري يلتقي البخاري في عين التينة في هذه الاثناء | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة على طريق المطار القديمة | رياشي خلال اطلاقه مشروع الاعلام الاداري: سنخلق برامج متطورة ضمن هذا المشروع لتلفزيون لبنان | بزي: يعتبر الرئيس بري انه في حال تشكيل الحكومة قبل الاعياد فمن الممكن أن يصار الى عقد جلسة نيابية بعد 6 كانون الثاني وهو يأمل ان يكون البيان الوزاري مقتضبا | حركة المرور كثيفة على طريق الشويفات - الحدث عند تقاطع الكفاءات | بزي: بري اعتبر ان الاهم من تأليف الحكومة هو تآلفها في المرحلة المقبلة للاجابة عن كل الاسئلة والتحديات على مستوى الوطن والمواطن |

ملحم الرياشي يحضر المفاجأة الكبيرة... وهذه هي تفاصيلها

خاص - الثلاثاء 26 كانون الأول 2017 - 10:08 - ليبانون فايلز

بعد توليه وزارة الإعلام وعمله على تحويلها الى وزارة حوار وتواصل، وضع ملحم الرياشي في رأسه مخططا على اكثر من جبهة وزارية ومسيحية، ففي معلومات خاصة لموقع "ليبانون فايلز" ان الرياشي ينكب منذ فترة على كتابة فصول كتابه الجديد حول المصالحة المسيحية بين "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر".

عمل الرياشي الذي ينكب لساعات يوميا على كتابته يبدء من الفكرة كفكرة كيفية ولادتها وأسبابها الموجبة وأهميتها، مرورا بوقائع اللقاءات الطويلة التي أفضت إلى "إعلان النيات" وصولا إلى "إعلان معراب" وما بينهما وما بعدهما من لقاءات ومواقف ومحاضر اجتماعات.

كما يروي كتاب الرياشي العقبات التي اعترضت مسار المصالحة على الضفتين، كما سيتضمن الكتاب وثائق مكتوبة وغير منشورة عن مرحلة ما بعد انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية ومعلومات غير معلومة سوى من قلة قليلة لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة.
ويضم الكتاب فصلا أخيرا على طريقة التوصيات أو "إعلان الوصايا" كخريطة طريق للحفاظ على المصالحة وحمايتها وتحصينها، وبالتالي توثيق المصالحة من ألفها إلى يائها...