2018 | 22:52 أيلول 22 السبت
ياسين جابر في تسجيل صوتي منسوب له: العهد سيدمر لبنان وعشية جلسة الإثنين يضغط الرئيس عون ووزير الطاقة لينالا 500 مليون دولار ليؤمنا الكهرباء لعدد من الساعات | قوات الدفاع الجوي السعودي: اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه مدينة جازان جنوبي السعودي | هادي أبو الحسن: فليترفع الجميع عن الصغائر ولننقذ بلدنا من السقوط لان الناس مسؤوليتنا جميعا | حزب الله دان هجوم الأهواز: عمل إرهابي تقف وراءه أياد شيطانية خبيثة ورد على الانتصارات الكبرى لمحور المقاومة | انفجار سيارتين ملغومتين في العاصمة الصومالية وإصابة شخصين | مصادر الـ"او تي في": كلمة لبنان في الامم المتحدة ستتمحور حول الوضع الاقتصادي والخطة الاقتصادية والتحضيرات الجارية لتنفيذها ومسألة النزوح السوري والفلسطيني | وزارة الخارجية والمغتربين تدين الهجوم الذي استهدف عرضاً عسكرياً في مدينة الأهواز الايرانية وتؤكد تضامنها مع الحكومة والشعب الايرانيين كما تعزي عائلات الضحايا | مصادر التكليف للـ"ام تي في": الحريري سيكثف مشاوارته وسيقدم طرحا لحل العقدتين الدرزية والمسيحية | حاصباني: تمثيلنا الصحيح في الحكومة المقبلة دين علينا لشعبنا الذي كسر الصمت من بعلبك- الهرمل الى مرجعيون وحاصبيا واعطانا كتلة من 15 نائبا | وليد البخاري في اليوم الوطني السعودي: لبنان وريث حضارة صدّرت حروف الأبجدية إلى العالم ونتمنّى أن تحمل الأيام للبنانيين بشائر الخير | الفرزلي للـ"ان بي ان": جميع الكتل النيابية ستشارك في الجلسة التشريعية وحتى المستقبل سيشارك لتسهيل عمل المجلس النيابي وإقرار القوانين التي تصب في مصلحة المواطنين | الأسد لروحاني: نقف معكم بكل ما نملك من قوة في وجه هذه الأعمال الإرهابية |

قداديس الميلاد عمت كنائس البقاع الشمالي

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 24 كانون الأول 2017 - 20:24 -

إحتفلت الطوائف المسيحية في البقاع الشمالي، بعيد الميلاد، بقداديس عمت كنائس المنطقة وأديرتها، وسط إجرءات أمنية للجيش حول أماكن الاحتفالات.

وفي هذا الاطار أقيم قداس إحتفالي في كنيسة مار اليان في رأس بعلبك، ترأسه راعي أبرشية بعلبك- الهرمل للروم الملكيين الكاثوليك المطران الياس رحال، وعاونه لفيف من الكهنة.

وألقى رحال عظة عايد فيها "اللبنانيين جميعا والمسيحيين خصوصا، بولادة السيد المسيح الذي كانت ولادته خيرا للبشرية جمعاء، فحيثما حل السيد المسيح حل السلام والطمأنينة". وقال: "هذا العيد هو عيد المحبة والسلام والتسامح ونسيان الخلافات في ما بيننا، ويجب ان نشبك الأيادي من أجل غد أفضل قائم على المحبة والمساواة والحفاظ على السلم الأهلي وعلى العيش المشترك، فنحن في منطقتنا لا نعيش عيشا مشتركا وحسب بل نعيش عيشا واحدا".

وطالب الدولة ب"إقامة مشاريع في هذه المنطقة، من أجل إيجاد فرص عمل للشباب كي يبقوا على أرضهم وفي منطقتهم، ويعيشوا عيشة كريمة أفضل من أن يفكروا بالهجرة من الوطن، وهذا كله يكون بالإنماء المتوازن وإستكمال أعمال البنى التحتية كي تكون منطقتنا متينة، والنهوض بالوطن ليحمل جميع أبنائه".