2018 | 22:40 تشرين الأول 17 الأربعاء
الرياشي: لا عقدة قواتية إنما هناك بعض العقد من "القوات" ونحن قدمنا الكثير للحكومة ونتمنى أن يُقدّم لنا الحدّ الادنى مما نريده كـ"قوات" | الرياشي من بيت الوسط: نقلت للحريري رسالة من جعجع ووضعته باجواء لقائي مع باسيل ونأمل خيرا | مصادر بيت الوسط للـ"ال بي سي": لا علم لنا بزيارة للرئيس الحريري إلى قصر بعبدا | سمير الجسر لـ"المستقبل": نحن في الساعات الأخيرة لتشكيل الحكومة | "ال بي سي": بنتيجة لقاء الحريري - الرياشي هذه الليلة اما يقرر جعجع الدخول أو الخروج من الحكومة المقبلة | معلومات للـ"ال بي سي": باسيل اكد العمل على تسهيل دخول القوات الى الحكومة بالتنازل عن نيابة رئاسة الحكومة وأن وزارة العدل يريدها الرئيس عون تاركاً البت بالحقائب للحريري | وصول الرياشي الى بيت الوسط للقاء الحريري | "ام تي في": الحريري زار قصر بعبدا عصرا بعيدا عن الاعلام ودام اللّقاء لساعات | الرئيس عون مستقبلاً وليّة عهد السويد: نقدر الجهود التي تبذلها السويد في سبيل تحقيق التنمية المستدامة ومساعدة الشعوب | ظريف: العقوبات الأميركية الأخيرة استهدفت مصرفاً خاصاً له دور رئيس في استيراد الغذاء والأدوية الى ايران | الرياشي: موضوع تشكيل الحكومة يُبحث مع الرئيس المكلف و"لاقوني عبيت الوسط بخبركن هونيك" | كنعان: موضوع وزارة العدل لم يطرح في الاجتماع الذي حصل ولم نتطرق اليه وذاهبون بكل روح ايجابية لاكمال مشوار التأليف مع الرئيسين عون والحريري |

السلطة تدين خطة بناء غير مسبوقة لوحدات استيطانية في القدس

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 24 كانون الأول 2017 - 15:56 -

نددت السلطة الفسطينية بالإعلان عن خطة غير مسبوقة لبناء وحدات استيطانية جديدة فيما يطلق عليه مشروع "القدس الكبرى"، ونقلت صحيفة الدستور الأردنية عن القناة العاشرة الإسرائيلية أن الخطة تشمل بناء 300 ألف وحدة استيطانية.نددت السلطة الفلسطينية اليوم الأحد (24 كانون الأول/ ديسمبر 2017) بالإعلان عن خطة إسرائيلية غير مسبوقة لبناء وحدات استيطانية جديدة في القدس. وأوردت مصادر إعلامية إسرائيلية عن خطة استيطانية ضخمة قرر وزير الإسكان والبناء الإسرائيلي، يوآف غالانت، بدء الترويج لها، وتشمل الخطة بناء 300 ألف وحدة استيطانية جديدة في القدس ومحيطها. ونقلت صحيفة الدستور الأردنية اليوم الأحد عن القناة العاشرة الإسرائيلية أن خطة بناء 300 ألف وحدة استيطانية تأتي فيما يطلق عليه مشروع "القدس الكبرى".

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية في بيان إن "هذه الخطة الاستيطانية الضخمة تأتي في إطار المشروع الاستعماري التوسعي الذي تنفذه الحكومة الإسرائيلية في طول وعرض الأرض الفلسطينية المحتلة". وأضافت الوزارة أن "هذا التجرؤ الاستعماري الإسرائيلي لم يكن ليحدث لولا إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل"، محملة الإدارة الأمريكية "المسؤولية الكبرى عن أية جرائم وإجراءات استيطانية إسرائيلية جديدة".

وأشارت الوزارة إلى "أن مجرد التفكير والحديث عن هذا الكم الهائل من الوحدات الاستيطانية الجديدة، يعني تمسك أركان اليمين الحاكم في إسرائيل بسياساته الرامية للقضاء على الطابع المسيحي الإسلامي العربي للقدس بشكل نهائي". وطالبت الوزارة الدول العربية والإسلامية بسرعة تنفيذ قرارات القمم المتعاقبة الخاصة بالقدس لتعزيز صمود سكانها، ودعم مشاريع إسكانية بشكلٍ عاجل وطارئ ترتقي لمستوى الحدث ومستوى المخاطر التي تواجهها المدينة المحتلة عموماً.

خ. س./ ص. ش. (د.ب.أ)