2019 | 13:02 كانون الثاني 21 الإثنين
نتنياهو يحذر إيران: من يهددون بتدميرنا سيتحملون العواقب كاملة | الطيران الحربي الاسرائيلي خرق اجواء صيدا على علو متوسط ويُنفّذ غارات وهمية فوق المدينة وقرى اقليم التفاح وصولا الى البقاع الغربي | معلومات للـ"ال بي سي": ارسلان يدلي بإفادته في اشتباك الشويفات الذي ادّى الى مقتل علاء أبي فرج صباح الأربعاء أمام القاضي منصور | "الوكالة الوطنية": الجيش الاسرائيلي استأنف أعمال الحفر وتركيب البلوكات الاسمنتية على الحدود الجنوبية | اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: الإعتداءات الإسرائيلية على سوريا إنتهاك صارخ لنص القرار 2131 | الخارجية القطرية: قطر ستستثمر 500 مليون دولار في السندات الدولارية للحكومة اللبنانية | قوى الأمن: توقيف 47 مطلوباً أمس بجرائم تهريب أجانب ومخدرات وسرقة دخول خلسة | مسؤولون: "طالبان" تقتل 12 من أفراد الأمن في قاعدة عسكرية بجنوب أفغانستان | حركة المرور كثيفة على اوتوستراد جونية من مفرق غزير باتجاه ذوق مكايل | مصادر لـ"الجمهورية": القمة انعقدت وانتهت ولكن يبقى سؤال مطروح في اوساط مختلفة أين كلمة لبنان في هذه القمة فالرئيس عون القى كلمة رئاسة القمة فلماذا غاب الحريري عن الصورة ولم يلقِ كلمة لبنان | ماريو عون لـ"صوت لبنان (93.3)": القمة حققت النجاح بمجرد انعقادها والقرارات الصادرة عنها فيها مصلحة عامة للبنان خصوصا ما يتعلق ببنود النزوح السوري واللجوء الفلسطيني وانشاء مصرف عربي | وسائل اعلام اسرائيلية: عشرات الصواريخ أُطلقت من سوريا على طائرات سلاح الجو الإسرائيلي |

تعرف على المهارات المهمة لطفلك قبل سن العاشرة

متفرقات - الأحد 24 كانون الأول 2017 - 07:24 -

نشرت مجلة "بارنتس" الأمريكية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على المهارات الحياتية التي يجب أن يتعلمها الطفل قبل بلوغه سن العاشرة.
وقالت المجلة، في تقريرها الذي أعده الكاتب ميشال كروش و ترجمته "عربي21"، إن دراسة حديثة أجرتها شركة "إيه في جي للتكنولوجيات" والمختصة في مجال الأمن الالكتروني، كشفت أن 58 بالمائة من الأطفال في الولايات المتحدة الذين تتراوح أعمارهم بين سن الثالثة والخامسة قادرون على استخدام الهواتف الذكية. في المقابل، يعجز واحد من أصل ستة أطفال على إعداد وجبة الفطور.

ونقلت المجلة 10 مهارات ضرورية يجب على الوالدين تلقينها لأطفالهم وذلك لضمان قدرتهم على تدبر أمورهم بصفة مستقلة والحد من اتكالهم على الآخرين. وتتمثل المهارة الأولى في تعليم الطفل كيفية غسل الملابس بالاعتماد على نفسه في سن مبكرة تصل إلى غاية الست سنوات، وذلك بإيكاله مهام بسيطة من قبيل إضافة مسحوق الغسيل أو تشغيل الآلة.

في هذا الصدد، أفادت المدونة، إيمي ماسكوت، أنه بالإمكان اختيار أسماء لطيفة لجعل المهمات التي يكلف بها الطفل بمختلف أنواعها مشوقة وممتعة. وعموما، يعتبر الهدف من وراء هذه العملية تعليميا بحتا ولا حاجة لإتباع الخطوات بدقة متناهية.

وتحدثت المجلة، ثانيا، عن تعليم الطفل زراعة المشاتل بطريقة صحيحة، ذلك أن الطفل يتعلم زراعة البذور في المدرسة دون دراية بكيفية نقل البراعم إلى أرضية الحديقة. من جانبها، قدمت الكاتبة، ويتني كوهين، في كتابها "مشاريع البستنة للأطفال"، مراحل هذه العملية بطريقة مفصلة وسهلة.

وأردفت المهارة الثالثة وهي تعليم الصغير كيفية لف الهدايا التي سيقدمها وهو ما سيزيد من سعادته عند إهدائها. بناء على ذلك، يستطيع الأبوان والمعلمون التعاون على تلقين الطفل طريقة قص الورق والأشرطة، وإزالة لاصق السعر عن الهدية، بالإضافة إلى إيجاد الحجم المناسب للصندوق الذي سيتم وضع الهدية داخله.

أما رابعا، فأضافت إمكانية إعطاء الطفل مطرقة ومسامير مناسبة الحجم واستخدام قطعة من الخشب اللين (مثل الصنوبر أو الحور أو الأرز). وعندما يصبح طفلك مستعدا للقيام بذلك بنفسه، يمكنك تمرير مسمار من خلال قطعة صغيرة من الورق المقوى، للحفاظ على سلامة أصابعه وتركه يثبت المسمار في قطعة الخشب. ومتى ما أتقن الصغير هذا الأمر، يمكنك آنذاك تثبيت المسمار وترك مهمة استخدام المطرقة له.

وبينت أن المهارة الخامسة تتمثل في السماح للأطفال الصغار بإملاء رسالة على أحد أفراد الأسرة (مرفقا إياها برسوماته الخاصة) ثم تثبيت الطابع البريدي عليها ووضعها في صندوق البريد، وهو ما يعد أمرا مسليا. أما بالنسبة للأطفال الأكبر سنا، فيمكن تعليمهم كيفية كتابة الرسالة والاتكال على أنفسهم لإنجاز كافة مراحل إعدادها وإرسالها.

وأوردت المجلة المهمة السادسة والمتعلقة بحث طفلك على مدّ يد المساعدة في تقديم وجبات الطعام، وتحديد وظائف له حسب سنه. في هذا السياق، يمكن للأطفال الصغار مزج ملعقة من الزبادي في وعاء وإضافة قطع الفواكه إليها. وبالنسبة للأطفال في سن الخامسة فما فوق، يمكنهم المشاركة في صنع الشطيرة والعصائر أو محاولة استعمال آلة التحميص وتحضير سلطة خضار بسيطة.

وأكدت المجلة، سابعا، على أهمية تلقين الطفل طريقة استعمال الخرائط كوسيلة تحميه من الوقوع في المتاعب التي قد تحدث له مستقبلا. من هذا المنطلق، يستطيع الأهل تعليم أطفالهم عبر لعبة البحث عن الكنز أو من خلال تحديد مواقع معينة على الخريطة كموقع حديقة الحيوانات والمتاحف والمتنزهات بعلامات ملونة وحروف واضحة، ثم تحدي الطفل لإيجادها.

وأشارت  إلى المهمة الثامنة التي تتعلق بتعليم الطفل التزام الهدوء في حال إصابته أثناء اللعب، ومن ثم صرف انتباهه عن الجرح الذي أُصيب به والضغط على مكان الجرح وغسله بالماء، بالإضافة إلى دهنه بمرهم مضاد للالتهاب ووضع ضمادة عليه. أما تاسعا، فينبغي تعليم الطفل مهمة تنظيف الحمام والمرحاض التي تتطلب مهارات أكثر تطورا.

في هذا الصدد، يمكن للأطفال الذين بلغوا سن الذهاب إلى المدرسة تنظيف غطاء ومقعد المرحاض بمنديل معقم، كما يجب التأكد من غسلهم لأيديهم جيدا بعد ذلك. وبالنسبة للأطفال الكبار، باستطاعتهم فرك المرحاض من الداخل باستعمال منظف غير كيميائي كمزيج الخميرة والخل.

وتحدثت المجلة عن المهارة العاشرة والأخيرة التي تتعين تعليم الأطفال كيفية التصرف بحكمة أثناء اقتناء حاجياتهم وهو ما يجعلهم متسوقين أذكياء. وتتم هذه العملية وفقا لثلاثة خطوات، أولها إطلاع الأطفال على الأسعار وتحديد ميزانية المشتريات. وثانيا، السماح للطفل بالدفع مقابل بعض الحاجيات الخاصة بالمنزل، وذلك بإعطائه مبلغا ماليا وتكليفه بعملية الشراء.

وفي الختام، ذكرت  الخطوة الثالثة للمهارة العاشرة والمتمثلة في تحدي الطفل في بعض الأحيان للعثور على العلامات التجارية الأقل تكلفة من قبيل المناشف الورقية أو معجون الطماطم.