2018 | 19:30 تموز 22 الأحد
الطيران الإسرائيلي يدخل من كسروان لضرب سوريا | ثلاثة جرحى اثر حادث سير في راس اسطا | بولا يعقوبيان تتعهد الاستمرار بدعم أهالي السان سيمون لاعادة مياه الشفة | تفاصيل استبدال ميريام فارس بشيرين في حفل لندن | سفارة الامارات: ما سمي بإمارات ليكس عار عن الصحة | مالطا تستقبل 19 مهاجرا بعد انقاذهم | الـFBI تشتبه بوجود علاقة سرية بين الروس وأحد مستشاري ترامب | بهية الحريري استنكرت قانون القومية اليهودية: فلسطين لا تمحى بجرة قلم | ترامب عبر "تويتر": يبدو أن حملتي الانتخابية تعرضت للتجسس | المطران مطر: الرب يريد لكل الناس أن يكونوا عائلة واحدة ويتعايشوا بالحب والسلام | عدن: الشرعية تسلم المبعوث الأممي ردها حول مقترحات الحل السياسي | ليبانون فايلز: انتشار كثيف للجيش اللبناني في منطقة القبة وضهر المغر في طرابلس ويعمل على تطويق الاشكال وملاحقة الفاعلين (صورة في الداخل) |

تفصيل "عالقياس"!

مقالات مختارة - الأحد 24 كانون الأول 2017 - 06:40 - عالية شعيب

استغربت حين سألني كاتب ومفكر في الخمسين تقريباً عن نسبية الأخلاق. وهل هناك منطقة رمادية. وعن شخصانية الأخلاق؛ أي أن تفسيرها يعتمد على رأي كل شخص على حدة. وكنت أظن أن الخطاب الأخلاقي واضح ومحدد ويكاد يكون بديهيا. لكن اتضح بعد النقاش معه أنه ضبابي لدى البعض ويحتاج توضيحا. كأي خطاب آخر.
الأخلاق من أهم ركائز الحياة التي نحتاج غربلتها وإعادة التفكير والتخطيط لها ومحاولة التجديد بفهمها في ضوء متغيرات الكون وتحديات النفس البشرية. فهي بالتأكيد قاطعة، ثابتة وليست نسبية. لايوجد رمادي في الحكم الأخلاقي: الكذب واضح وكذلك الصدق. لكن الإنسان جعلها مطاطية لتتناسب مع مصالحه ومزاجه. وكذلك فعل مع ضميره؛ مرة يأمره فيعمل ومرة يتركه نائما. حسب المنفعة والتكسب. لكن الأخلاق منزهة عن تحكم الفرد بها وقصها وتفصيلها كما يشاء. فهي قيم عليا لاتمس.
‏‎الأخلاق مصدرها العقل. وهي الفضائل والمبادئ السامية التي تنظم حياتنا وتصحح سلوكنا. في نوعين: 1. أخلاق نظرية كفكرة في الوعي. و2. عملية كتطبيق عملي في الواقع. ولاحدود للأخلاق بل هي تتطور وتتزايد بحسب تعلم وتعود الفرد ونجاحه بامتحان نفسه وإرادته والتغلب على شرور ذاته. وانتصاره للحق وللخير العام.
الجمال مثلا هو فرع من جملة أخلاق. لكنه نسبي ويختلف من فرد لآخر حسب ذوق ومزاج الشخص. أما قيم كالصدق والوفاء وغيرهما فلا رمادي فيها.
لكن كيف يواجه الفرد تحديات العصر وثغرات التكنولوجيا ومساوئ مواقع الاتصال الاجتماعي ومفردات الانحراف ويبقى متمسكاً ومجتهداً بأخلاقه. للكلام بقية.

 عالية شعيب - الراي