2018 | 16:43 تموز 19 الخميس
ترامب يهاجم القرار الاوروبي بفرض غرامة ضخمة على "غوغل" | شانتال سركيس للـ"ام تي في": لا أتصور أن باسيل أو أي شخص آخر يتحمل تدهور العلاقة بين التيار والقوات وكل مقولة عن محاولة عرقلة العهد أخبار خاطئة | اسبانيا تسحب مذكرات الاعتقال الدولية بحق بوتشيمون وبعض المسؤولين الكاتالونيين | بوتين: ألحقنا هزيمة ساحقة بالإرهاب الدولي في سوريا وهيّأنا الظروف الملائمة للتسوية السياسية | رئيس المجلس الدستوري: كل المعلومات المتداولة بشأن الطعون النيابية عارية تماما من الصحة ولا أساس لها الا في مخيلة من يروجها | حركة المرور كثيفة من بوارج حتى ضهر البيدر بالاتجاهين | السنيورة بعد لقائه بري: للعودة الى احترام الطائف والدستور والقوانين من قبل الجميع ولاحترام حقوق الدولة بسيطرتها الكاملة على كل مرافقها | السنيورة من عين التينة: هناك حاجة ماسة للثقة بين المواطن والدولة ويجب احداث صدمة ايجابية في لبنان يشارك فيها الجميع | اللواء إبراهيم للـ"ال بي سي": دفعتان من النازحين السوريين ستعودان إلى سوريا في الأيام القليلة المقبلة الأولى من عرسال وتضم نحو ألف والثانية قد تكون من منطقة شبعا | الرئيس بري كلف لجنة اختصاصيين لاعداد صيغة لاقتراح القانون المتعلق بزراعة القنّب الهندي - الحشيشة | اللواء ابراهيم من بعلبك: رعاية الإهمال واغفال مبدأ التنمية يجب ان يذهبا الى غير رجعة لأن الواقع الحقيقي هو مسؤولية رسمية وشراكة مدنية | اللواء ابراهيم من بعلبك: المطلوب مبادرة إلى المصالحات الأهلية لإسقاط الثأر الذي يستجلب الدم والعنف والإحتكام إلى القانون بوصفه ضامناً للإستقرار |

ألمانيا تبدأ إنشاء منازل إيواء القاصرين المرحلين في المغرب

أخبار إقليمية ودولية - السبت 23 كانون الأول 2017 - 23:47 -

بدأت الحكومة الألمانية بتنفيذ مشروع تشييد مراكز إيواء الشباب المشرد في المغرب، والتي تستقبل أيضا وتعتني بالقاصرين المغاربة الذين طُردوا أو عادوا طوعيا من ألمانيا.نقلت صحيفة "فيلت أم زونتاغ" الالمانية التي تصدر يوم غد الأحد (24 كانون الأول/ ديسمبر 2017) عن وزارة الداخلية الألمانية، أن ألمانيا تحاول حاليا اتباع "خطوة لإرجاع القاصرين المغاربة الذين وصلوا ألمانيا دون رفقة ذويهم، بالإضافة إلى إعادة إدماجهم" في مجتمعاتهم. وأضافت وزار الداخلية أنها بدأت بمشروع تجريبي لـ"إنشاء مراكز للإيواء والرعاية". وتوفر مراكز الإيواء والرعاية هذه أماكن سكن "للشباب المحلي المشرد وغير المهاجر، بالإضافة إلى القاصرين العائدين من ألمانيا". وتضم المراكز "القاصرين العائدين طوعيا والمطرودين أيضا وكذلك المتهمين قضائيا". وخططت وزارة الداخلية الألمانية لتشييد مركزين في البدء موزعة على منطقتين مختلفتين في المغرب وسيتسع كل مركز لمائة شاب وقاصر.وإلى جانب فرص السكن يتلقى الشباب رعاية تربوية اجتماعية بالإضافة إلى إمكانية التعلم وخدمات أخرى.من جانبه، أعتبر السياسي الألماني أنسغار هيفيلينغ الذي كان يقوم بإدارة لجنة الشؤون الداخلية في البرلمان الألماني حتى نهاية الدورة البرلمانية الماضية، هذا المشروع بأنه خطوة صحيحة. وقال السياسي الذي ينتمي للتحالف المسيحي الذي تتزعمه المستشارة ميركل، إن الرعاية للقاصرين الذي يعيشون في ألمانيا دون مرافقة ذويهم، غير ملزمة قانونيا. وأشار إلى أن تشييد مراكز شباب في بلدانهم الأصلية يعد حجر أساس لإعادة بعض هؤلاء الشباب إلى بلدانهم".وأشار إلى أنه "من الأجدى" أن يُرسل هؤلاء القاصرين إلى عوائلهم في بلدانهم الأصلية، كما ينص عليه القانون. لكن وبسبب أنه "لم تتمكن السلطات الألمانية من إعادة أي قاصر في السنوات الماضية إلى بلدانهم، يظهر أنه على السلطات أن تزيد من محاولاتها للتعرف على عائلات" القاصرين الذين يُراد ترحليهم.ز.أ.ب/ح.ع.ح (ك ن أ)