2018 | 08:52 أيلول 26 الأربعاء
جورج عطاالله لـ"صوت لبنان (93.3)": الجلسة كانت بحضور الاعلام وقد رأى الاعلاميون من غادر وقد علمنا باستعداد البعض للانسحاب من الجلسة المسائية قبل انعقادها | جنبلاط عبر "تويتر": داعش تنظيم غب الطلب في امرة النظام السوري ولقد جرى نقل مئات المقاتلين من البوكمال الى إدلب في الباصات "المفيمة" وذلك لتفجير الاتفاق الروسي التركي | نجم لـ"صوت لبنان (93.3)": في الجلسة التشريعية القادمة ستدرج كل البنود التي لم تناقش في جلسة الامس وقد استطعنا اقرار العديد من المشاريع | أردوغان: لا يمكن للرئيس السوري بشار الأسد أن يظل في السلطة ومساعي السلام مستحيلة في وجوده | موفد للرئيس | تحريك "التأليف" ينتظر عون | مؤشر يوحي بدقة المرحلة وخطورتها... | جابر: المسألة لا تنتظر قيام الحكومة لتتولى وضع السياسة الاسكانية | أزمة القروض الاسكانية أشدّ تعقيداً! | جنبلاط: أخالف عون والحريري في موضوع الإستقرار والليرة | السياسة الخارجيّة... والخوف من "الزحطات" | المَوْتورون الذين أقلَقوا الجبل... اشطبوهم من المَحضر! |

ريما فرنجيه: تشاركنا فرحة الميلاد مع 10 جمعيات بالعيد الـ10 لـ”Christmas by the lake”

مجتمع مدني وثقافة - السبت 23 كانون الأول 2017 - 19:52 -

لمناسبة الاحتفال بمرور عشر سنوات على مهرجانها الميلادي اختارت جمعية الميدان التي ترأسها السيدة ريما فرنجيه ان تجمع في نشاطاتها الحس البيئي والاجتماعي والسياحي الى الحس الانساني، فلطالما تميزت هذه الجمعية بكون معظم اعمالها تهدف الى التنمية المحلية والوطنية ومساعدة الاخر في مجالات متعددة.

 وقد افتتحت الجمعية موسمها الميلادي العاشر بعنوان Christmas by the lake 10 years for 10 NGOs”" مختارة عشر جمعيات من مناطق شمالية متعددة لتقاسم فرح الميلاد، هذا العيد الذي يرمز الى العطاء.

من طرابلس الى الكورة فالبترون ومنها الى زغرتا جمعيات انسانية وخيرية طالتها جمعية الميدان مبلسمة وجعها بلمسة محبة واهتمام وهي :

١ ـ قهوتنا كفّك- جمعيّة March - طرابلس
٢ ـ مركز الخدمات الإجتماعيّة- رشعين – زغرتا
٣ـ مؤسسة خريميان نوباريان - طرابلس
٤ ـ مركز جيهان فرنجيّة – زغرتا
٥ـ واحة الفرح - بكفتين – الكوره
٦ـ العناية الأهليّة للمسنين- كفرياشيت – زغرتا
٧ـ دون بوسكو- زغرتا
٨ ـ مؤسسة مار أنطون الإجتماعيّة- كفرفو- زغرتا
٩-مستوصف الخالدية – زغرتا
10 ـ سفينة بيت إمّ النور - البترون

وفي دردشة مع رئيسة الجمعية السيدة ريما فرنجيه وردا على سؤال حول الهدف من اختيار عشر جمعيات من مناطق شمالية مختلفة لمناسبة الموسم الميلادي العاشر، اكدت انه في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي يمر به المواطن اختارت جمعية الميدان ان تُعيد للعيد معناه الحقيقي "فالميلاد مشاركة، ومنه انطلقت الفكرة لنساعد بعضنا البعض، ونُفرح قلب محتاج ونزرع الابتسامات على وجوه اكبر عدد من المواطنين، فالجمعيات الخيرية تلعب دورا مهما في المساعدة الا انها تحتاج لدعم لتستمر، لذا اخترنا ان نقدم الدعم في هذا العيد ونضفي جو الفرح على اطفال وايتام وشباب ومسنين تحتضنهم هذه الجمعيات ونستذكر معهم ونُذكّر بالمعنى الحقيقي للميلاد".

واوضحت السيدة فرنجيه انه احيانا يبتعد الناس عن المعنى الحقيقي للعيد فحاولنا التذكير وجمعنا بين النشاط الترفيهي والفني والبيئي الى النشاط الانساني الخيري فكانت شجرة الميلاد التي اخذت حيزاً كبيراً من الاهتمام وحازت اصداءً عالمية بفكرتها المبتكرة التي جمعت مجسمات الاشجار على مدى السنوات السابقة، كما كانت نشاطات متنوعة للاطفال وكان الحس الانساني عبر دعم هذه الجمعيات التي تنتشر في اكثر من منطقة شمالية وتحتضن اناساً من مختلف الفئات العمرية ومن مختلف الطوائف والمناطق دون تمييز.

وحول مشاركة طفلتها فيرا ابنة العشر سنوات اطفال مؤسسة مار انطون الاجتماعية فرح العيد حيث تناولت العشاء معهم وعزفت لهم ووزعت الهدايا عليهم بمفردها في مبادرة خاصة منها تطلعت السيدة فرنجيه بفرح وقالت: "اننا نحاول تربيتها على اهمية المشاركة والمساعدة ومحبة الاخر وهي اختارت بنفسها ان تزور المؤسسة يرافقها بابا نويل وهدايا الاطفال لاسيما ان المؤسسة تعنى بالايتام والمعوزين"، مؤكدة انه بعمر صغير نتعلم العطاء ويكبر فينا وهكذا بالامكان ان يشعر الانسان بفرح حقيقي لانه ادخل الفرح الى قلوب الاخرين.

موسم جمعية الميدان الميلادي العاشر لهذه السنة Christmas by the lake 10 years for 10 NGOs”" كان مميزا ويحمل بصمة ميلادية انسانية بامتياز فعسى ان يحمل عيد الميلاد كل الخير للمواطنين.