2018 | 14:52 أيلول 26 الأربعاء
المشنوق من المطار: وزير الداخلية مسؤول عن كل الاجهزة الامنية في المطار وهناك سوء تفاهم بينها تسبب بما حصل ولا كيدية بين رؤسائها بل سوء تفاهم تم حلّه | الوكالة الوطنية: وصول وزير الداخلية نهاد المشنوق الى مطار رفيق الحريري الدولي | المتحدث باسم الخارجية الألمانية: نأمل في عودة السفير السعودي إلى برلين سريعاً | المركزي الاوروبي: الولايات المتحدة ستخرج خاسرة من حرب تجارية على نطاق واسع | الحريري التقى ابو فاعور في بيت الوسط في حضور الوزير غطاس خوري | باسيل: اليوم البعض يدير اذنه للخارج فيما نحن ندافع عن حقوق بديهية لذلك نحارب واصعب شيء هو المواجهة مع الاشاعة والكذب والموضوع يحتاج الى صبر | باسيل من دار ابرشية اميركا الشمالية الانطاكية الارثوذكسية: مؤمنون بالمساحة المشرقية وتنوعها صمام امان بوجه الاحادية التي تهددنا بأشكالها المختلفة | كنعان: لجنة المال انهت جلستها وركزت فيها على تحديد العلاقة مع الضمان وسائر الصناديق ذات الصلة والمرجعية الادارية والتمويل | "صوت لبنان (93.3)": عودة عناصر قوى الامن الى نقاط التفتيش وانسحاب عناصر جهاز أمن المطار وعودة العمل على نقاط التفتيش في مطار بيروت | ليبانون فايلز: حركة الملاحة المغادرة من لبنان توقفت بسبب الاشكال الذي ادى الى توقف التفتيش في المطار بينما حركة الوصول مازالت مستمرّة | واشنطن تسحب بعض البطاريات المضادة للطائرات والصواريخ من الشرق الأوسط | وهاب: اذا اردنا ان نعرف سبب الحملة على الرئيس عون علينا التفتيش عن الجهات المكلفة بالعمل لتثبيت مشروع التوطين وعدم إعادة النازحين |

رسالة رفض إلى لاجئ سوري أثارت جدلاً كبيراً

متفرقات - السبت 23 كانون الأول 2017 - 08:07 -

لاجئ سوري، تقدم بطلب للحصول على فرصة لتدريب المهني في ألمانيا، فتلقى رسالة رفض غريبة من نوعها، أثارت جدلاً كبيراً في المواقع الإعلامية الألمانية لاعتبارها إشارة قوية على انتهاك القانون العام للمساواة في المعاملة.تقدم اللاجئ السوري سليم.ف، الذي وصل إلى ألمانيا قبل سنتين من بلده الذي مزقته الحرب، لوظيفة في شركة لبيع سيارات كان قد صادف إعلانها على صفحة "فيسبوك" الخاصة بالشركة. غير أن الرفض الذي تلقاه لم يصدمه بقدر مضمون رسالة الرفض، التي احتوت على توصية تنصحه بالعودة إلى بلده الذي يحتاجه، الأمر الذي أثار ضجة كبيرة في وسائل الإعلام الألمانية مؤخراً. أمضى سليم، اللاجئ السوري البالغ من العمر 26 عاماً ويعيش في مدينة بون الألمانية، وقته منذ وصوله قبل سنتين بتعلم اللغة الألمانية إلى أن تمكن من تحدثها ووصل المرحلة الرابعة. ويذكر أن الشاب حصل على شهادة الثانوية العامة في سوريا بالإضافة إلى رخصة قيادة، وأن الأمر الوحيد الذي يحتاجه بعد ذلك هو الحصول على تدريب مهني يناسبه. لذا لم يتردد بمراسلة شركة السيارات في بلدة فارشتاين الألمانية، التي أعلنت عن وجود شاغر لديها ورغبتها باستقبال الطلبات. بحسب ما نشره موقع (إكسبرس) الألماني. وقال سليم: "حضرت الطلب وكل ما هو مطلوب بشكل صحيح".

وليتأكد من صحة ذلك، طلب من مكتب العمل التحقق من الوثائق قبل إرسالها، وأكد الاستشاري الذي تابع طلبه أن الطلب قد كان كاملاً بالنسبة للغة والشكل والمضمون. رسالة الرفض بعد عدة أيام، تلقى سليم رفضاً على طلبه، وهذا الرفض بحد ذاته قد يكون متوقعاً، غير أن الأمر الصاعق يكمن في مضمون الرسالة، التي احتوت على توصية من موظف الشركة كتب فيها: "ارجع إلى بلدك، فالحرب انتهت وبلدك بحاجة ماسة إليك لإعادة بنائه". تركت حدة هذه الرسالة الشاب في صدمة، إذ أكد أنه قد بذل كل ما بوسعه ليحظى بالتدريب.

قانونياً، اعتبرت أنيسا باشرفالا، الخبيرة القانونية في قانون مكافحة التمييز، الرسالة مؤشراً قوياً على انتهاك القانون العام للمساواة في المعاملة. ويحق للشخص المعني الحصول على تعويض، بحسب ما نشره موقع (ميغازين) الألماني.

من جهة أخرى، وبعد الانتقادات اللاذعة التي انهالت على شركة السيارات بسبب تلك الرسالة، قدمت الشركة اعتذاراً علنياً عبر صفحهتم على "فيسبوك"، وبأن الرسالة كانت عبارة عن تصرف فردي من الموظف سيعاقب عليه. كما اعتذرت من الشاب بشكل شخصي وطلبت منه التقدم مجدداً للتدريب.

ر.ض/ ي.أ