2018 | 08:10 أيلول 21 الجمعة
لا بحث جديا في مشاورات تشكيل الحكومة... والصورة سوداوية | حبشي: العقدة ليست قواتية ولا درزية | أرقام مرضى السرطان مخيفة... حاصباني: 7000 مريض مسجّل | شارل رزق: تنفيذ حكم المحكمة الدولية على عهدة الإنتربول | التشريع بغياب حكومة فاعلة هو بداية انقلاب على الطائف | أيُ أفقٍ للأمنِ الإنساني في السودان وأينَ بناءُ السلام؟ | "عيب بقا تركوا الجيش" | فلقتونا | صورة تهز طرابلس... أين زعماء المدينة؟ | "إسراء لا لا تروحي"... كارثة كهربائية آتية | "التيار" و"المردة"... العودة صارت أصعب | الخارجية الأميركية: سنحمل النظام الإيراني المسؤولية عن أي هجمات على منشآتنا في العراق |

افتتاح أول ممر إنساني جوي للاجئين من ليبيا إلى إيطاليا

أخبار إقليمية ودولية - السبت 23 كانون الأول 2017 - 07:51 -

في جهد مشترك بين الأمم المتحدة والحكومة الإيطالية وصلت مجموعة من 162 لاجئاً ظروفهم صعبة جداً كانوا مقيمين في مخيمات في ليبيا إلى روما. وتضم المجموعة عائلات وأمهات عازبات، وقاصرين من دون مرافقين راشدين، معوقين.وصلت مجموعة من 162 لاجئاً كانوا يعيشون في ظل ظروف صعبة جداً كانوا مقيمين في مخيمات في ليبيا إلى روما على متن طائرة عسكرية إيطالية، في سابقة في هذا البلد، بحسب ما أعلنت الأمم المتحدة والحكومة الإيطالية.

وقال وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي لدى استقبالهم في المطار العسكري في روما "إنه يوم تاريخي (..) إنها المرة الأولى التي يُفتح فيها ممر إنساني من ليبيا إلى أوروبا". وأضاف "إنها مجرّد بداية، سنواصل العمل مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين". وهبطت طائرة عسكرية إيطالية من طراز (سي-130) في مطار جنوبي العاصمة وهي تقل 110 من النساء والأطفال ومن المتوقع أن تصل رحلة ثانية تقل أكثر من 50 شخصا في وقت لاحق اليوم.

وقال فينسينت كوشيتيل مبعوث المفوضية الخاص إلى وسط البحر المتوسط في بيان بعد وصول الطائرة الأولى "نأمل حقا أن تتبع دول أخرى نفس السبيل". وأضاف "بعض من تم إجلاؤهم عانوا بشدة واحتجزوا في ظروف غير إنسانية وهم في ليبيا. وضعت خمس نساء مواليد وهن رهن الاحتجاز دون الحصول إلا على أقل قدر من المساعدة الطبية". وتقدر المفوضية أن نحو 18 ألف شخص يقبعون في مراكز احتجاز للمهاجرين تسيطر عليها حكومة طرابلس، وتهدف إلى إجلاء ما يصل إلى عشرة آلاف العام المقبل. وهؤلاء اللاجئون فارّون من أريتريا وإثيوبيا والصومال واليمن، وبينهم عائلات وأمهات عازبات، وقاصرون من دون مرافقين راشدين، وأشخاص معوّقون، وهم جميعا بحاجة ملحّة لمساعدة طبية ودعم نفسي. خ. س./ ح. ع. ح.(أ. ف. ب.)