Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
ما هي الملفات التي يحملها باسيل للعام المقبل؟
دوللي بشعلاني

الديار

ملفات عدّة في جعبة وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل يحملها معه في نهاية هذا العام الى السنة الجديدة التي ستشهد حتماً إجراء الإنتحابات النيابية في موعدها، على ما أكّدت أوساط ديبلوماسية عليمة، إلاّ إذا حدث أمر غير متوقّع وطارىء يحول عندها دون إجرائها. فالقوى السياسية بكاملها تتحضّر لهذه الإنتخابات منذ الآن وكأنّها حاصلة، سيما وأنّ تمديد المجلس النيابي لنفسه لثلاث مرّات لم يُرضِ اللبنانيين، والتمديد الأخير بحجة «التقنية» مرّ دون قدرة وزارة الداخلية والبلديات على إنجاز البطاقة الممغنطة أو البطاقة البيومترية.
ولعلّ أبرز الطروحات التي سيُشدّد عليها باسيل في الفترة المقبلة هي فكرة تعديل قانون الإنتخاب لجهة اقتراع المغتربين لمرشحين في بلاد الإغتراب والذي ينصّ القانون على اعتماد هذا الأمر في انتخابات العام 2022، فضلاً عن اقتراح تمديد فترة تسجيل المغتربين للإنتخاب في الخارج بتعديل قانوني الى 21 شباط المقبل لكي يتسنّى لكلّ الراغبين بتسجيل أسمائهم أن يفعلوا لأنّهم لم يتمكّنوا من ذلك خلال الفترة التي حدّدها القانون. علماً أنّ أسماء المغتربين المسجّلين قد أقفل عند انتهاء فترة التسجيل القانونية في 21 تشرين الثاني الفائت على 92.810 ألف مغترب، وهو رقم لا يُستهان به من وجهة نظرها، ويوحي بأنّ عدد من المغتربين يهمّه أن ينتخب في الخارج لعدم تكبّد عناء السفر والمجيء الى لبنان في أيار الذي لا يُعتبر شهر السياحة والاصطياف، كما في موسم الصيف.
ويعوّل باسيل، على ما ذكرت الاوساط، على دعم اقتراحه هذا من قبل النوّاب من خلال التصويت عليه لما فيه مصلحة المغتربين اللبنانيين، لجهة إشراكهم في العملية الانتخابية حيث هم كمرحلة أولى، الى حين صدور التعديل بانتخاب نوّاب لهم في الخارج في المرحلة الثانية. علماً أنّه لا يزال هناك عشرات الآلاف من المغتربين لا يزالون يريدون تسجيل أسمائهم إذا ما سنحت لهم الفرصة مجدّداً.
كما يحثّ السفراء في الخارج على أهمية دورهم في مسألة تشجيع المغتربين على استعادة جنسيتهم، وعلى تسويق منتجات لبنان وصناعته في دول الإنتشار، على ما أشارت الاوساط، الأمر الذي يُساهم في إنعاش إقتصاده والترويج لكلّ ما يتميّز به في مجالي الإنتاج والصناعة وغيرهما. وكشفت عن إمكانية الاستعانة بشركة أجنبية لإجراء تقييم لأداء السفراء في ظل طرح تمديد السن القانونية للإحالة الى التقاعد لأعضاء السلكين الإداري والديبلوماسي من سنّ 64 الى 68 لما فيه مصلحة للديبلوماسية اللبنانية.
وفي إطار النظام الحالي لوزارة الخارجية والمغتربين، ينوي باسيل تطويره، على أن تصبح وزارة تعاون دولي، على ما غرار وزارات الخارجية في دول العالم، على ما أوضحت الاوساط، أو على الأقلّ إستحداث مديرية عامة للتعاون الدولي في الخارجية تكون مهامها منوطة بمتابعة كلّ الملفات والإتفاقيات التي تحصل على الصعيد الدولي وإشراك لبنان فيما يهمّه منها.
أمّا الهمّ الثاني لباسيل فيتمثّل بمسألة إعادة النازحين السوريين الى بلادهم في أسرع وقت ممكن، لما فيه خيرهم ومصلحتهم وعيشهم الكريم قبل أي شيء آخر. وشدّدت الأوساط نفسها فذ هذا السياق على أنّ وزارة الخارجية تسعى بشكل متواصل لضمان عدم ورود عبارة «العودة الطوعية» للنازحين السوريين الى بلادهم في أي وثائق أو بيانات تصدر عن المحافل الدولية، لا سيما مجلس الأمن الدولي، لما يتسبّبه هذا الأمر من ضرر على لبنان الذي يتحمّل أعباء النزوح منذ بداية الأزمة السورية في العام 2011. فالعودة الطوعية تجعل النازح «مقيم الى أجل غير مسمّى»، على غرار «الإقامة المؤقتة» للاجئين الفلسطينيين في لبنان التي لا تزال مؤقتة منذ العام 1948، في حين أن «العودة الفورية» تُلزم النازح بالعودة الى بلاده عاجلاً أم آجلاً.
وتعمل الوزارة بهدف إعادة المغتربين اللبنانيين الى بلادهم لإقامة المشاريع الإستثمارية فيها لا سيما وأنّ الظروف الحالية تسمح بذلك، وليس لأن يُهاجر اللبنانيون المقيمون في بلدهم الى دول الخارج لكي يتركوها للغرباء على أرضه، فيجعلوا من لبنان وطناً بديلاً لهم. فضلاً عن اقتراح إستحداث دائرة إقتصادية في الوزارة وتعيين ملحقين اقتصاديين لتفعيل الديبلوماسية الإقتصادية.
كذلك فإنّ مسألة حماية بلوكات النفط التابعة للبنان في المنطقة الاقتصادية الخالصة من استيلاء إسرائيل عليها أو سرقة مخزونها، هي أيضاً من أولويات الخارجية في الفترة المقبلة، وهي تسعى للعمل في هذا الإطار مع قبرص من أجل تحديد حقوق لبنان وعدم السماح بالمسّ بها. علماً أنّه يوجد حالياً ثلاثة بلوكات بمحاذاة الحدود البحرية لفلسطين المحتلّة من قبل إسرائيل البحرية ومتداخلة مع منطقة بحرية هي موضع نزاع مع لبنان تقدّر مساحتها بـ 800 كلم مربع. وقد وافق مجلس الوزراء أخيراً على منح رخصتين لاستكشاف وإنتاج النفط في البلوكين 4 و9 كونهما الأقرب من المنطقة التي تُنقّب فيها إسرائيل عن النفط.
ويبقى مؤتمر الطاقة الإغترابية السنوي، على ما عقّبت الأوساط، على أجندة الوزير باسيل بهدف جمع أكبر عدد ممكن من رجال المال والأعمال والمصارف وسائر المهن المغتربين في لبنان بهدف التواصل فيما بينهم، ومع الخارجية من أجل خلق مشاريع وفرص عمل تعود بالفائدة عليهم وعلى لبنان. ويُعقد المؤتمر الإغترابي هذا العام في دورته الخامسة، على ما مقرّر، في 3 و4 و5 أيّار 2018، أي قبل أيام من الإنتخابات النيابية التي ستجري وفق ما هو محدّد في 8 منه. وتكون فرصة لبقاء عدد من هؤلاء المغتربين في لبنان للإنتخاب، لا سيما إذا ما كانوا يملكون الجنسية اللبنانية، وأسماؤهم مدرجة على لوائح الشطب.
ولم تؤكّد الأوساط نفسها أو تنفي إذا ما كان باسيل سيبقى وزيراً للخارجية في الحكومة المقبلة أو سينتقل الى وزارة أخرى، مشيرة الى أنّ الكلام في هذا الموضوع لا يزال مبكراً. 

ق، . .

مقالات مختارة

18-01-2018 07:11 - مواجهة أميركيّة - سعودية للأجنحة الإيرانية 18-01-2018 07:02 - «المستقبل»: آليات تعديل القانون غير ممكنة 18-01-2018 07:01 - رسالة من الحريري الى جعجع: قد اسامح لكنني لن افقد الذاكرة 18-01-2018 06:45 - بريطانيا تعيّن وزيرة للذين يشعرون بالوحدة! 18-01-2018 06:44 - قوّات تدعمها الولايات المتّحدة قد تؤسّس لمنطقة كرديّة في سوريا 18-01-2018 06:42 - مَن هو المستفيد والمتضرِّر من خلاف عون - برّي؟ 18-01-2018 06:40 - قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية 18-01-2018 06:37 - "القوات"... مع من اللقاء أو الفراق؟ 18-01-2018 06:35 - مؤشرات النمو في 2018 تتراجع إنتظاراً لحسم الإستحقاقات 18-01-2018 06:33 - ماكينزي وسيلة لتمهيد الطريق نحو الإصلاح
18-01-2018 06:25 - مرحلة إقليمية شائكة تقتضي إطاراً لبنانياً من التحسب حيالها 18-01-2018 06:16 - لبنان أسير سياسة "الأبواب المقفلة" وجلسةٌ "حامية" للحكومة اليوم 18-01-2018 06:15 - فريد الأطرش عبقري الزمان 18-01-2018 05:58 - جلسة حامية للحكومة اليوم على نار اقتراح تمديد المُهل 17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة 17-01-2018 06:46 - الرئيس عون مارس صلاحياته في دستور ما بعد الطائف 17-01-2018 06:46 - مَن ينتظر مَن "على كوع" الإنتخابات؟ 17-01-2018 06:44 - عهد التميمي تمثل المقاومة ضد الاحتلال 17-01-2018 06:31 - تدني سعر النفط سيف مسلط 17-01-2018 06:29 - تونس بداية "الربيع العربي"... ونهايته! 16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا! 16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة 15-01-2018 06:51 - العونيّون يُضحّون بمارونيَّي جبيل لمصلحة كسروان؟ 15-01-2018 06:31 - البيت الأبيض في عهد ترامب 15-01-2018 06:29 - المخدّرات: عنوانٌ واحد لجرائم عدّة... ما سبب "فتح الحرب" عليها اليوم؟ 15-01-2018 06:20 - الزراعة "تحتضر" قبل إنسحاب زعيتر وبعده 15-01-2018 06:17 - إستهداف أحد كوادر "حماس" في صيدا... وتحذير من الخطر الإسرائيلي 15-01-2018 06:15 - العاصفة تهبّ مرّتين: (كاسندرا) ومن ثمّ (HFNT) 15-01-2018 06:06 - في الخطوط الحمر... 15-01-2018 06:04 - من الاستقرار الجزئي إلى البحث عن "تماسك" 14-01-2018 06:46 - الكتائب يعلن مرشحيه مطلع شباط بمهرجان شعبي 14-01-2018 06:29 - رهان الاستحقاق الانتخابي على توافق الرؤساء 14-01-2018 06:28 - فوضى ترامب
الطقس