2018 | 05:20 نيسان 27 الجمعة
باسيل: هنالك "تراند" في السياسة اللبنانية وهو الكذب السياسي والذي يمارسه البعض | بوتين: لدينا فريق شبابي يطور أسلحة حديثة تتفوق على كل الأنظمة الدفاعية الموجودة | جعجع: كان هناك جرح مسيحي نازف بالإضافة الى فراغ رئاسي ولا أندم نهائيا على إيصال الرئيس عون الى بعبدا ولو عاد الزمن الى الوراء لقمت بنفس الامر | باسيل: قانون الانتخاب الحالي أتى بسياق طبيعي وأنا كنت أفضل النظام التأهيلي كمرحلة أولى لكن لم تتم الموافقة عليه | حفتر: قطعنا العهد على أنفسنا لنحقق آمال الشعب الليبي بأن تكون ليبيا خالية من المجموعات الإرهابية | جعجع: حاولوا عزل القوات لأنهم فعليًا إنزعجوا منها ومن أدائها النظيف والناس بتعرف مين بدو يحاصر القوات | جعجع لـ"الجديد": كل أنواع الأسلحة الإنتخابية متوافرة لدينا لأننا منذ 9 سنوات محرومين من الإنتخابات ومن خلال تجربتنا الحكومية نؤمن بالتغيير ومستعدون للمعركة | كنعان في لقاء بدعوة من هيئة عين سعادة في التيا: النيابة ليست تمثيليات والمجلس ليس للمسرحيات بل دوره ان يكون مسؤولا عن اللبنانيين لا ان يستغشمهم | توقيف المدعو م.ص على مستديرة ابو علي-طرابلس بحوزته كمية من حشيشة الكيف | "أو.تي.في.": وزارة الخارجية تعمل على انهاء التحضيرات اللوجستية لانطلاق عملية اقتراع المغتربين غداً والتي ستبدأ اولا في الامارات وسلطنة عمان | سقوط جرحى بسبب انفجار هز مصفاة نفطية في ولاية ويسكونسن الأميركية | المياومون وجباة الاكراء: التجديد لشركة دباس يؤمن ديمومة العمل لأكثر من ألف عائلة |

باحث: ألمانيا تحصد النجاح في حماية الشباب المسلم من التطرف

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 22 كانون الأول 2017 - 17:00 -

قال ميشائيل كيفر الباحث الألماني في الدراسات الإسلامية إن ألمانيا بذلت جهودا كبيرة في تطوير رصد بوادر التطرف الإسلاموي، وإنها عبر النصح والإرشاد أحرزت تقدما جيدا في وقاية الشباب المسلم من الانزلاق نحو التيارات المتطرفة.ذكر باحث ألماني في العلوم الإسلامية أن بلاده أحرزت تقدما جيدا في توسيع نشاط حماية الشباب من الانزلاق نحو التطرف الإسلاموي.وقال ميشائيل كيفر الباحث في الدراسات الإسلامية بجامعة أوسنابروك الألمانية اليوم الجمعة (22 ديسمبر/ كانون الأول 2017) إن ألمانيا بذلت جهودا كبيرة في مجال تطوير أساليب رصد بوادر التطرف الإسلاموي، فضلا عن إنشاء مراكز الاستشارات وتدريب الإخصائيين على كيفية التعامل مع هذه الظاهرة.وذكر كيفر أن تطبيق برامج وقاية متخصصة وقويمة بإمكانه التقليل من مخاطر الانزلاق نحو التطرف الإسلاموي، موضحا في المقابل أن هذا لن يمنع الخطر بنسبة مئة في المئة. تجدر الإشارة إلى أن كيفر شارك في مشروع "المرشد" للوقاية من التطرف، والذي تم تطبيقه بالتعاون مع مراكز استشارات في العديد من المدن بولاية شمال الراين ويستفاليا.وفي معظم الولايات الألمانية تتوفر عروض وقائية لمكافحة ترويج سلفيين لأفكار متطرفة وتقديم النصح والإرشاد للمنزلقين نحو هذا التيار ودائرتهم المقربة. وتستهدف هذه البرامج أيضا العائدين من سوريا، الذين ترى فيهم السلطات خطورة أمنية كبيرة.وفي ولاية شمال الراين ويستفاليا يعيش نحو 3 آلاف سلفي من إجمالي أكثر من 10 آلاف على مستوى ألمانيا. ويوجد في هذه الولاية برامج أخرى تدعم الخروج من التيار الإسلامي المتطرف. ع.م/ ح.ز (د ب أ)