2018 | 00:13 تموز 20 الجمعة
البيت الابيض: هناك محادثات "جارية" تحضيرا للقاء بين ترامب وبوتين في واشنطن | مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية: لا أستبعد قيام بوتين بتسجيل اللقاء المنفرد مع ترامب | جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام بلدة بلاط قضاء مرجعيون | وصول الرئيس المكلف سعد الحريري الى العاصمة الاسبانية مدريد في زيارة عمل تستمر يوما واحدا | "التحكم المروري": قتيل وجريحان نتيجة إنحراف مسار مركبة من مسلك الى آخر واصطدامها بمركبة اخرى على اوتوستراد زحلة مقابل الضمان | الخارجية الروسية: التعديلات اليابانية في قانون حول جزر الكوريل الجنوبية تتعارض مع الاتفاقيات بين الدولتين | صندوق النقد الدولي: انفصال بريطانيا بغير اتفاق سيكلف الاتحاد الأوروبي 1.5 في المئة من الناتج المحلي | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الكحالة باتجاه مستديرة عاليه | حكومة عمر الرزاز تحصل على ثقة مجلس النواب في الاردن | السنيورة لليبانون فايلز: الرئيس بري سيعالج موضوع تأخير تشكيل الحكومة بتبصر وحكمة انطلاقا من الحفاظ على الدستور واتفاق الطائف | التلفزيون السوري: دخول 10 حافلات إلى ريف القنيطرة لبدء نقل المسلحين إلى الشمال | جنبلاط عن امكانية تخفيض الحزب التقدمي لسقف مطالبه لليبانون فايلز: الان ليس وقت تقديم تنازلات طالما غيرنا لن يقدم تنازلات |

مجلس الأمن الدولي يحتجّ على موقف الحريري وحزب الله

مقالات مختارة - الجمعة 22 كانون الأول 2017 - 07:07 - سمير اسحاق

الديار

اثر عودة الرئيس سعد الحريري عن استقالته بعد اجباره على الاستقالة في السعودية، ووضع شروط النأي بالنفس عن الصراعات العربية والتدخل في شؤون الدول العربية، اضافة الى ادبيات كتبها وزير لخارجية السعودي عادل جبير وفيها ان ايران يجب وقف تدخلاتها الارهابية وخاصة قطع اذرعها الارهابية وقد عنى بالامر الرئيس سعد الحريري في الخطاب الذي القاه في العاصمة السعودية حزب الله في لبنان. لكن التدخلات الدولية ادت الى اعادة الرئيس سعد الحريري الى لبنان والعودة عن الاستقالة، وصرح شخصيا الرئيس سعد الحريري بالبيان الصادر عن مجلس الوزراء. واهم بند فيه جاء النأي بالنفس.

منذ 3 اسابيع واكثر اي منذ عودة الرئيس سعد الحريري عن استقالته والعدوان السعودي على اليمن التزم حزب الله بالنأي بالنفس وعدم الادلاء بأي تصريح حول الحرب السعودية ضد اليمن، وذلك في خطوة ايجابية تجاه رئيس الحكومة اللبناني الرئيس سعد الحريري ومجلس الوزراء الذي اصدر بيان النأي بالنفس والتزم به كل الاحزاب والفاعليات خاصة الوزراء الذين يمثلون كامل الاحزاب اللبنانية، باستثناء حزب الكتائب الذي لم يتم تمثيله في الحكومة. ومن بين الذين وافقوا على بيان النأي بالنفس حزب الله.
واثر اعلان الرئيس سعد الحريري بيان مجلس الوزراء بالنأي بالنفس عن الصراعات العربية لم يصدر حزب الله اي تعليق او اي موقف، واول امس جرى اطلاق صاروخ بالستي من اليمن على العاصمة السعودية الرياض، فيما كانت الطائرات السعودية وهي حوالى 200 الى 300 طائرة سعودية من طراز اف ـ 15 والتي تحمل اكثر القنابل المدمرة والصواريخ القاتلة تقوم بغارات يومية نسبتها ما بين 80 الى 100 غارة على اليمن، وخاصة على مواقع الحوثيين، اضافة الى قصفها العاصمة صنعاء حيث يسيطر الحوثيين وحصلت مجازر في قتل العائلات ليست هي من انصار الحوثيين بل هم من سكان العاصمة صنعاء وهم من انصار الرئيس الراحل علي عبدالله صالح ومن مدنيين لا علاقم لهم بالسياسة. ومع ذلك لم يصدر حزب الله اي بيان.
اما عند اطلاق الحوثيين صاروخ بالستي، عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعا واصدرت بيان ادانت فيه اطلاق الصاروخ من اليمن ضد العاصمة السعودية الرياض.
التزم حزب الله الصمت، واعتبر ان كتلة نيابية خرقت النأي بالنفس لكن طالما ان كتلة نيابية خرقت النأي بالنفس فتبقى حرة في مواقفها طالما انه لم يصرح بالامر وزير وخاصة الرئيس سعد الحريري.
عند الساعة السادسة وخمس دقائق، صدر بيان عن الرئيس سعد الحريري رئيس مجلس وزراء لبنان، اعلن فيه ادانة اطلاق الصاروخ البالستي من اليمن باتجاه العاصمة الرياض، عاصمة المملكة السعودية، وشكل ذلك اول مخالفة للنأي بالنفس على مستوى رئيس الحمهورية او رئيس الحكومة او رئيس مجلس النواب وهم المسؤولون على المستوى الاعلى في الدولة اللبنانية، سواء من ناحية مستوى رئاسة الجمهورية ام سواء على مستوى رئاسة السلطة التشريعية والرقابية وهي مجلس النواب ام سواء على مستوى السلطة التنفيذية اي مجلس الوزراء بعدد وزاراته وكامل المؤسسات التابعة لرئاسة مجلس الوزراء والوزارات في مجلس الوزراء فكان مخالفة صريحة من رئيس مجلس الوزراء اللبناني الرئيس سعد الحريري لمبدأ النأي بالنفس الذي هو وضعه كشرط من الان وصاعدا للنأي بلبنان عن نفسه في الصراعات العربية، والتزام الجميع بعدم التعليق على الحرب اليمنية - السعودية، فلا حزب الله عاد يصدر بيانا ضد الحرب السعودية على اليمن مع دول الخليج، ولا الرئيس سعد الحريري لم يصرح منذ عودته عن استقالته وطيلة هذه الفترة بأي تصريح عن الحرب السعودية - اليمنية اضافة الى دول الخليج الداعمة ىللسعودية ضمن التحالف العربي
عندما اعلن الرئيس سعد الحريري ادانته لاطلاق الصاروخ اليمني ضد العاصمة الرياض خرق مبدأ النأي بالنفس، لانه رئيس مجلس الوزراء اللبناني، ولان مبدأ النأي بالنفس هو عدم اتخاذ اي موقف ضد اي دولة عربية والتدخل في الصراعات العربية، وجاء تصريح الرئيس سعد الحريري تدخلا في الحرب السعودية - الخليجية ضد اليمن.
اهتز الاستقرار في لبنان، ووصلت فورا برقيات سفراء الدول الخمسة الكبر وخاصة سفارة فرنسا الى باريس والى مجلس الامن حول تصريح الرئيس سعد الحريري واحتجاج فئات على مخالفته مبدأ النأي بالنفس والتصريح بشأن صراع عربي بين دول عربية واليمن.
ونتيجة ان مجلس الامن الدولي يعتبر انه يشكل المظلة الدولية التي يحظى بها لبنان والحرص الدولي ليس فقط على النأي بالنفس انما الحرص على الابتعاد عن اي صراع عربي كما ان الجانب الثاني من الموضوع كان عدم اكتفاء مجلس الامن بدعوة الاطراف اللبنانية للالتزام بسياسة النأي بالنفس انما مجلس الامن يتابع اي دولة عربية تتدخل في الشأن اللبناني داخليا لان الدول الكبرى ومجلس الامن يريدون الحفاظ على استقرار لبنان وسيادته.
ولان التدخلات الخارجية من قبل دول عربية او اقليمية في لبنان هو المدخل الرئيسي لضرب الاستقرار على الساحة اللبنانية.
اما الجانب الثالث فجاء يؤكد ان عودة الرئيس سعد الحريري عن استقالته كانت على اساس النأي بالنفس ووجه مجلس الامن رسالة قوية الى الرئيس سعد الحريري والى كل من يعنيهم الامر بأن لبنان غير متروك لقدره وغير متروك لتصريح الرئيس سعد الحريري او ردة الفعل عليه وان المجتمع الدولي يسهر على استعادة الدولة في لبنان مقوماتها السيادية، واهم امر في هذا المجال هو النأي بلبنان بنفسه عن الصراعات العربية، اضافة الى ان الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا وحتى الصين اضافة الى المانيا دخلوا مباشرة على خط وضع لبنان تحت المظلة الدولية ومنع تدخل اي دولة عربية في شؤونه وان الولايات المتحدة تقول بتسليح الجيش اللبناني باسلحة بقيمة مليار دولار وتدرب 800 ضابط لبناني على اراضيها في دورات متقدمة تجلعه من احدث جيوش المنطقة وانه لن يتم ترك لبنان ليسهر لوحده على استعادة الدولة زمام الامور بل ان المجتمع الدولي قد تولى هذا الامر ولذلك فتصريح الرئيس سعد الحريري هو موقع ادانة من الاسرة الدولية كذلك تم ارسال رسالة الى حزب الله كي لا يرد على مستوى القيادة من ناحية الوزراء او سماحة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على تصريح الرئيس سعد الحريري كي لا يتم ضرب الاستقرار والحفاظ على التسوية السياسية في لبنان.