2018 | 19:20 تشرين الأول 20 السبت
مصادر القوات للـ"ان بي ان": هدف اجتماع جعجع بالحريري تذليل وتخطي العقد التي استجدت ورئيس حزب القوات داعم للحريري في موضوع التشكيل | محمد خواجة للـ"ان بي ان": تمثيل النواب السنة المستقلين حق لهم وما تبق من عقدة العدل ليس من شأنها أن تُرجعنا الى المربع الاول والوضع الاقتصادي يتطلب تشكيل حكومة بأسرع وقت | ميركل تندد بوفاة جمال خاشقجي بطريقة عنيفة: التفسيرات المعطاة بشأن ما حدث في القنصلية السعودية باسطنبول ليست كافية | وصول جعجع والرياشي الى بيت الوسط للقاء الحريري | الخارجية السورية: نطالب مجلس الأمن بالتحقيق في الهجوم الذي شنه التحالف الدولي جنوب شرق دير الزور السبت وأسفر عن سقوط مدنيين | ارتفاع حصيلة حادث القطار في الهند الى نحو 60 قتيلا على الأقل | منظمة العفو الدولية: نتائج التحقيق التي أصدرتها السلطات السعودية حول مقتل خاشقجي ليست جديرة بالثقة | مصادر بيت الوسط للـ"او تي في": الاتصالات والمشاورات متسارعة جدا ومن الممكن ان تكون هناك زيارة للحريري الى عين التينة في الساعات القليلة المقبلة | مقتل أكثر من 10 أشخاص في تفجير انتحاري في العاصمة الافغانية كابول | المرصد السوري: مقتل 35 من مسلحي داعش في هجوم لقوات سوريا الديمقراطية شرقي سوريا | الخارجية الروسية: اجتماع ممثلين لوزارتي الخارجية والدفاع الروسيتين مع الأسد في دمشق لبحث الوضع في سوريا | روجيه عازار لـ"المركزية": الطرف المعرقل هو من تكون حصته 3 وزراء ويطالب بـ 4 ثم يعود ويطالب بنيابة رئاسة الحكومة ويصل أخيرا الى حد المطالبة بوزارة العدل |

واشنطن قد تعتقل رجال أعمال مقربين من الكرملين

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 21 كانون الأول 2017 - 07:50 -

"يمكن اعتقال رجال الأعمال الروس في الخارج"، عنوان مقال أيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، عن توقع خبراء أجانب بأن تؤدي عقوبات أمريكية جديدة إلى ملاحقة الروس في بلدان أخرى.

وجاء في المقال أن ضغط عقوبات الولايات المتحدة وشركائها على روسيا يمكن أن يقود إلى خطر تعرض رجال الأعمال المقربين من الكرملين إلى الاعتقال في الخارج.

فقد تحدثت عن مثل هذا الاحتمال معاونة مساعد وزير الدفاع الأمريكي السابقة، إيفلين فاركاس، لصحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا"، وهي تعمل الآن في مركز دراسات "المجلس الأطلسي"، فقالت: ""نظرا لأن الولايات المتحدة وبلدان أخرى تواصل التحقيق في تدخل القيادة الروسية في عملياتها السياسية، فمن المرجح أن تعثر (واشنطن) على أنشطة غير قانونية أخرى، في المجال المالي. وإذا لم تتخذ السلطات الروسية خطوات لاستعادة سيادة أوكرانيا من خلال تنفيذ اتفاقات مينسك، فأعتقد أن الكونغرس سيزيد العقوبات. وسيستمر في معاقبة الأشخاص والمنظمات التي تدعم الاحتلال غير الشرعي لأراضي أوكرانيا وجورجيا- وفقا لتعبير فاركاس- والسياسة الخارجية للكرملين المزعزعة للاستقرار".

وأضاف المقال أن النشاط المالي للشركات الروسية والمستثمرين الروس في الخارج يقع بالفعل تحت القانون 3364 الخاص بـ" مواجهة أعداء أمريكا من خلال العقوبات"، الذي وافق عليه مجلسا الكونغرس ووقع عليه الرئيس دونالد ترامب.

ونقلت الصحيفة عن كبيرة المستشارين في مركز البحوث الاستراتيجية والدولية، أولغا ولكير، قولها: "إن فكرة فرض عقوبات على الأفراد أصبحت شعبية جدا في الغرب. الدوافع متباينة... والدلائل على أن هذه الآلية تعمل بشكل جيد سواء، سواء فيما يتعلق بالأفراد أو ما يتعلق بالسياسة العامة، لا تزال ضبابية".

ويذكّر المقال بأن الموعد الذي يجب أن تقدم فيه الإدارة الأمريكية قائمة بالشخصيات والمؤسسات الخاضعة للعقوبات، هو 29 يناير 2018.