2018 | 16:05 نيسان 23 الإثنين
سانا: دخول عدد من الحافلات إلى بلدة الرحيبة في منطقة القلمون لإخراج ما تبقى من المسلحين الرافضين لاتفاق التسوية وعائلاتهم تمهيدا لنقلهم إلى سوريا | قتيل نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام الخيارة البقاع الغربي | وزير النفط الإيراني: طهران قد تغيّر أسعار النفط في ضوء الأجواء السياسية لكي تؤمّن موقعها في السوق | لافروف: لم نقرر بعد تسليم سوريا منظومة صواريخ إس-300 | الرئيسان الروسي والفرنسي يتفقان على استمرار العمل بالاتفاق النووي مع إيران | سيلفانا اللقيس: لا عودة عن الاستقالة والأسباب التي دفعتني إلى الاقدام على هذه الخطوة واضحة في بيان الاستقالة وما زالت قائمة | وزير الخارجية الإيراني: لا بديل عن الاتفاق النووي وهو غير قابل للتعديل | "التحكم المروري": تعطل سيارة على جسر الكولا باتجاه الوسط التجاري بيروت وحركة المرور كثيفة في المحلة | وصول الوفد اللبناني الى بروكسل للمشاركة في مؤتمر وزاري لشؤون النازحين | الكرملين: الضربات الغربية على سوريا زادت الوضع سوءاً | مصدر عسكري لـ"الميادين": قتلى وجرحى من قوات هادي في هجوم للجيش واللجان على مواقعهم في منطقة الكدحة بمديرية المعافر جنوب غرب تعز | الطيران الحربي الاسرائيلي خرق اجواء صيدا على علو متوسط |

محكمة ألمانية تؤيد حق إحدى قريبات بشار الأسد في اللجوء لألمانيا

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 20 كانون الأول 2017 - 21:44 -

أيدت محكمة ألمانية حق اللجوء السياسي لامرأة كانت متزوجة بأحد أبناء عم الرئيس السوري وتحمل جواز سفر سوري و لبناني، بعد أن كانت الهيئة الألمانية للهجرة واللاجئين قد رفضت طلبها للجوء.حصلت امرأة تقرب للرئيس السوري بشار الأسد على حكم بحقها في اللجوء السياسي بألمانيا. ونشرت محكمة مونستر الإدارية اليوم الأربعاء (20 كانون الأول/ديسمبر 2017) قرارا بذلك، كانت المحكمة قد اتخذته مطلع كانون أول/ديسمبر الجاري.وكانت الهيئة الألمانية للهجرة واللاجئين قد رفضت طلب المرأة السورية مطلع عام 2017 مبررة ذلك بإمكانية عيشها في لبنان وهو القرار الذي عارضته السورية البالغة من العمر 47 عاما والتي تحمل جواز سفر سوري و لبناني.ورأت المحكمة أن المرأة السورية ربما قد تتعرض للملاحقة في حالة عودتها وهو ما أكدته أيضا المعنية بالأمر والتي قالت إنها معرضة للخطر كثيرا. وكانت صاحبة الدعوى متزوجة بأحد أبناء عم الرئيس السوري. وحسب المحكمة فإن زوج المرأة كان يتولى منصبا قياديا في الجيش السوري وقتل عام 2014 في ظروف غامضة.ويقبع نجل المرأة السورية في السجن منذ كانون الثاني/يناير 2016 بسبب تهمة القتل وحكم عيله بالسجن 20 عاما. وتعرضت المرأة نفسها لإطلاق نار في منزلها وكان ذلك في أيلول/سبتمبر 2015.وحسب المحكمة الإدارية في مدينة مونستر فإن المرأة لا تأمن على حياتها من الملاحقة في لبنان أيضا. ز.أ.ب/ه.د (د ب أ)