2018 | 11:41 أيلول 24 الإثنين
ياسين جابر: موضوع الكهرباء يحتاج الى اجماع وطني وليس موضوعا شخصيا | مصادر لـ"المنار": هناك ضرورة لهذا المسار السياسي في لبنان عن طريق الجلسة التشريعية في محاولة لتصحيح المسار الحكومي | النائب السيد اقترح تحويل الجلسة الى جلسة لمناقشة الوضع الحكومي الراهن والمماطلة الحاصلة وبري يرد:حقنا ان نشرع بحسب المادة 69 من الدستور | حضور كثيف يسجل في الجلسة التشريعية وقد بلغ عدد النواب الحاضرين 99 نائبا | انطلاق الجلسة التشريعية الاولى للمجلس النيابي الجديد برئاسة بري وحضور الحريري | حنكش من ساحة النجمة: سنصوت ضد قانون المحارق | بولا يعقوبيان: نرفض تشريع المحارق عبر المجلس النيابي لان السرطان والامراض في لبنان الى ارتفاع ومن الضروري عدم اقرار قانون ادارة النفايات بصيغته الحالية | صوت لبنان (93.3): تكتل لبنان القوي سيجتمع في ساحة النجمة للتنسيق حول البنود المدرجة على جدول اعمال الجلسة التشريعية | أردوغان: سنخطو خطوة تجاه مناطق شرقي الفرات ستكون شبيهة بالخطوات المتخذة في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون شمالي سوريا | ميشال موسى لـ"صوت لبنان (100.5)": بري يحث دائماً على الاسراع في تشكيل الحكومة | آلان عون لـ"صوت لبنان (100.5)": ليس من المفروض ان تتحول جلسة التشريع الى مساءلة حكومية | ادي معلوف لـ"صوت لبنان (93.3)": يجب ان نتوصل الى حل سريع لملف النفايات وسيناقش اليوم واذا دعت الحاجة الى بعض التعديلات فستُجرى |

التحالف العربي يؤكد السيطرة على 85 بالمائة من الأراضى اليمنية

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 20 كانون الأول 2017 - 21:42 -

شنت طائرات التحالف في اليمن بقيادة السعودية غارات في محيط مدينة صنعاء وفي صعدة، غداة اعتراض صاروخ باليستي فوق الرياض أطلقه الحوثيون. وأعلن المتحدث باسم التحالف مساء الأربعاء السيطرة على 85 في المائة من الأراضي اليمنية.أعلنت قيادة التحالف العربي الذى تقوده السعودية فى اليمن عن تدمير صواريخ بالستية وقواعد صواريخ أرض أرض في صعدة، واستهداف مستودعات أسلحة ومخابئ لقيادات عسكرية. وأشارت قيادة التحالف على لسان المتحدث باسمها، فى مؤتمر صحفى بالرياض مساء اليوم الاربعاء (20 ديسمبر/ كانون الأول)، إلى أن قوات "الشرعية" تسيطر على 85 بالمائة من الأراضي اليمنية، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ". وأفاد التحالف بقتل أكثر من 11 ألف من عناصر "ميليشيا" الحوثيين، مشيراً إلى أن "غاراتنا وقصفنا يستهدفان مواقع ومجاميع عسكرية للميليشيا برا وبحرا". وقال العقيد الطيار الركن تركي المالكي، المتحدث باسم التحالف في الرياض إن الحوثيين أطلقوا 83 صاروخا باليستيا باتجاه المملكة منذ عام 2015. بينما أعلن محمد عبدالسلام، الناطق باسم جماعة أنصار الله الحوثية، اليوم الأربعاء في بيان نشره على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن عدد ضحايا القصف الذي شنه "العدوان" (قوات التحالف العربي) في محافظة صعدة، ارتفع إلى 19 قتيلاً من المدنيين. وكان عبدالاله العزي، مدير مكتب الصحة في محافظة صعدة المعقل الرئيسي للحوثيين، قد صرح في وقت سابق اليوم الأربعاء لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أن مقاتلات التحالف شنت غارتين جويتين على منزل مدنيين في منطقة صعدة القديمة، ما أسفر عن مقتل 11 مدنيا بينهم ثلاثة نساء وثلاثة أطفال، وإصابة أربعة آخرين، مشيرا إلى أن هناك غارات أخرى استهدفت المسعفين أثناء محاولة إنقاذ الضحايا في المنطقة ذاتها. على صعيد متصل، شن مسلحون مجهولون هجوما مباغتا على منزل الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي قتل على أيدي الحوثيين، وقتلوا بعض حراس المبنى منهم. وقال شهود لوكالة فرانس برس إن غارات استهدفت معسكرا للمتمردين جنوب صنعاء، ومعسكرا ثانيا غرب العاصمة، ومواقع أخرى شمال المدينة. وذكر مصدر أمني مقرب من الحوثيين أن طائرات التحالف هي التي شنت هذه الغارات. وباستثناء الغارة على صعدة، لم تؤكد مصادر أمنية وطبية تحدثت إليها فرانس برس وقوع قتلى أو جرحى في الغارات الأخرى، إلا أن وكالة "سبأ" المتحدثة باسم الحوثيين قالت إن 38 شخصا قتلوا في أنحاء مختلفة من اليمن جراء الضربات الجوية. وحتى الآن لم تصدر قوات التحالف العربي، بقيادة السعودية أي تعليق حول القصف. وكثفت مقاتلات التحالف غارتها الجوية في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين في اليمن، عقب إطلاق الحوثيين يوم أمس الثلاثاء، صاروخ باليستي بعيد المدى على قصر اليمامة الملكي في الرياض، تم اعتراضه من قبل الدفاعات الجوية السعودية جنوب الرياض، دون وقوع أي خسائر. وأدانت عدة دول إطلاق المسلحين الحوثيين صاروخ باليستي باتجاه العاصمة السعودية الرياض، في حين قالت الحكومة الشرعية اليمنية أن ذلك "يمثل تحديا لمجلس الأمن الدولي". وقال الحوثيون إن "هدف الصاروخ الباليستي اجتماع موسع لقادة النظام السعودي في قصر اليمامة" حيث عقدت الحكومة اجتماعا برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أعلنت فيه عن موازنة العام المقبل. وتتهم الرياض وواشنطن ايران بالوقوف خلف الهجمات الصاروخية ضد السعودية. ونفى ناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية "بحزم" الأربعاء الاتهامات الأميركية والسعودية لطهران بتسليح الحوثيين في اليمن. ز.أ.ب/ص.ش (د ب أ، أ ف ب)