2018 | 02:07 تشرين الثاني 16 الجمعة
الخارجية الاميركية: البيان السعودي خطوة جيدة بالاتجاه الصحيح | فيصل كرامي للـ"ام تي في": اذا كان الحريري حريص على صلاحيات السنّة ومصالحهم فنحن معه في ما قاله بموضوع "بي السنّة" في لبنان | مريض بحاجة ماسّة الى دم من فئة AB+ في مستشفى الروم - الاشرفية للتبرع الرجاء الاتصال على 03565494 | "ان بي سي" عن مسؤول تركي: الحكومة التركية لا ترى رابطا بين قضية قتل خاشقجي وقضية غولن | مبعوث ترامب لسوريا: ليس لدينا شريك أفضل من السعودية | قيادة الجيش: توقيف ياسر سيف الذي أقدم على قتل شقيقته وإصابة زوجها في بحنين- المنية | الهومنتمن انطلياس للسيدات يتوج بلقب كأس السوبر 2018 بكرة السلة بعد فوزه على الرياضي بنتيجة 67-52 | عائلة ياسر س. الذي أقدم على قتل شقيقته وإصابة زوجها في محلة بحنين- المنية سلّمته لإستخبارات الجيش في الشمال | جهاد الصمد لـ"الجديد": لن نقبل المضي في حكومة يملك فريق سياسي واحد الثلث المعطل فيها | باسيل: على الجميع ان يتساعد لتشكيل حكومة مبينة على التفاهم الوطني والوحدة الوطنية و"نعدكم بالخير" | باسيل من بكركي: الموعد كان محددا سابقا لكن شاءت الصدف ان يكون غداة مصالحة القوات والمردة واهنئهما على ذلك | الأناضول: الأمم المتحدة تدعو إلى تقديم جميع المتورطين في جريمة قتل خاشقجي إلى العدالة |

18 جهاز كومبيوتر من مجلس كتاب العدل لمدرسة الأب عفيف عسيران

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 20 كانون الأول 2017 - 21:12 -

تسلمت مدرسة الأب عفيف عسيران في الفنار 18 جهاز كومبيوتر (LAP-TOP) مع طاولاتها، مساهمة من مجلس كتاب العدل في إعداد غرفة صف للمعلوماتية.

وزار رئيس المجلس جوزف بشاره وأعضاء مكتب المجلس المدرسة بعد الظهر، واستقبلتهم رئيسة المدرسة الوزيرة السابقة منى عفيش، وعرضوا سبل إدخال اولاد هذه المدرسة في عداد المهن الحديثة.

وتحدثت عفيش عن "مسيرة الاب عسيران ودوره الانساني والاجتماعي وأعماله التي ترمي الى رفع مستوى المشردين وجعلهم في عداد المنتجين حيث أقام لهم هذا الصرح بمساعدة الخيرين. وقد نجحت المدرسة في تخريج عدد وافر من المهنيين، سواء في قطاع النجارة والميكانيك والحدادة أو جميع المهن الحرفية. وجدير بالذكر ان جميع مشاغل هذه المدرسة ومعداتها جاءت من تبرعات اجتماعية، ومن بينها السفارات والمؤسسات والخيرون من اللبنانيين".

من جهته، أشاد بشاره بالمؤسسة وبدورها الاجتماعي، وحض التلامذة الذين حضروا تدشين الغرفة على "التحصيل العلمي والافادة من فرص جديدة للعمل، وهي إتقان استعمال أجهزة الكومبيوتر التي ستشق لهم نافذة على عالم التواصل والمعرفة". وأعطى مثالا على أهمية هذه الغرفة، وقال ان "المواهب قد تكون دفينة خصوصا لدى المحرومين، ولا تتفجر ما لم تتح الفرصة كما هو الوضع معكم اليوم".

وختم الاحتفال بدعوة الحضور الى غداء مع تلامذة المدرسة واعضاء مكتب المجلس، وقطعت قوالب حلوى العيد.