2018 | 13:44 تشرين الأول 18 الخميس
سونا: وفاة الرئيس السوداني الأسبق عبد الرحمن سوار الذهب في الرياض | الرئيس عون أمام زواره: حكومة الوحدة الوطنية هي الهدف وتحت هذا العنوان تتواصل اتصالات الساعات الاخيرة | الرئيس عون تابع الإتصالات الجارية لتشكيل الحكومة الجديدة في ضوء التطورات السياسية الأخيرة ومواقف الأطراف من الصيغ المطروحة | الفرزلي من مجلس النواب: شكلنا لجنة فرعية برئاسة كنعان لدراسة مشروع يرعى شركات التوظيف الخاص | اجتماع للاحزاب الارمنية بعد قليل وبيان مرتقب حول التمثيل الارمني في الحكومة | وزير المال الهولندي يلغي مشاركته في منتدى الاستثمار في السعودية | عدوان: الحكومة "لا بكرا ولا بعد بكرا" | معلومات للـ"ال بي سي": عُرض على جعجع نيابة رئاسة الحكومة والصناعة والثقافة والشؤون الاجتماعية لكنه مصر على "العدل" | بدء جلسة اللجان النيابية المشتركة | مصادر القوات للـ"ال بي سي": ما هو معروض علينا يسمح لنا بدخول الحكومة ومصممون على المشاركة فيها | وزير العدل التركي: أنقرة تدير قضية اختفاء جمال خاشقجي بعناية فائقة ونجاح | قتيل و14 جريحا في 13 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية |

لماذا نعود ونتأكد من إقفال الباب؟

متفرقات - الأربعاء 20 كانون الأول 2017 - 08:13 -

يلجأ العديد من الأشخاص إلى إغلاق باب الشقة وفحصه بعد ذلك عشرات المرات قبل أن يغادر، للتأكد تماماً من أن كل شيء على ما يرام.

ويفكر العديد من الاشخاص بعد خروجهم من المنزل: "هل قمت فعلا بلإقفال الباب؟". وبالنسبة لبعض الناس يكون هذا الهاجس نتيجة الحرص والاهتمام، ولكن بالنسبة لآخرين، قد يكون مرضاً، وهو ما يسمى باضطراب القلق، وهو حالة من اضطراب الوسواس القهري.

وأشارت أبحاث جديدة من جامعة كونكورديا في مونتريال بكندا إلى أن الخوف من فقدان السيطرة يمكن أن يؤدي إلى سلوك الفحص المتكرر للأشياء: هل أغلقت الباب؟ هل أقفلت قنينة الغاز؟ هل أطفأت الكهرباء؟ كل ذلك يكون بسبب الوسواس، على حد قول الباحثين.

ويقول آدم رادومسكي، المؤلف المشارك في الدراسة: "لقد أظهرنا أن الأشخاص الذين يعتقدون أنهم سيخسرون السيطرة، يزيد احتمال تعرضهم لسلوك أكثر خطورة".

ويأمل العلماء أن تسمح النتائج الجديدة لهم بإيجاد طرق أفضل لعلاج اضطراب الوسواس القهري واضطرابات القلق الأخرى.