2018 | 18:43 تشرين الأول 16 الثلاثاء
مصادر خاصة للـ"او تي في": القوات متمسكة حتى الساعة بحقيبة العدل | مصادر خاصة للـ"او تي في": الحريري لن يخرج بجو تفاؤلي الى الاعلام الا بعد ان تكون كافة الامور قد حلّت والمسألة لا تزال عالقة عند حقيبتي التربية والعدل | فريق التحقيقات التركي يبدأ عملية التفتيش بمنزل القنصل السعودي في إسطنبول | "صوت لبنان (93.3)": يعمل الرئيس عون على تذليل العقبات وتسهيل مهمة الحريري وما حصل اليوم جزء من هذا الموضوع وهناك توجه لأن يكون موقع نائب رئيس مجلس الوزراء من دون أي حقيبة | بري من جنيف: الامان في سوريا يشكل أمانا في العراق ولبنان ويعطي أملا للفلسطينيين باسترداد أرضهم | "لبنان القوي": ستكون يدنا ممدودة للجميع وسنعمل جاهداً ان لا تحدّ الخلافات السياسية والمتاريس التي كانت ظاهرة في تشكيل الحكومة من انتاجيتها | إنترفاكس نقلاً عن وزير الخارجية الروسية: موسكو ترحّب بالاتفاق بين تركيا والسعودية لإجراء تحقيق مشترك في قضية خاشقجي | جنبلاط: لا يمكن لاحد ان يقصي الاخر والرئيس عون حريص على الاستقرار ولا نريد خلق مشاكل اضافية وجرى تنازل مشترك وانتهى الامر | جنبلاط بعد لقائه عون: الجو كان ايجابيا جدا وما سمي بالعقدة الدرزية غير موجود وسلمت الرئيس عون لائحة في ما يتعلق بالحل بالنسبة للوزير الدرزي الثالث | وسائل إعلام تركية: القنصل السعودي محمد العتيبي يغادر تركيا | "او تي في": الحريري اكتفى بالايماء للاعلاميين بان لا كلام ولا دردشة اليوم | جعجع: اختفاء خاشقجي ليس مقبولا لكن من غير الجائز رمي الإتهامات يمينا ويسارا |

تفويض غربي لفرنسا في رعاية الوضع اللبناني

الحدث - الأربعاء 20 كانون الأول 2017 - 05:58 - أنطوان غطاس صعب

يقول أحد الدبلوماسيين أن الأوضاع في لبنان ذاهبة إلى الإستقرار السياسي والوضع الأمني تحت السيطرة على الرغم من فشل المفاوضات بين وفدي النظام السوري والمعارضة؛ وكذلك عدم التوصل إلى حلول إقليمية ودولية لحرب اليمن ومواصلة الكباش السعودي الإيراني، إنما كل هذه الأمور لن تؤثر على مسار الحالة اللبنانية بمختلف جوانبها وسط حراك دولي بين عواصم القرار لدعم الإستحقاق الإنتخابي وتوفير كل مستلزمات هذا الإستحقاق.
وعلم أن هناك تفويضا أوروبيا وأميركيا وروسيا لفرنسا لإدارة الملف اللبناني وتوفير كل مناخات الإستقرار للبنان؛ والدلالة ما جرى في الآونة الأخيرة في مؤتمر باريس وصولاً إلى تحديد وزير الداخلية اللبناني موعد الإنتخابات النيابية في السادس من أيار المقبل.
ولوحظ أن معظم التيارات السياسية بدأت تستعد للإنتخابات النيابية؛ وهذا مرده أن هناك ما يشبه كلمة السر الدولية بأن الإنتخابات النيابية في لبنان ستحصل في موعدها المحدّد؛ وهذا ما يفصح عنه بعض الزعماء والمرجعيات السياسية اللبنانية من خلال ما يسمعونه من بعض السفراء.
ويشير الدبلوماسي المعني إلى أن الأزمة التي حصلت بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل؛ فذلك لم يحل دون الحفاظ على العلاقات اللبنانية – الأميركية، والدلالة مواصلة دعم الإدارة الأميركية لأنشطة الجيش اللبناني وتسليحه، وهذا ما يفصح عنه بعض القادة الأمنيين السابقين من خلال مواصلة برنامج تدريب الضباط اللبنانيين في الولايات المتحدة إلى قرب وصول بعض الطوافات وطائرات حديثة دون طيار إلى الجيش اللبناني.
والمظلة الدولية لحماية لبنان مستمرة وكلّ هذه العناوين تؤكّد بأن لبنان محط اهتمام دولي ولا خوف مهما حصلت متغيرات في المنطقة على أمنه الداخلي الممسوك من الجيش اللبناني، والمدعوم بقرار إقليمي ودولي وصولاً إلى أن الإنتخابات النيابية أيضًا قائمة في موعدها المحدّد.