2018 | 05:42 تموز 20 الجمعة
البيت الابيض: هناك محادثات "جارية" تحضيرا للقاء بين ترامب وبوتين في واشنطن | مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية: لا أستبعد قيام بوتين بتسجيل اللقاء المنفرد مع ترامب | جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام بلدة بلاط قضاء مرجعيون | وصول الرئيس المكلف سعد الحريري الى العاصمة الاسبانية مدريد في زيارة عمل تستمر يوما واحدا | "التحكم المروري": قتيل وجريحان نتيجة إنحراف مسار مركبة من مسلك الى آخر واصطدامها بمركبة اخرى على اوتوستراد زحلة مقابل الضمان | الخارجية الروسية: التعديلات اليابانية في قانون حول جزر الكوريل الجنوبية تتعارض مع الاتفاقيات بين الدولتين | صندوق النقد الدولي: انفصال بريطانيا بغير اتفاق سيكلف الاتحاد الأوروبي 1.5 في المئة من الناتج المحلي | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الكحالة باتجاه مستديرة عاليه | حكومة عمر الرزاز تحصل على ثقة مجلس النواب في الاردن | السنيورة لليبانون فايلز: الرئيس بري سيعالج موضوع تأخير تشكيل الحكومة بتبصر وحكمة انطلاقا من الحفاظ على الدستور واتفاق الطائف | التلفزيون السوري: دخول 10 حافلات إلى ريف القنيطرة لبدء نقل المسلحين إلى الشمال | جنبلاط عن امكانية تخفيض الحزب التقدمي لسقف مطالبه لليبانون فايلز: الان ليس وقت تقديم تنازلات طالما غيرنا لن يقدم تنازلات |

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلاثاء في 19/12/2017

مقدمات نشرات التلفزيون - الثلاثاء 19 كانون الأول 2017 - 22:58 -

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"


موغريني تميز الحركة السياسية في بيروت. أولا للبحث في موضوع القدس. وثانيا للإطلاع على الوضع في لبنان. وثالثا لتأكيد الشراكة اللبنانية-الاوروبية.

الشراكة ايضا بين اللبنانيين محور تأكيد رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الذي قال: إن قوى الرابع عشر من آذار جربت وكذلك قوى الثامن من آذار، لكن أيا من الفريقين لم يفلح ولذا فإن الشراكة تحقق النهوض بالبلد.

موغيريني تحادثت مع رئيس الجمهورية ورئيس المجلس النيابي ووزير الخارجية وحطت في بيت الوسط في محادثات وعشاء بينهما مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الحريري.

وفي الشأن المحلي جلسة أخيرة لمجلس الوزراء هذه السنة برز فيها تأليف لجنة وزارية لدرس ملف معالجة النفايات. وفي الجلسة اثير موضوع تقديم أوراق السفير اللبناني في الرياض والسعودي في لبنان والتأخير الحاصل، وأخذ الرئيس الحريري على عاتقه حل هذا الموضوع.

وفي الشأن الخارجي برز قصف صاروخي يمني بعيد المدى للرياض تصدت له منصة باتريوت. وقال الحوثيون إنهم استهدفوا قصر اليمامة في العاصمة السعودية بينما كان اجتماع يعقد، غير ان بيانا للتحالف أكد إسقاط الصاروخ البالستي الإيراني الصنع.


===============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

تحرك اللواء عباس ابراهيم في اتجاه عين التينة. فبادر الوزير علي حسن خليل لطلب الكلام في مسألة إعطاء الأقدمية المستحقة لضباط الجيش اللبناني من دورة العام 1994.


طرح الموضوع من كل جوانبه. الميثاقية منها والدستورية والقانونية والإدارية وسواها. أعرب كل معني عن اعتباراته وربما هواجسه. قبل أن يتصارح الطرفان على بساط حريري: قال الأول ما معناه: "إننا لا نقارب الموضوع بخلفية مذهبية إطلاقا. ففي النهاية وزارة المال ليست شيعية". ورد الطرف الثاني، بما معناه أيضا: ولا نحن نطرح المسألة بخلفية طائفية، لأن مؤسسة الجيش أنزه من أي بعد كهذا، ولا يمكن ولا يعقل أن تقاس قضاياها بحسابات طائفية مذهبية. ارتاح طرف إلى أن لا استهداف له. وارتاح طرف ثان إلى أن لا استخفاف بحقوق الذين ضحوا وعانوا وظلموا. فانتهت المسألة إلى اتفاق على ضرورة الاتفاق. كيف؟ تبقى التفاصيل رهنا بأهل الإتفاق والوفاق، حيث لا إنفاق ولا نفاق.

المهم أن هلالي تلك الأزمة المفتعلة قد أقفلا. ليعود البحث إلى الاستحقاقات الأساسية التي يعمل عليها الأفرقاء الحكوميون كافة، وسط تحديات واستحقاقات وتطورات، وخصوصا تحت مجهر أكثر من مرجع دولي وأممي...

فبين الزيارات الدولية المتكررة إلى بيروت، وأجندة الأسئلة المستطرقة، من نأي بالنفس واستراتيجية دفاعية ونازحين مدعومين ولا عودة. وبين الصاروخ الحوثي على الرياض بنتائجه السلبية، أيا كان مصيره ودقته وإصابته. بين كل هذه، يبدو لبنان أمام تحديات، لا يمكن التلهي عنها بجدل بيزنطي، حول حق عسكري...

يكفي أن حقوقا أخرى تبدو مستعصية، نتيجة تعقيدات كثيرة، منها حق الطالب في تعليم إلزامي مجاني، وحق المعلم في أجر عادل... أزمة زيادات رواتب المعلمين وأقساط الأهل ومصير مدارسنا، كانت اليوم على موعد مع تطورات حاسمة.


==============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

دفعت عهد التميمي الثمن عن كل العرب صبية فلسطين "بجدايلها" الشقر وقفت في وجه عدوها كما لم يقف عربي في وجه قرار سرقة القدس فاعتقلت ولحقت بها والدتها التي كانت تبحث عنها هي العهد الذي نسيه عربان هذا الزمان شرطا للبقاء في عهودهم وعروشهم هي عهد التميمي بنت النبي صالح في الضفة والمقاومة التي بلغت سن الرشد باكرا فأصبحت في سن السادسة عشرة أكثر النساء والخلفاء الراشيدين.

وفيما تبلغ فلسطين مرتبة الغياب العربي انهمك الخليج بصاروخ بالستي قال الحوثيون إنهم أطلقوه باتجاه قصر اليمامة في الرياض عربون ألف يوم من الحرب السعودية على اليمن لكن ما يعادل القبة الحديدية في المملكة تمكن من اعتراض الصاروخ وتدميره وبدا أن الحوثيين والسعوديين قد بدأوا مرحلة جديدة من الحوار على متن الصواريخ وغالبا ما ترمز مثل هذه الحوارات النارية إلى طاولات حوار لتبدأ لغة الحل.

على البالسيتي الوطني فإن الصواريخ تتخذ رؤوسا متعددة منها المباشر ومنها العابر للطوائف وبمفعول رجعي فدورة ترقية الضباط للعام أربعة وتسعين سعرت جدالا من فوق القصور بين الرئيسين ميشال عون ونبيه بري وانتقل الجدل الى طاولة مجلس الوزراء في حرب دارت "بالمنجنيق "بين وزيري الرئيسين: الدفاع يعقوب الصراف والمال علي حسن خليل.

أما الحرب على جبهة القضاء والإعلام فقد لجأ وكيل الدفاع النائب بطرس حرب الى سحب أولى أوراق المد والجزر مع القضاء في قضية الزميل مارسيل غانم طالبا تنحية القاضي معلنا عن تحركات سياسية وإعلامية على حد سواء. حرب على جبهة القضاء والإعلام وسلام على ضفة رئيس الحكومة سعد الحريري الذي عثر اليوم على النسخة الأصلية من لعنة "هلا بالخميس" وأصدر البومه الأول مع صاحب الأغنية التي سبق أن قادته إلى خميس الأسرار السعودي. فهل أعلن الحريري النصر على محتجزيه؟

وفي ايام ما بعد النصر على "داعش" في العراق، تلقت الحركة الانفصالية الكردية ضربة جديدة قاسية، لكن هذه المرة من داخل البيت الكردي نفسه حيث انتفض الالاف على حكومة الإقليم التي أعدت للاستفتاء، ونزلوا إلى شوارع مدن الإقليم لا سيما في السليمانية، مطالبين برحيلها ومناشدين رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي والبرلمان العراقي المركزي التدخل لحل الازمة المعيشية الخانقة في الإقليم بعد وقف الرواتب على الموظفين وعناصر البشمركة. ومن شأن تحرك كهذا أن يعيد بغداد إلى كردستان ويعيد كردستان الى العراق كجسد واحد لا يتجزأ، ويؤكد أن خيار الوحدة والتعايش ورفض الانعزال والتعصب لا يزال هو الاقوى في هذا البلد الذي شهد الويلات.


===============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

الحكومة أنهت آخر جلساتها هذه السنة والنفايات على طاولتها، في بند كان مرجأ من جلسة الخميس الماضي، ونقل إلى جلسة اليوم... والحكومة تبدأ أولى جلساتها في السنة الجديدة، والنفايات على طاولتها... هكذا نهاية السنة نفايات، وبداية السنة نفايات...

وبين البداية والنهاية تجاوزات لحدود السلطة من خلال تدخل السلطة التنفيذية في عمل السلطة القضائية، إما "بالمونة" وإما بالإيحاء وإما بالتعليمات، وأعمى هو من لا يرى هذه الثلاثية التي تجمعت لتطويع الزميل مارسيل غانم من خلال حدين:
الحد الأقصى توقيف برنامجه "كلام الناس" والحد الأدنى تدجينه إو تطويعه أو ضبطه أو إنضباطه أو كل ما تحتويه اللغة العربية من مفردات مشابهة...

لكن برنامج "كلام الناس" بلغ سن الرشد، واقترب من عمر الربع قرن، والزميل مارسيل غانم يعرف مسار الحرية ونصوص القانون، فهو حقوقي قبل أن يكون إعلاميا، يعرف واجباته معرفة جيدة ويعرف حقوقه معرفة أكيدة، وإلا كيف استطاع ان يصمد في وجه حكام وأوصياء استبدلوا القوانين بالوصايا وحاولوا تقديم ثقافة التعليمات على ثقافة المعلومات...

عبر "كلام الناس" ثلاثة عهود، وخرج منها مثقلا بالمواجهات، وها هو اليوم يعبر العهد الرابع، والمواجهة معه بدأت باكرا، وللأمانة فإن هذه المواجهة ليست مع سيد العهد بل مع محيطين به، منهم مقربون، ومنهم يؤدون فروض الطاعة والطواعية ليمنحوا رتبة القريب والموثوق...

هنا نوجه كلاما لهؤلاء، كلاما واضحا ومباشرا ويحتاج إلى آذان لتسمعه وعقول لتفهمه: الـ "ال بي سي آي" حدها الحرية والقانون، وهذان الحدان متلازمان ومتكاملان بالنسبة إليها، فلا حرية من دون قانون لأنها تصبح فلتانا، ولا قانون من دون حرية لأننا نصبح في عصور "محاكم التفتيش" أو في "نورنبرغ" وليس في بيرو...
نحن في بيروت "أم الشرائع" ويفترض بحاملي سيف العدل أن يتذكروا دائما بيروت وأن يعتبروا أن "محاكم التفتيش" ونورنبرغ هي من العهود السابقة، فإذا كانوا يحنون إلى تلك العهود فإن لديهم مشكلة في مقاربة العدالة، وكرة الثلج التي بدأت اليوم من منزل الشيخ بطرس حرب يمكن ان تتحول قريبا إلى "كرة نار"...

إنها "انتفاضة الحرية" في وجه الإحضار والإستدعاء، لأن ما حصل مع الزميل مارسيل غانم قد يحدث غدا مع غيره من الإعلاميين الأحرار، فإما وقفة واحدة وإما على الإعلام السلام... وكما حدا المؤسسة الحرية والقانون، هكذا الزميل مارسيل غانم وبرنامجه كلام الناس، وهما صنوان...

قبل فوات الأوان، نرفع الصوت إلى سيد العهد أن يبعد الذين يحاولون بناء جدار عازل بينه وبين الإعلام والإعلاميين ليكونوا هم المعبر الإلزامي بينه وبينهم... فخامة الرئيس، كما جعلته، عن حق، "بيت الشعب"، بإمكانك أن تجعله "بيت الإعلام والإعلاميين" فتزيل بإشارة من يدك هذه المسافة التي يضعها قريبون ومقربون ووزراء ومستشارون بين القصر والإعلام.


===============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

صاحب مقولة "جيشك على حق حتى لو كان ظالم" ثابت على موقفه قولا وفعلا، ولأنه لا يريد للمؤسسة العسكرية ان تظلم ولا للقانون ان يخالف وقف الرئيس نبيه بري سدا منيعا امام تسرب مرسوم يضرب الميثاق ويشكل جريمة بحق جيش كان وما زال رئيس المجلس حريصا على حمايته بأشفار العيون.

التغاضي عن خطأ وقع في الماضي لا يعني القبول بتكرار الخطأ مجددا، بل يجب التراجع عنه لمصلحة الجيش، لان ما بني على باطل هو باطل، بعدما طلب التريث في نشر المرسوم بالامس كان الرئيس سعد الحريري يدخل في فترة صمت خلال نقاش ازمة المرسوم على طاولة مجلس الوزراء، وهو نقاش لم يخل من توتر بين وزيري الدفاع والمال بعدما اعتبر الاول ان ليس بالضرورة ان يحتاج كل مرسوم تترتب عليه اعباء توقيع الوزير علي حسن خليل الذي ضرب يده على الطاولة معتبرا ان كلام الصراف انقلاب على الدستور ومخالفة لكل الاعراف القانونية والدستورية، ودعا خليل وزير الدفاع الى سحب كلامه بشكل لا لبس فيه وتسجيل ذلك في المحضر، ولم ينته الوضع المتوتر الا برفع الحريري الجلسة، ولكي لا تدخل القصة في دوخة متاهات وحفلة مزايدات من قبل بعض المستشارين لا بد من ابعاد المؤسسة العسكرية عن اية تجاذبات مهما كان شكلها، لان ذلك من مصلحة الجميع.

اقليميا، قفز الى الواجهة اعلان حركة انصار الله اليمنية اطلاق صاروخ باليستي على قصر اليمامة جنوب العاصمة السعودية ومسارعة التحالف للاعلان في المقابل عن اعتراضه وتدميره فوق الرياض، علما ان صاروخا مماثلا كان قد استهدف قاعدة الملك خالد في العصامة السعودية في الرابع من الشهر الماضي.

فلسطينيا برز اتجاه للتحول نحو الجمعية العامة للامم المتحدة بعد تطوع الولايات المتحدة لخدمة اسرائيل من خلال استخدامها الفيتو الثالث والاربعين لاسقاط مشروع عربي يرفض قرار تهويد القدس، هذا التصرف الاميركي اظهر عزلة واشنطن في مجلس الامن، حيث حظي المشروع بدعم الدول الاعضاء الاربع عشرة الاخرى.


===============================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

ما بعد الالف يوم من الصمود ليس كما قبله، معادلة جديدة للقوة الصاروخية اليمنية، وصل البركان الى الرياض. لم يستطع قاطنو قصر اليمامة ولا اولياء امرهم ولا منظومات حمايتهم من منع بلوغه عاصمة المملكة حاملا الف الف رسالة بأن العدوان لم يوهن عزائم اهل اليمن المتسلحين بصمود اسطوري وايمان قوي.

الرياض وابوظبي مقابل صنعاء، يؤكد قائد انصار الله السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، قصر اليمامة مقابل قصور صنعاء داعيا الجميع في المنطقة لمراجعة مواقفهم بعد التواطؤ السعودي الاخير على القدس وفلسطين.

فلسطين التي تواصل لليوم الثالث عشر على التوالي التصدي لقرار ترامب المشؤوم بمحاولة سلب روحها عن جسدها، تلك الروح المقاومة التي فشل المحتل في سلبها لعهد التميمي الفتاة الفلسطينية التي كانت الصفعات للجنود الصهاينة في اخر فصول المواجهة مع المحتل، تلك الروح السامية التي تسلح بها ابراهيم ابو ثريا وهو على كرسيه المتحرك في معركته الاخيرة.


وفي جلستها الاخيرة لهذا العام الحكومة اللبنانية تنهي جدول اعمال مؤلف من 67 بندا من دون الحسم في ملفات حساسة، النفايات اجلت الى العام 2018 لناحية توسعة مكبي الكوستا برافا وبرج حمود، فيما يهدد اضراب موظفي المؤسسات العامة الذين يناشدون الحكوم رفع الغبن عنهم يهدد بشل مؤسسات الدولة.


===============================

 

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

دار الخلاف السياسي بين الرئيس عون والرئيس بري دورته بفعل الدوار الذي احدثته دورة ضباط عون فأعاد العلاقة بين الرجلين الى توترها السابق للرابع من تشرين موعد استقالة الرئيس الحريري، فالتوافق الذي ساد بين التيارين اثر الاستقالة وتعزز في موقفهما الموحد الرافض لاعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل يشير الى ان التيارين لا يتفقان الا على القضايا الخارجية الكبرى فقط، وتكبر بينهما عند كل مفترق في الداخل، هذا الواقع اعاد تشغيل اطفائيات حزب الله لتبريد خط التماس الذي التهب مجددا بين بعبدا وعين التينة، مجلس الوزراء الاخير هذا العام شكل رجع الصدى الاقوى للهزة العونية البرية.

بالفعل، فإن جلسة مجلس الوزراء شهدت سجالا بين وزيري المال والدفاع على خلفية اعطاء السنة الاقدمية لضباط دورة عون وذلك على خلفية ضرورة توقيع وزير المالية المرسوم من عدمها فرحلت القضية الى التسوية في الكواليس، مشروع توسعة مطمري الكوستا برافا وبرج حمود احيل هو الاخر الى لجنة وزارية تعطي رأيها فيه مطلع العام الجديد.

مطلبيا ابلغ الرئيس الحريري من يعنيهم الامر بأن لا قرش اضافيا سيزاد الى سلسلة الرواتب لعدم توفر الموارد، في المحصلة لم يبق امام الرئيس الحريري المطوق بخلافات مكونات حكومته سوى التذكير بالانجازات التي تحققت بالوفاق وفي مقدمها النأي بالنفس محيلا المختلفين الى الانتخابات النيابية موحيا بأنها الحلبة الفضلى لتصفية الحسابات والخصوم.


================================

 

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

أنهى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري العام الحكومي بإعلان فخره بالعمل مع مجلس وزراء وضع نفسه في خدمة لبنان واللبنانيين واتخذ قرارات مهمة، أبرزها القرار التاريخي بالنأي بالنفس عن مشاكل المنطقة؛ ومراسيم النفط ووعد الحريري أن يكون العام 2018؛ عام إجراء الانتخابات النيابية وفق المواعيد التي حددتها وزارة الداخلية والبلديات.

لكن المؤلم، أن ينتهي العام والحريات الإعلامية في خطر، كما وصفها النائب بطرس حرب، بوكالته عن الإعلامي مارسيل غانم، الذي صدر بحقه قرار قضائي بجلبه مخفورا. واستشهد حرب بإعلان الرئيس الحريري أنه سيبق البحصة مع مارسيل؛ يوم صدور قرار باستجوابه، ورأى فيه رسالة واضحة بالتضامن مع موكله.

ديبلوماسيا؛ تجتمع الممثلة العليا للسياسة الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي فديريكا موغريني؛ في هذه الاثناء مع رئيس مجلس الوزراء في بيت الوسط ومن المقرر ان يعقدا بعد قليل مؤتمرا صحفيا سننقل وقائعه مباشرة على الهواء بعدما كانت التقت برئيسي الجمهورية والمجلس النيابي ووزير الخارجية.

أما المؤلم إقليميا، فهو تمادي الميليشيات الحوثية في استهداف أمن المملكة العربية السعودية، من خلال إطلاقها صاروخا باليستيا استهدف الاحياء السكنية في الرياض، اعترضته قوات الدفاع الجوي للتحالف العربي.


الرئيس الحريري، ادان هذا الاعتداء وقال: “إن تكرار استهداف الأراضي السعودية بالاعتداءات الصاروخية من الأراضي اليمنية، لا يهدد أمن المملكة وسلامة شعبها فحسب، وإنما يعرض المنطقة لمخاطر جسيمة؛ ويفاقم حالات الانقسام والنزاع القائمة”.


وأضاف: “إننا إذ ندين بشدة مثل هذه الاعتداءات، نشدد على وجوب الإقلاع عن هذه الأساليب العدوانية والابتعاد عن سياسات تأجيج الصراعات وسلوك طريق الحوار؛ لحل المشكلات المستعصية”.