2018 | 17:25 تموز 16 الإثنين
انتهاء اللقاء الثنائي بين بوتين وترامب والأخير يصفه بأنه بداية جيدة | أنصاري بعد لقائه باسيل: من الاولوية بالنسبة الينا حل ملف النازحين السوريين وضمان العودة الآمنة لهم ولا يمكننا الحديث عن حل نهائي للازمة في سوريا من دون عودتهم | باسيل يلتقي في هذه الاثناء المبعوث الخاص لرئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسين جابري أنصاري | وحدات الجيش السوري تحكم سيطرتها على أهم النقاط الحاكمة في الجبهة الجنوبية | الخارجية الإيرانية: قدمنا شكوى لمحكمة العدل الدولية لتحميل أميركا مسؤولية إعادة فرض عقوبات أحادية غير قانونية | الحريري أبلغ أبي خليل خلال اتصال هاتفي انه تحدّث مع جنبلاط وأبو فاعور في شأن باخرة الجية وتبلغ منهما استعدادهما لتسهيل هذه العملية | بو عاصي عن ازمة الاسكان: لن اعطي الناس وعودا كاذبة واحدد مهلا للخروج من الازمة وسنواصل مساعينا للتوصل الى حلول في اسرع وقت ممكن | بو عاصي بعد لقائه وزير المال: توافقت مع الوزير خليل على ضرورة وجود سياسة اسكانية واضحة للدولة والهدف واحد وهو السماح لذوي الدخل المحدود بتملّك الشقق السكنية | الإعلام الحربي: الجيش السوري يسيطر على قرية أم العوسج شمال غرب قرية زمرين بريف درعا الشمالي الغربي | حركة المرور كثيفة من خلدة باتجاه انفاق المطار | وزير النفط الإيراني يبعث برسالة إلى رئيس منظمة "أوبك" وزير الطاقة الإماراتي سهيل المرزوقي | عون لبعثة الاتحاد الاوروبي: اعرب عن ارتياحي لتقييمكم الايجابي للعملية الانتخابية وسوف نتابع بعناية التوصيات الصادرة عن تقريركم في خصوص الانتخابات |

أورا أطلق معرض فوروم الفرص والطاقات 2018 من بكركي

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 19 كانون الأول 2017 - 16:45 -

 زار وفد من اتحاد "أورا"، البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، ضم، الهيئة المنظمة لمعرض "فوروم الفرص والطاقات" التي تضم الهيئات الإدارية لجمعيات الاتحاد، وعلى رأسها رئيس الاتحاد الأب طوني خضره، في حضور النائب البطريركي العام المطران بولس صياح.

واشار بيان "لأورا" الى أن الوفد "وضع البطريرك الراعي في أجواء تحضيرات الاتحاد لمعرض فوروم الفرص والطاقات 2018، بعد أن نظم الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة - لبنان طوال 15 عاما على التوالي، وفي مثل هذه الفترة من السنة، المعرض المسيحي الذي حقق نجاحات كبيرة، من خلال عدد زواره (زهاء 120 الف شخص) وعارضيه (زهاء 275 عارضا)، وبعد ان تطور عمله إلى جانب الجمعيات الشريكة له في اتحاد "أورا" (لابورا - نبض الشباب - أصدقاء الجامعة اللبنانية)، ومن اجل تحقيق المشروع الانساني والوطني لاتحاد "أورا"، وجد هذا الأخير ان الاعلام وحده لا يكفي لتحقيق الأهداف الوطنية، ما لم يقترن بالفعل الاجتماعي والميداني".

ولفت الوفد إلى أن "أورا" وسع نطاق نشاطاته نحو حلقات متكاملة تضم كل الجمعيات المنضوية تحت لوائه، ولمس أهمية تنظيم معرض وطني جامع لا يضم المعرض المسيحي فحسب، بل أربعة معارض متنوعة في معرض واحد، هي: معرض فرص العمل، معرض الابواب المفتوحة للجامعة اللبنانية، المعرض المسيحي الثقافي ومعرض الانتاج الزراعي والحرفي".

وأوضح البيان، أن الوفد "جاء إلى الصرح البطريركي الكريم من أجل أخذ بركة البطريرك لاطلاق معرض "فوروم الفرص والطاقات"، والاعلان عنه، لا سيما بعد رعاية غبطته للمعرض المسيحي ودعمه المستمر للرسالة التي يقوم بها الاتحاد. وشرح المنظمون عن المعرض أهدافه، فهو الحدث الأول من نوعه في لبنان، سيفتح ابوابه في 20 شباط 2018 ويستمر من 21 الى 25 منه، من الساعة العاشرة صباحا وحتى الساعة العاشرة مساء، في الفوروم دو بيروت، وهو حدث وطني بامتياز وتظاهرة وطنية تعرض فيها كل الخدمات المجانية التي تقدمها الجمعيات الأربعة، وتعكس أهدافها الوطنية وصورتها الحية من خلال التوجه الى كل فئات المجتمع اللبناني وكل الأعمار".

وشدد على أن "المعرض يبرز كحاجة وطنية أكثر مما هو معرض متنوع، لأنه لا يهدف إلى الربح المادي، بل إلى ربح الطاقات الشبابية من خلال جمعها مع الفرص المتاحة لها في مكان واحد، ليتحقق ما يحلم به شباب لبنان: العيش في بلدهم وأرضهم بكرامة لا تتأمن إلا من خلال إيجاد العمل السليم والكريم، وخلق فرص جادة وحقيقية لاستثمار طاقاتهم وقدراتهم الفكرية والعلمية والثقافية والتقنية". ودعا "كل المؤسسات المعنية إلى المشاركة في "الفوروم" وزيارته وعرض مشاريعهم سواء أكانت كبيرة أو صغيرة"، واعلن عن "حملة إعلامية واعلانية واسعة سترافق "الفوروم"، شاكرا "وسائل الإعلام كافة على تعاونها التام مع الاتحاد ومع أهدافه، لخدمة الإنسان، كل الإنسان في لبنان".

ولفت الى أن "البطريرك ابدى دعمه وتشجيعه للمعرض، منوها بأهميته وبأهدافه الوطنية الجامعة، التي تصب في خانة السعي إلى الحفاظ على لبنان كما رآه القديس البابا يوحنا بولس الثاني "وطن الرسالة"، متمنيا للاتحاد الخدماتي والاصلاحي التوفيق والنجاح. وفي الختام شكر الوفد غبطته على بركته واعدا إياه بمتابعة الطريق نحو لبنان أفضل وغد أفضل لكل أبنائه".