2018 | 16:55 كانون الأول 19 الأربعاء
الرئيس الأميركي: لقد هزمنا تنظيم داعش وكان ذلك السبب الوحيد لوجودنا في سوريا | نائب مطلع لـ"اخبار اليوم": حركة الاتصالات التي قام بها اللواء عباس ابراهيم مختلفة عن المبادرة التي كان يقودها الوزير باسيل وان كان ابراهيم كان قد استند الى ما اسس باسيل من تقريب لوجهات النظر | مصدر مطلع على اجواء القصر الجمهوري لـ"اخبار اليوم": الحكومة ستبصر النور على قاعدة "لا رابح ولا خاسر" والرئيس عون اعطى من حصته من اجل انقاذ الحكومة | باسيل: لست انا من يؤلف الحكومة واعتقد ان التفاصيل الباقية لا تتطلب اكثر من يومين ليكون لنا حكومة قبل الاعياد | باسيل من بيت الوسط: ولادة الحكومة أخذت بعض الوقت ولكن ان شاء الله أن تكون في هذين اليومين | مصادر لـ"اخبار اليوم": الخلوة التي عقدت بالامس بين جعجع وكنعان تناولت في جزء منها التمثيل القواتي في الحكومة وحمّله جعجع رسالة الى عون تؤكد حرص القوات على الوقوف الى جانب العهد | مصادر متابعة لـ"اخبار اليوم": جعجع ابلغ الحريري ان ما قدّمته القوات كان كافيا لتسهيل ولادة الحكومة ولن تقدّم المزيد من التضحيات وبالتالي فإن اي مسّ بهذا الموضوع يعتبر عودة الى نقطة الصفر | مصادر مطلعة لـ"اخبار اليوم": هناك اتصال جرى بين جعجع والحريري لم يُفصح عنه وتناول حصة القوات انطلاقا مما يتم تداوله حول "الشؤون الاجتماعية". | مصادر مواكبة لـ"اخبار اليوم": وتيرة الاتصالات تسارعت في الساعات الاخيرة بين بعبدا وبيت الوسط ووصلت الى "محطة اللاعودة" في مسار الاندفاعة الرئاسية لاخراج الحكومة من عنق زجاجة التعطيل | فيصل كرامي للـ"ال بي سي" عن التداول بإسم جواد عدره ممثلاً عن اللقاء التشاوري: جواد عدره كشخص صديق يشكل قيمة مضافة لأي حكومة ينضم اليها لكنني ملتزم بما يصدر عن اللقاء التشاوري مجتمعاً | فيصل كرامي للـ"ال بي سي": ملتزم بقرار اللقاء التشاوري مجتمعاً واي قرار يصدر عنه يمثلني وانا على تواصل دائم معهم والاتصالات لم تنته بعد | اجتماع للقاء التشاوري في دارة عبد الرحيم مراد في هذه الاثناء بعيداً عن الاعلام للبحث في قضية الاسماء التي يمكن الاختيار بينها لتمثيلهم ومصادرهم تؤكد ان هذا الموضوع لم يحسم بعد |

AUBMC اطلق برنامج أكسجة الغشاء خارج الجسم للأطفال حديثي الولادة والراشدين

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 19 كانون الأول 2017 - 10:59 -

أعلن المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت (AUBMC) إطلاق أول برنامج لأكسجة الغشاء خارج الجسم (Extracorporeal Membrane Oxygenation - ECMO)، في مؤتمر طبي نظمه مكتب التعليم الطبي المستمر (CME) في فندق جفينور روتانا في بيروت. وهذه التقنية المتطورة تقوم بوظائف القلب والرئتين في حال الإصابة بأمراض خطيرة وتوفر للمرضى فرصة إضافية للحياة، كما وتمنح الفريق الطبي فرصة جديدة لمحاولة إعادة إحياء الأعضاء المتضررة.

ويهدف المؤتمر الى نشر الوعي وتبادل الخبرات بين أخصائيي العناية المركزة في لبنان، وقد ترأسه كل من الأخصائية في وحدة العناية المركزة للأطفال ومديرة برنامج ECMO في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتورة جنا عاصي، والجراح في مركز قلب الأطفال وعضو برنامج ECMO الدكتور عصام الراسي.

وقالت الدكتورة عاصي: "يشكل برنامج ECMO تقدما كبيرا لقطاع الرعاية الصحية في لبنان. فبفضله، سنتمكن من منح الأمل للكثير من المرضى".

من جهته، قال الدكتور الراسي: "يعد ECMO علاجا موثوقا به لحالات قصور القلب والرئتين لدى الأطفال والراشدين. يسرنا اليوم توفر هذه التكنولوجيا في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، أسوة بأكثر المراكز الطبية تطورا في أوروبا وأميركا الشمالية. إن اعتماد هذه التكنولوجيا في المركز الطبي سيساعد الأطباء على معالجة أفضل لأمراض القلب والجهاز التنفسي الحادة، بالإضافة إلى تحسين النتائج السريرية".

أما ضيف الشرف، الأستاذ الفخري في الجراحة في جامعة ميتشيغن البروفسور روبرت بارتليت، وصاحب الفضل في تطوير تكنولوجيا ECMO فقال: "لا شك أننا اليوم امام محطة محورية في تاريخ بلدكم ومسيرة المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، حيث نطلق رسميا هذا البرنامج المتوفر فقط في أفضل المراكز الطبية في العالم"، مثنيا على "الجهوزية والمهنية العالية التي يتميز بها فريق عمل ECMO في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت".

يذكر أن المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت كان يلجأ سابقا لاستخدام أجهزة مشابهة قبل إطلاق برنامج ECMO رسميا، وذلك بفضل الجهود الرائدة التي قام بها جراحو وأطباء القلب، واخصائيو الجراحة العامة، بدعم كبير من فريق تمريض محترف ومتفان. ومع انضمام طاقم قسم العناية المركزة للأطفال وحديثي الولادة، وأطباء القلب والتخدير، اكتمل فريق ECMO في العام 2015 وسيستمر بخدمة لبنان والمنطقة. 

يتيح ECMO، الذي يستخدم داخل وحدات العناية المركزة في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، للأطباء التدخل لإنقاذ حياة المرضى الذين يتعرضون فجأة لتدهور شديد في وظائف القلب والرئة. ويأتي هذا البرنامج كشهادة إضافية للدور الرائد الذي يلعبه المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت في العناية التي تتمحور حول المريض، وتطبيق أحدث التقنيات في المجال الطبي".