2018 | 03:22 تموز 19 الخميس
الجيش اليمني يسيطر على سد باقم وسلسلة جبال العبد في صعدة | هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر |

خفض النفقات "قد يهدد كفاءة القوات البريطانية"

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 19 كانون الأول 2017 - 09:00 -

حذّر نواب في مجلس العموم البريطاني من أن خطط وزارة الدفاع لشراء معدات عسكرية، من بينها سفن وطائرات حربية، قد تكون مهددة بسبب عدم قدرة الوزارة على توفير نفقات بقيمة 7.3 مليار جنيه إسترليني.

وقالت اللجنة المختارة لشؤون الدفاع، في تقرير لها، إن الوزارة برهنت من قبل على "عدم قدرتها" على توفير تلك الاستقطاعات الإلزامية.

غير أن وزارة الدفاع البريطانية قالت إنها تحرز "تقدما جيدا" في تحقيق هدفها لضمان كفاءة قواتها.

ويجدد تقرير اللجنة الأخير تحذيرا سابقا أصدره المكتب الوطني لمراجعة الحسابات، وهي جهاز رقابي تابع للحكومة البريطانية.

وأيدت اللجنة، المشكّلة من مختلف الأحزاب، نتائج المكتب التي خلصت إلى أن خطط شراء معدات دفاعية جديدة "تواجه خطرا أكبر" من أي وقت مضى منذ عام 2012.

وفي عام 2016، تعهدت الحكومة بإنفاق 178 مليار جنيه إسترليني على خطط لشراء معدات عسكرية جديدة على مدار العشر سنوات القادمة.

وقال رئيس اللجنة، جوليان لويس، عن حزب المحافظين، إن تدبير النفقات الآن بات "أمرا مشكوكا فيه للغاية" لا سيما من هذه "الميزانية المرهقة بالفعل".

وأضاف "هذا حتما سيؤدي سواء إلى نقص في عدد السفن والطائرات والمركبات العسكرية أو إلى مزيد من التأخير في شرائها."

لكن وزارة الدفاع قالت إن خطط شراء المعدات الجديدة، البالغ قيمتها 178 مليار جنيه إسترليني، "مستمرة في تقديم أحدث المعدات للحفاظ على سلامة المملكة المتحدة."

كما دعت اللجنة إلى توضيح "الفارق بين التحسينات والكفاءة الحقيقية" وبين تخفيض النفقات في "الأفراد والمعدات والقدرة العسكرية".