2018 | 10:15 تشرين الأول 21 الأحد
مصادر معنيّة لـ"المستقبل": التشاور بين الحريري وجعجع تناول اعادة صياغة التشكيلة الحكومية وتجاوز العقد المعلنة تحت سقف حكومة متوازنة | موغيريني: الاتحاد الأوروبي يصر على ضرورة إجراء تحقيق شامل وشفاف عن وفاة خاشقجي يضمن محاسبة كل المسؤولين عن موته | "بوكو حرام" تذبح 12 فلاحا بالمناجل في نيجيريا | ترامب: ولي العهد السعودي ربما لم يكن على علم بمقتل خاشقجي وإلغاء صفقة السلاح للسعودية سيضرنا أكثر مما يضرهم | مقتل 55 شخصاً في أعمال عنف في شمال نيجيريا | وزير الخارجية الالماني: ألمانيا يجب ألا توافق على مبيعات أسلحة للسعودية قبل اكتمال التحقيقات في مقتل خاشقجي | الاتحاد الأوروبي: ظروف مقتل خاشقجي تعد انتهاكا صارخا لاتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية | الولايات المتحدة و الصين تؤيدان مبادئ توجيهية لتفادي حوادث الطائرات العسكرية | الجيش اليمني يعلن عن اقترابه من إحكام سيطرته الكاملة على مديرية الملاجم في محافظة البيضاء وسط اليمن | الحكومة الأردنية: الإجراءات السعودية ضرورية في استجلاء الحقيقة حول ملابسات القضية وإحقاق العدالة ومحاسبة المتورطين | وزير الخارجية الفرنسي: الطريقة العنيفة لقتل خاشقجي تتطلب تحقيقاً عميقاً | أجهزة الطوارئ الروسية: ثلاثة من القتلى الأربعة جراء الانفجار في مصنع للألعاب النارية في مدينة غاتشينا شمال - غرب روسيا كانوا مواطنين أجانب |

تهديد كوريا الشمالية وصل "مرحلة جديدة".. واليابان تستعد

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 19 كانون الأول 2017 - 08:32 -

قررت اليابان رسميا، الثلاثاء، توسيع منظومتها الدفاعية المضادة للصواريخ الباليستية لتشمل محطات الرادار والاعتراض الأرضية الأميركية الصنع من طراز "إيجيس"، وذلك ردا على تهديد متنام من صواريخ كوريا الشمالية.

وأقرت حكومة رئيس الوزراء، شينزو آبي، مقترحا لبناء بطاريتي صواريخ "إيجيس آشور".

وأبلغت مصادر مطلعة على الخطة رويترز في وقت سابق أن المواقع بدون الصواريخ ستتكلف ما لا يقل عن ملياري دولار وأنها قد لا تعمل على الأرجح قبل 2023 على أقرب تقدير.

وذكرت وزارة الدفاع في بيان: "التهديد الذي يشكله تطور كوريا الشمالية النووي والصاروخي لبلادنا وصل مرحلة جديدة".

وكان من المتوقع على نطاق واسع قرار حيازة النسخة الأرضية من منظومة "إيجيس" للدفاع الصاروخي المنتشرة بالفعل على السفن الحربية اليابانية.

واختبرت كوريا الشمالية في 29 نوفمبر صاروخا باليستيا جديدا وأكثر قوة تقول إنه يمكنه ضرب المدن الأميركية ومنها واشنطن والتحليق فوق الدرع الدفاعي، الذي تملكه اليابان حاليا.

وبلغ ذلك الصاروخ ارتفاعا تجاوز أربعة آلاف كيلومتر وهو ما يزيد كثيرا عن مدى الصواريخ الاعتراضية للسفن اليابانية، التي تعمل في بحر اليابان.

من جانبها، تقول كوريا الشمالية إن برامجها للأسلحة ضرورية لمواجهة العدوان الأميركي.

وفي السياق، ربما لا تكون محطات "إيجيس" الجديدة مزودة برادار قوي، يحمل اسم سباي-6، الذي تطوره الولايات المتحدة. فبدونه لن تكون اليابان قادرة على الاستغلال الكامل للمدى الموسع لصاروخ اعتراضي جديد هو (إس.إم-3 بلوك آي.آي.آيه) الذي يتكلف صنع الواحد منه 30 مليون دولار.

ومن شأن عملية تحديث لاحقة، والتي ستتم عقب نشر الجيش الأميركي رادار سباي-6 على سفنه الحربية بحلول 2022، أن تكون مكلفة لليابان، وذلك لأن نفقات الصاروخ الجديد ستضغط على ميزانية طوكيو العسكرية.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع في إفادة صحفية إنه سيجري تخصيص التمويل المبدئي في ميزانية الدفاع المقبلة، التي ستبدأ في أبريل، لكن لم يتخذ بعد قرار بشأن الرادار أو الكلفة الإجمالية أو موعد النشر.

يذكر أن المخططين العسكريين اليابانيين قاموا بتقييم منظومة "ثاد" الأميركية للدفاع الصاروخي قبل اتخاذ قرار بشأن منظومة "إيجيس آشور".