2018 | 03:59 تشرين الأول 21 الأحد
مصادر معنيّة لـ"المستقبل": التشاور بين الحريري وجعجع تناول اعادة صياغة التشكيلة الحكومية وتجاوز العقد المعلنة تحت سقف حكومة متوازنة | موغيريني: الاتحاد الأوروبي يصر على ضرورة إجراء تحقيق شامل وشفاف عن وفاة خاشقجي يضمن محاسبة كل المسؤولين عن موته | "بوكو حرام" تذبح 12 فلاحا بالمناجل في نيجيريا | ترامب: ولي العهد السعودي ربما لم يكن على علم بمقتل خاشقجي وإلغاء صفقة السلاح للسعودية سيضرنا أكثر مما يضرهم | مقتل 55 شخصاً في أعمال عنف في شمال نيجيريا | وزير الخارجية الالماني: ألمانيا يجب ألا توافق على مبيعات أسلحة للسعودية قبل اكتمال التحقيقات في مقتل خاشقجي | الاتحاد الأوروبي: ظروف مقتل خاشقجي تعد انتهاكا صارخا لاتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية | الولايات المتحدة و الصين تؤيدان مبادئ توجيهية لتفادي حوادث الطائرات العسكرية | الجيش اليمني يعلن عن اقترابه من إحكام سيطرته الكاملة على مديرية الملاجم في محافظة البيضاء وسط اليمن | الحكومة الأردنية: الإجراءات السعودية ضرورية في استجلاء الحقيقة حول ملابسات القضية وإحقاق العدالة ومحاسبة المتورطين | وزير الخارجية الفرنسي: الطريقة العنيفة لقتل خاشقجي تتطلب تحقيقاً عميقاً | أجهزة الطوارئ الروسية: ثلاثة من القتلى الأربعة جراء الانفجار في مصنع للألعاب النارية في مدينة غاتشينا شمال - غرب روسيا كانوا مواطنين أجانب |

النزاهة ستفرض نفسها من اليوم الى الإنتخابات؟

خاص - الثلاثاء 19 كانون الأول 2017 - 06:12 - ليبانون فايلز

هل تنجح القوات اللبنانية في فرض إيقاعها في مجلس الوزراء فينتقل العمل الوزاري إلى إعتماد الأصول القانونية ونهج الشفافية في إدارة المناقصات؟

لا شك أن نمط العمل القواتي يلاقي إستحساناً بين اللبنانيين، رغم الشكّ بالقدرة على تعميم هذا الأسلوب على سائر القوى السياسية المشاركة في الحكومة، ولكن إستحقاق الإنتخابات النيابية القائمة حتماً وحكماً في أيار القادم، لا بدّ أن يفرض تغييراً نحو الأفضل، وبسبب صعوبة الرشوة مع إعتماد القانون الجديد للإنتخاب تصبح القناعة السياسية ونظافة الكفّ هي المعيار في إختيار الناخب لممثليه.

تقول مصادر محايدة أن الكثير مما يُقال اليوم لا يُبنى عليه وتضعه في إطار الغنج السياسي وهو لا يعدو كونه توجيه رسائل ومحاولات تحسين شروط بين الأطراف وتحصين الأحزاب لشعبيتها وتجييش مناصريها بعد تسع سنوات على آخر إنتخابات نيابية جرت مع ما حملته هذه الفترة من تطورات وتغييرات جذرية أطاحت بتحالفات وأقامت مصالحات تبقى تأثيراتها رهن الإنتخابات ونتائجها.

تستبعد المصادر حدوث تغييرات دراماتيكية فاضحة في التحالفات فالوقت المتبقي للإنتخابات لا يسمح للشارع باستيعاب الإنقلاب في المواقف وهذا ما تدركه القيادات جيداً، والشارع سوف يفرض إيقاعه على القيادات هذه المرّة لا العكس، أحد الأدلّة على ذلك يكمن في خطة الكهرباء التي يتّهم وزير الطاقة القوات اللبنانية بعرقلتها وحرمان اللبنانيين من كهرباء 24/24 فيما الأمر ينعكس إيجاباً في النظرة إلى الأداء القواتي ولا يرى في الأمر سوى عرقلة للتنفيعات واللبناني لن يتأخر في تقديم التضحيات إذا كان ثمنها الوصول إلى الإصلاح الحقيقي.

هل تفرض النزاهة نفسها من الآن وحتى الإنتخابات لتصبح نهجاً ثابتاً بعدها؟