2018 | 21:32 أيلول 24 الإثنين
دردشة جانبية شملت الحريري وحسن خليل وكنعان تناولت المسائل التشريعية والمالية والملف الحكومي | استخبارات الجيش تلقي القبض على عبد الرحمن خزعل الملقب بـ"أبي هاجم" في وادي خالد بجرم الاتجار وتعاطي المخدرات | الرئيس بري: يجب ان نخرج من طائفية التوظيف ونسير على مبدأ الكفاءة علّنا نصل إلى وقت نتحدث فيه عن الدولة المدنية مع حفظ الطوائف | الرئيس عون: يجب ألا ننتظر الحل السياسي للأزمة السورية حتى يعود السوريون الى بلادهم لأنّ التجربتين القبرصية والفلسطينية علمتانا ضرورة الفصل بين الحل السياسي وعودة النازحين | وزارة الدفاع الروسية:التحركات الاستفزازية للطائرات الإسرائيلية كانت تهدد سلامة الطيران المدني في المنطقة | التيار الوطني الحر والحزب التقدمي الاشتراكي: لإبقاء الاختلاف بالرأي ضمن الإطار السياسي البحت بعيداً عن الشحن والتوتر على مستوى القواعد الحزبية | نتانياهو يحذر من نقل اسلحة متطورة الى سوريا | مجلس النواب يقر القانون الرامي الى حماية كاشفي الفساد بعد ادخال اكثر من تعديل عليه | ياسين جابر للـ"ال بي سي": نحن في صدد اعداد ملف علمي عن موضوع الكهرباء | الرئيس عون خلال لقائه وفد task force for lebanon: نريد ان يعود السوريون الى المناطق الآمنة ولسنا في وارد ارغام احد على العودة عنوة | الرئيس المصري خلال لقائه الرئيس عون: ندعم لبنان وتوجهاته لاعادة النازحين الى المناطق الامنة | نتنياهو لبوتين: تزويد أطراف غير مسؤولة بأسلحة متقدمة سيزيد المخاطر في المنطقة |

وجع ألبير حرب لا يخرج من القلوب...

خاص - الثلاثاء 19 كانون الأول 2017 - 06:11 - روبير فرنجية

كنت مراهقاً حين قصدت دارة الشاعر ألبير حرب في بلدة كفرزينا - الزغرتاوية التي أصبحت اليوم ملكاً للنائب ابراهيم كنعان وزوجته تانيا سعادة .

كانت "الفيللا" أقرب الى أستديوهات تلفزيونية حين كان الراحل أحد أعضاء اللجنة التحكيمية في "ليالي لبنان" من تلفزيون لبنان .
كان هذا الاستديو في لياليه يغص بنجوم الغناء والشعر والتمثيل والاعلام من كل حدب وصوب .
كان رواد هذا الدار رغم الحواجز البشعة والتقسيمات الجغرافية والدوائر الحزبية من كل طوائف ومذاهب وأحزاب وتيارات لبنان .
كانت كفرزينا تجسد "ليالي لبنان" وتختزلها وكان ألبير حرب يسهل بعلاقاته وصول المشتركين الى استديو البرنامج .
كانت مقدمة البرنامج الاعلامية ريما نجم تستصرح ألبير حرب حول القصيدة فيجيب ويتأثر الهواة .
بقي ألبير حرب الملقب بشاعر الجالية في الخارج وشاعر الدهشة في الداخل في دائرة الضوء مقدما برنامج "من ضيعة لضيعة" ثم "مدارسنا على الهواء" الى أن تغيرت الاحوال وتبدلت الايام و"بالطلعة كتروا الاحباب وبالنزلي كلن هربوا" اذ أنشقت أسرته الصغيرة بين وطن وغربة. لحق وحيده بأمه مع زوجته وبقيت الى جانبه أبنته التي لازمته حتى لفظ أنفاسه الاخيرة .
باع البير حرب لظروف ضاغطة الفيللا وترك كفرزينا حيث شقيقته نجاح وأنتقل للعيش في الكورة .
نزوح حرب كان أصعب من هجرته الى فنزويلا وكوراساو وقد أسر لي شخصياً حين قدمته في تكريم "البيت الزغرتاوي" له قائلاً: "مغادرة منزلي وبلدتي الى منطقة اخرى والى منزل اخر قصف لي نصف عمري". لكنه أستطرد راوياً: "أعيش اليوم مع أبنتي وصهري وعائلتهما الجميلة وهم يحيطونني بالعاطفة". لم يبق لي من تلك الليالي الصاخبة حتى الصورة التذكارية .
ألبير حرب المولود في بلدة المقر البطريركي الصيفي في الديمان والذي أنتقل نفوساً الى كفرزينا عشق المنطقة ضيعة ضيعة وموهبة موهبة. ساعد ودعم وساند الكثيرين وأوصلهم الى بوابة التلفزيون لكنه في أيامه الاخيرة بين منزل أبنته ومستشفى الشمال الاستشفائي أستعار من صديقه الشاعر الذي سبقه في الرحيل أسعد السبعلي كلمات: ولووو هيك بتطلعوا منا وما تعودوا تسألوا عنا ...
شاعر الخماسية الذي أسس عصبة الشعر في سدني سنة 1973 ونال جائزة الشعر اللبناني سنة 1978 أصدر أسطوانة شعرية بعنوان "كمشة صور" ثم ديوان "بيت من ورق" فالى ديوانه الاخير "صابيع فوق الشمس" لم يكثر من الاصدارات وأدرك في سنوات عمره الاخيرة أن القصور والفيللات لا تدوم وكلنا سنرقد في بيوت الورق الذي نكتبه فيخلدنا ويرسخنا في الوجدان والذاكرة .
جنازة ألبير حرب الوداعية كانت حزينة بغياب الذين لم نتوقع الا حضورهم .
الذين غابوا أكثر من الذين حضروا في كنيسة القديسة مورا والاعتذارات بحجة مشقة الانتقال بزحمة الاحد والاعياد من بيروت الى زغرتا .
النعي الرسمي وتعداد المزايا غاب أيضا وشقيقه الصحافي المهجري أنور حرب وهو أحد وجهاء الجالية في سدني لم يتمكن من وداع شقيقه كذلك أبنه وحفيده .
وحدها شقيقته بكته كما ذرفت الدمع أبنته بحرقة ولوعة وغصات .
غياب الشعراء موجع فيما جنازتهم تعبر عن الوفاء والتقدير لمسيرتهم فيما جنازة ألبير حرب لم تعكس تلك الصورة وهذا ما زاد الحزن وجعا .