2018 | 02:53 نيسان 23 الإثنين
بارود: ليس كل مرة يبدي انسان رأيا تدور ماكنات الجيوش الالكترونية معززة بوابل من الشتائم غدا تنتهي الانتخابات ونعود الى لقاء لبناني-لبناني نحن أحوج ما نكون إليه | مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 22/4/2018 | "الوكالة الوطنية": اشتباك بالأسلحة الرشاشة في الشويفات وعودة الهدوء بعد اتصالات حزبية وتدخل الجيش والقوى الأمنية | المشنوق لـ"الجديد": طبيعة القانون تفرض على المرشح زيارة البيوت البيروتية لإقناعهم بخطورة عدم التصويت في الإنتخابات | "الدفاع المدتي": جريحان اثر تدهور سيارة رباعية الدفع في جبيل | لجنة متابعة المياومين وجباة الإكراء: سنبدأ جولة على المعنيين تمهيدا لاستكمال القانون 287 | ترامب: الطريق لا يزال طويلا أمام حل أزمة كوريا الشمالية | سليم عون: لا نهوض بمجتمعنا إذا كان هناك تسعيرة للأصوات واستشراء ثقافة المال | موسكو: لن نمنح واشنطن ضمانات أحادية الجانب لعدم التدخل في الانتخابات | "أم.تي.في.": إطلاق نار وقذيفة "آر بي جي" في الهواء بالتزامن مع هبوط طائرة تقلّ الحريري في البزاليّة ومصادر رئيس الحكومة تؤكد أن الامر ناتج عن خلافات عائلية في البلدة | باسيل من سن الفيل: الفاسد سياسيا هو من يأخذ اموالا من الخارج ليخوض الانتخابات في لبنان ومن يأخذ الاوامر من الخارج هو من لا يعرف معنى السيادة | أنور الخليل من حاصبيا: الويل لرجل يحاول إقناع أحد بأن يعري حاصبيا من سنتها وإياكم أن تركنوا إلى مثل هذا الكلام |

تقرير: تراجع صادرات السلاح الألماني إلى السعودية

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 18 كانون الأول 2017 - 13:13 -

ذكر تقرير إعلامي أن صادرات الأسلحة الألمانية إلى المملكة العربية السعودية تراجعت بشكل ملحوظ خلال العام الجاري مقارنة بعام 2016. فيما اشترت السعودية أكثر من 100 مركبة عسكرية من شركة ألمانية.كشف تقرير لشبكة التحرير الصحفية "دويتشلاند" أن الحكومة الألمانية وافقت على 117 تصريح بشأن صادرات أسلحة إلى دول الخليج قيمتها 249 مليون يورو، واستندت في ذلك إلى جواب لوزارة الاقتصاد الألمانية على سؤال لفريق حزب اليسار في البرلمان الألماني (بوندستاغ).

وذكر التقرير الصادر اليوم (18 ديسمبر/ كانون الأول 2017) أن مجموع صادرات الأسلحة الألمانية للسعودية بلغت خلال العام الماضي (2016) 530 مليون يورو، وهي قيمة 154 تصريحاً وافقت عليه الحكومة العام الماضي. واشترت الرياض خلال العام الجاري 110 مركبة عسكرية من شركة راينميتال ومقرها في مدينة دوسلدورف.

تجدر الإشارة إلى أن السعودية تتحمل من وجهة نظر الأمم المتحدة جزءا كبيرا من المسؤولية تجاه الوضع الإنساني الكارثي في اليمن بصفتها طرفا في الحرب هناك.

ح.ز/ ع.خ (رويترز/ د.ب.أ)